خاص: وكالة أنباء الأعمال

تتنوع مدارس التسويق الرقمي اليوم وتختلف بعدد أسماء الشركات التي تقدّم هذه الخدمات، وفي حين يفضل بعض الخبراء توظيف أقصى قدرٍ ممكن من الموارد المالية المتاحة لحملات التسويق لرفع اسم عملائهم وتحسين تصنيفهم ضمن نتائج محركات البحث، يفضل آخرون الموازنة بين الإعلانات المدفوعة والوصول العضوي للمستخدمين.

وفي حين تحقق الإعلانات المدفوعة عبر محركات البحث أثراً ملموساً أسرع، فإن تحسين الوصول بشكلٍ عضوي يسهم في بناء علاقةٍ ذات طابع شخصي بين العميل والعلامة التجارية، كونه تمكّن بنفسه من الوصول إليها، ولم يكن هدفاً لحملتها التسويقية.

وفي كلتا الحالتين فإن الحكم هو الكلمات المفتاحية التي يستخدمها العملاء للبحث عن إحدى الخدمات أو المنتجات عبر الإنترنت. وتشير نتائج أبحاثنا إلى أن تغييرات بسيطة في الكلمات المستخدمة ضمن محتوى الموقع الإلكتروني تلعب دوراً محورياً في رفع حظوظ الموقع في تصدر نتائج البحث بشكلٍ عضوي، وبالتالي استقطاب عملاء أو مستخدمين أكثر للموقع مع خفض النفقات المخصصة للإعلانات المدفوعة. ويمكن تحسين الوصول العضوي للموقع الإلكتروني للشركة عبر اتباع خطواتٍ بسيطة ذات تأثيرٍ كبير على أداء الموقع الإلكتروني، وحضور العلامة التجارية.



قل لي من عميلك، أقول لك من أنت!
تنطلق أي حملة تسويقٍ ناجحة من معرفة العملاء ودراسة تفضيلاتهم وسلوكياتهم الشرائية. وفي واقع السوق المتغيّر بشكلٍ مستمر، تبرز أهمية متابعة توجهات العملاء بشكلٍ متواصل، نظراً لتبدلها المستمر. ولهذا لا بد من دراسة السوق الذي تنشط فيه، ومعرفة آخر تطوراته ومعرفة تفضيلات العملاء المتغيّرة بشكلٍ يمكّنك من مواكبة هذا التغيير. ويمكن الانطلاق في هذه الدراسة من عملائك الحاليين ومحاولة التعرّف على تفضيلاتهم ومسار تبدلها، ومن ثم التوجه بنتائج هذه الدراسة لاستقطاب عملاء جدد.

وتعد الكلمات والتعابير الاصطلاحية التي يستخدمها العملاء في عمليات البحث مؤشراً هاماً على توجهاتهم الشرائية، ولهذا لا بد من معرفة هذه الكلمات الرئيسية والحرص على تغطيتها ضمن الموقع الإلكتروني لتحسين فرص الموقع الإلكتروني بالظهور ضمن نتائج البحث بشكلٍ عضوي. وبامتلاكها لأكثر من 18.8 مليار كلمة رئيسية، و717 مليون عنوان موقع إلكتروني ضمن قاعدة بياناتها، تساعد أدوات التسويق الرقمي من SEMrush في استكشاف التوجهات المختلفة للقطاعات وتحليل نماذج تطورها من خلال تمكين مقارنة التقارير بين أي مدتين زمنيتين.

خبرة منافسيك في السوق لا تقل أهمية عن خبرتك
لا تقتصر دراسة السوق على تحديد عملائك ومعرفة تفضيلاتهم، نظراً لأن تفضيلات العملاء كثيراً ما تكون موجهةً بحملات التسويق التي ينفذها نظراءك في السوق، وبالتالي تسهم معرفة استراتيجيات التسويق التي يعتمدها المنافسون والقدرة على تحليلها بشكلٍ منهجي في تمكينك من التصرّف بشكلٍ استباقي، وحجز حضورٍ متقدم لاسم شركتك بين منافسيك. وبالنظر لقاعدة البيانات الكبيرة التي نحافظ فيSEMrush على تحديثها بشكلٍ متواصل، يمكنك الاطلاع على أكثر الكلمات استخداماً ضمن قطاعك، والعمل على توظيفها بشكلٍ أصيل في موقعك الإلكتروني.

كما ويمكن لأدوات تسويق المحتوى مساعدتك في استكشاف المواضيع ذات الصلة بعملك، والتعرّف على مواضيع جديدة تتصل وإن بشكلٍ غير مباشر بعملك، حيث تسهم مثل هذه المواضيع في ترسيخ حضور شركتك كاسم خبير ومتمرس في السوق. وتقدّم تقارير Domain Analytics التحليلية معلوماتٍ موثوقة حول عناوين المواقع الإلكترونية والروابط المضمنة، فهي البداية المثالية لدراسة السوق والحصول على المعلومات التي تضمن قدرتك على المنافسة بشكلٍ فعال في واقع السوق العصري سريع التطور.

وتبع موثوقية المعلومات التي تقدمها تقارير Domain Analytics من كونها قائمةً على أكثر من 591 مليون كلمة مفتاحية مستخدمة في البحث عبر أجهزة الحاسوب أو الهواتف الجوالة، وأكثر من 700 مليون موقع إلكتروني عبر المنصتين.



الكم الكبير للبيانات قد يكون عائقاً إن لم يقترن بأدوات تحليلية
لطالما كانت المعرفة أداةً فعالةً في حملات التسويق الناجحة، وفي عالم التسويق الرقمي، تعد الكلمات والتعابير الاصطلاحية إحدى أهم هذه الأدوات، وبمعرفة الكلمات التي يستخدمها العملاء للبحث عن المنتجات والخدمات، وتوظيف هذه الكلمات ضمن موقعك ترفع حظوظ موقعك في الظهور بشكلٍ عضوي ضمن نتائج البحث.

وحتى هذه اللحظة، نمتلك ضمن قاعدة بيانات SEMrush لسوق الإمارات العربية المتحدة أكثر من 44.6 مليون كلمة رئيسية و7.2 مليون موقع إلكتروني، يُضاف إليها بيانات 310 مليون إعلان مدفوع عالمياً، 3 مليون منها في الإمارات، وبالتالي فإن الحصول على هذا الكم الهائل من المعلومات والأرقام المجردة لن يقدم فائدةً ملموسة للشركات إن لم يقترن بالأدوات التحليلية التي تحوّل هذه البيانات إلى تقارير واضحة، تتيح تصنيف المعلومات بالشكل الملائم لكل مستخدمٍ على حدى.

وعلى سبيل المثال، تتيح تقارير SEMrush Display Advertising رؤيةً أوضح باستراتيجيات نظرائك في السوق، سواءً على المستوى المحلي أو العالمي، ما يمكّنك من توسعة قاعدة عملائك المستهدفة على المستوى العالمي، وبناء استراتيجية التسويق بشكلٍ مدروس وبالتالي توجيه الإنفاق المخطط للإعلانات بشكلٍ يرفع قيمة العائد على الاستثمار.



معرفة نظرائك في السوق ليست شاملةً، ويمكنك الإضافة عليها!
إن كنت تحاول الترويج لأعمالك عبر الإنترنت في مجال خدمات المحتوى، وقمت ببعض الأبحاث ستجد أنه من الضروري استخدام بعض الكلمات المفتاحية مثل "خدمات المحتوى" و"محتوى المواقع الإلكترونية" و"محتوى حملات التسويق" وغيرها من الكلمات، نظراً لأن جميع نظرائك في القطاع يوظفون هذه الكلمات، وبالتالي من المنطقي استخدام هذه الكلمات نظراً لأن عملاءك أيضاً يستخدمونها للوصول للخدمات التي تقدمها في شركتك.

إلا أن نسبةً أخرى من العملاء قد تميل لاستخدام كلمات مفتاحية أخرى في عملية البحث مثل "الكتابة الإبداعية" و"خدمات الكتابة باللغة العربية"، وهي الكلمات التي قد لا يستخدمها نظراؤك في السوق، لتكتسب باستخدامها ميزةً تنافسية عليهم، من حيث ظهور اسم شركتك ضمن عمليات البحث المرتبطة بهذه الكلمات.

وفي هذا الإطار، تقدّم أداة Keyword Magic Tool الحل المثالي للحصول على معلوماتٍ معمّقة حول الكلمات المفتاحية المستخدمة في تحسين نتائج محركات البحث، وحملات التسويق المدفوعة، خاصةً وأنها تعتمد على أكثر من 18.8 مليار كلمة مفتاحية، وتساعدك في توليد الأفكار المرتبطة بما يصل إلى 20 مليون فكرة لكل كلمة مفتاحية. ويمكن تصنيف هذه البيانات بحسب الموضوع، وتصدير التقارير التحليلية المعمّقة التي تساعد في بناء حملات التسويق بشكلٍ مستهدف يضمن نتائجها الإيجابية.

بقلم فيرناندو أنجولو، رئيس قسم الاتصال في شركة SEMrush