أدى النمو التجاري المطّرد خلال العقود القليلة الماضية إلى زيادة التعقيد في سلاسل التوريد العالمية الحالية، وهو ما جعل المصنّعين والموزعين في الوقت نفسه معرّضين لأي انقطاعات مفاجئة.

وحتى لو كانت عمليات إدارة المخاطر متوفرة مسبقاً للتعامل مع التحديات المتوقعة، مثل الامتثال والمسائل المالية والاستطاعة، فإن هذه العمليات قد تكون غير قادرة على تجهيز الشركات لمجابهة الأحداث العالمية غير المسبوقة. فإذا أخذنا الوباء الحالي على سبيل المثال، قد تضطر الشركات إلى التعامل مع عدد أقل من الموظفين، والانخفاض الكبير في الإنتاجية، وتغير طريقة إنفاق العملاء.

عشر خطوات لاستمرارية الأعمال يجب اتباعها الآن
كيف يتم التخطيط للطوارئ على المدى القصير والمتوسط؟ وما الخطوات الواجب اتباعها لضمان الجهوزية قدر الإمكان على المدى البعيد؟ وأشار السيد بقلم منصور سروار، المدير الإقليمي في سايج الشرق الأوسط إلى بعض الخطوات التي يمكن تطبيقها فوراً أو على المدى البعيد لضمان استمرارية الأعمال وحماية سلسلة التوريد:

1. إيلاء الأولوية للموظفين كونهم عنصراً أساسياً في نجاح أي شركة. قد تضطرون إلى إعادة التفكير في الممارسات المتبعة ومن يستطيع العمل من المنزل ومن يجب عليه التواجد في الخط الأمامي.

2. مراقبة جميع مستجدات سلسلة التوريد. وإذا لم يكن لديكم اطلاع كامل، يجب إيلاء الأولوية لهذا الأمر في أسرع وقت ممكن.

3. وضع هيكل عمليات مفصل ومعمق للطوارئ على مستوى المصنع يتم من خلاله تحديد الخطوات العملية مسبقاً ضمن عمليات الاتصال والتنسيق. وهذا يتضمن توزيع المهام على الموظفين، ووضع بروتوكولات الاتصال واتخاذ القرارات المناسبة، وتجهيز خطط التصرف أثناء الطوارئ مع أخذ العملاء والمزودين بعين الاعتبار

4. التأكد من إمكانية النفاذ إلى المخزون وأن يكون بعيداً عن المناطق والمراكز اللوجستية المتأثرة

5. التعاون مع الأقسام القانونية والمالية والموارد البشرية في الشركة لفهم العواقب المالية والقانونية في حال عدم القدرة على إيصال البضائع والإمدادات للعملاء

6. قد تضطرون إلى وضع خطوات إضافية في العقود المتفق عليها مع العملاء. وإذا لم تستطيعوا الإيفاء بالتزاماتكم، فإن الفهم الواضح للشروط التعاقدية سيتيح لكم التخطيط للاستجابة الأمثل

7. استكشاف أفضل الطرق لتحقيق التوازن بين العرض والطلب
8. تحديد الطرق المناسبة لتنويع الإمدادات وإعادة النظر في عمليات إدارة المخاطر
9. التعاون مع أصحاب المصلحة وأهم المزودين للتحضير لأي نقص محتمل في المواد والاستطاعة التصنيعية
10. مراجعة توقعات الأعمال ووضع سيناريوهات لتحديد مدى المخاطر حالياً وفي المستقبل



وضع استراتيجية سلسلة توريد بعيدة المدى وقادرة على التكيف
حالما تصبح هذه الخطوات جاهزة للتطبيق، حان الوقت لضمان الجهوزية والوقاية من أي طوارئ محتملة. إن تطبيق نشاطات معينة، مثل التخطيط للسيناريوهات، سيمكّنكم من وضع الخطط والخطوات التي تضمن تنويع سلسلة التوريد والحصول على إمدادات بديلة. إن التفكير في استراتيجيات سلسلة التوريد بشكل تقليدي لا يكفي للتعامل بشكل أفضل مع الأحداث والانقطاعات غير المسبوقة، بل يجب إعادة النظر في الاستراتيجية اللوجستية وإدارة سلاسل التوريد بشكل استباقي لكي تكونوا جاهزين لتوقع الانقطاعات عوضاً عن مجرد الاستجابة لها.

يجب أن تكون جميع عمليات المورّدين واضحة. وإذا لم يتوفر هذا الوضوح، فإن شركتكم ستكون أقل قدرة على الاستجابة لهذه التأثيرات أو تقديرها. يجب أن تكون نقاط الضعف لديكم واضحة ومفهومة. قد تعتمد سلسلة التوريد الخاصة بكم على عنصر معين من شأنه أن يعرض أعمالكم للخطر إذا برزت أي مشكلة كبيرة. فمثلاً، إذا كنتم تعتمدون على مزود يملك منشأة واحدة وحصة واسعة في السوق، وحدثت مشكلة كبيرة تتمثل في توقف عمل المزود أو حصول وباء، فسوف تواجهون صعوبات هائلة.

إعادة النظر في تصميم سلسلة التوريد
يلجأ العديد من الشركات إلى بناء سلسلة التوريد آخذين العولمة بعين الاعتبار، خاصة وأننا نفترض بأن التجارة العالمية تسمح لنا باختيار وإنتاج وتوزيع المنتجات من مواقع مختلفة بأقل التكاليف. لكننا اليوم نعيش في حقبة برز فيها تصميم جديد لسلاسل التوريد وتكون فيها الشركات أكثر مرونة وقدرة على الاستجابة والتعامل مع السياسات والأنظمة المتغيرة والكوارث الطبيعية. إن إعادة تصميم سلسلة التوريد هي عملية معقدة، لكن ضمان وجود سعات احتياطية للتوريد والإنتاج والتوزيع يؤدي في نهاية المطاف إلى الحد من مخاطر انقطاع سلسلة التوريد بأكملها.

الحل المثالي هو وجود المصادر الرئيسية والبديلة بعيداً عن بعضها البعض. قد يساعد ذلك على التقليل من المخاطر، لكنه سيؤدي إلى زيادة التكاليف. إن وجود منشآت الإنتاج مع مصادر التوريد المحلية يساعد على توزيع المخاطر وخفض تكاليف النقل والتكاليف اللوجستية. لا يمكننا توقع الأزمات العالمية، لكن يمكن للشركات أن تقلل من أثر هذه الأزمات عبر تحسين جهوزية سلاسل التوريد الخاصة بها. لذا فإن وضع الخطط المناسبة قبل حصول أي انقطاع سيضمن أن تكون شركتكم جاهزة للنمو ومجابهة التحديات بكفاءة.

منصور سروار، المدير الإقليمي في سايج الشرق الأوسط

المصدر: apcoworldwide