أدت الظروف الاستثنائية التي شهدها العالم خلال العام 2020 إلى تعطيل أنظمة الأعمال/ والدفع نحو ابتكار طرق جديدة للتكيف مع المواقف اليومية، وتعزيز وعي الأفراد والشركات والمجتمعات على كافة المستويات وفي كافة المجالات الحياتية.

تاريخ صوتي عريق لا يزال يشجي الآذان عبر الأثير، وصديق وفي يشتاق الكثيرين لسماعه حتى يومنا هذا. هو الراديو الذي كان له حضوراً عند جيل الآباء والأجداد، والذي لطالما قرأنا حكايات جميلة كشفت لنا عن الإثراء المعرفي والثقافي الذي شكله حضور الإذاعات في البيوت العربية.

أدت الظروف الاستثنائية التي شهدها العالم خلال العام 2020 إلى تعطيل أنظمة الأعمال/ والدفع نحو ابتكار طرق جديدة للتكيف مع المواقف اليومية، وتعزيز وعي الأفراد والشركات والمجتمعات على كافة المستويات وفي كافة المجالات الحياتية.

يحفل سجل علي سلامة، الريادي الاجتماعي والرياضي المحترف السابق وسفير الصحة النفسية في الشرق الأوسط ، بالعديد من الإنجازات السبّاقة، فهو أول من تحدّث في مجال الصحّة النفسية في الأمم المتحدة.

تمتاز الشخصيات القيادية عادةً بالشغف الكبير تجاه ما يفعلونه وبمستويات عالية من الطموح، وهو ما يدفعهم إلى تحقيق النجاح والوصول إلى القمة. وقد يعتقد بعض المدراء وأصحاب المناصب القيادية أنهم وصلوا إلى القمة وأنه لم يعد بمقدورهم تحقيق المزيد من التطور المهني.

عام 2020 قدم لنا شيئاً آخراً نحتاج إلى القيام به بشكل مختلف. ففي الواقع، مجرد الانتقال إلى العمل من المنزل كان كافياً لتغيير أساليب عملنا بالكامل. وبينما منحنا التحول إلى العمل عن بُعد عدداً من المكاسب، فقد ساهم أيضاً في زيادة كبيرة في السلوكيات السلبية للقوى العاملة.

لا شك بأن الوباء شكل صدمة لنا جميعاً، لكن أثره الأكبر قد يمتد ليصل جيل الشباب، خاصة وأن العديد من الشركات التي تواجه مشاكل مالية ومستقبلاً غامضاً اتخذت قراراً بتجميد عملية التوظيف ووقف برامج المتدربين واستقطاب الخريجين الجدد لأنها شهدت نقصاً في المصادر اضطرها إلى عدم تدريب مواهب جديدة.

خلال فترة الجائحة والتحول الملحوظ في سبل ممارسة الأعمال التجارية، باتت الشركات تدرك قيمة التسويق الرقمي لاعمالها، مما يجعل من الصعب على فرق التسويق الداخلية للشركات مواكبة سرعة التغيرات.

بفضل التواجد الكثيف للهيدروجين في الطبيعة، ودوره المحتمل في تخزين الطاقة، وقدرته على تقديم تطبيقات منخفضة الكربون أو خالية منه في مجالات الصناعة والنقل، فكل ذلك يشير إلى أن الهيدروجين سيكون جزءاً أساسياً وبالغ الأهمية من مزيج الطاقة. وقد ذكرت الوكالة الدولية للطاقة أن هناك أكثر من 20 مشروع هيدروجين جديد أعلن عنه خلال هذا العقد.

شهدت الأعوام القليلة الماضية ارتفاعاً في الطلب على استخدام الحوسبة السحابية، والتي تحوّلت تدريجياً من كونها مفهوماً مبتكراً يناسب البنوك إلى أساس ضروري وهام تعتمد عليه المؤسسات المالية وتثق به.