ساهم التطور التي شهدته شبكة الإنترنت والتكنولوجيا في العالم إلى تطور التداول بسرعة هائلة فأي شخص لديه جهاز كمبيوتر متصل بشبكة الإنترنت يستطيع التداول في الأسواق المالية بكل سهولة وأصبح الآن أكثر سهولة مما كان عليه الحال من قبل ومع ذلك لا يزال الأمر محيراً بالنسبة للكثيرين من الناس.

تسمح شركة إيفست للمستثمرين بكسب الدخل عبر الإنترنت بشكل فعال و تثقيف الأفراد حول أساسيات المصطلحات المستخدمة على نطاق واسع.

يتضمن التداول عبر الإنترنت تداول الأصول من خلال منصات الإنترنت، و تسهل هذه المنصات تداول الأدوات المالية المختلفة مثل الأسهم وصناديق الاستثمار والسلع خاصة مع خلق الوعي والمصداقية لدى المستثمرين لزرع الثقة والأمان في ما يتعلق بالتداول عبر الإنترنت فيقول الرئيس التنفيذي لشركة إيفست علي حسن: "يجب أن نثق بالأرقام حيث أنه بمجرد فهم الأرقام في أي عمل يصبح التقدم في الإستثمار أسهل".
وأضاف:" حققت شركة إيفست في الجولة مبلغ 7 ملايين دولار من مستثمر واحد فقط ولكن في الوقت الحالي لا يريد الكشف عن هويته".



هناك بعض العوامل التي يجب أخذها بالحسبان قبل دخول عالم التداول عبر الإنترنت،
أولا:ً يجب أن يتوفر المبلغ المناسب من المال للبدء (يجب أن يتناسب مبلغ المال مع تحقيق الهدف المالي). ثانياً: إثبات هوية صادرة عن الحكومة أو أي مؤسسات أخرى مقبولة مثل البنوك وشركات التأمين.
ثالثا: يجب أن يكون المستثمر قد بلغ السن القانوني على الأقل (18 عاماً وما فوق).

تأكد دوماً من رخصة الشركة و مصداقيتها قبل البدء برحلة التداول معها، معظم الشركات الآن لا تتقاضى أي رسوم لفتح الحسابات بل تقدم خدمات تداول مثالية دون تكلفة وفرص تداول تنافسية. كما يجب الحرص على أن يفهم المتداول القوة الإقتصادية للعرض و الطلب في السوق، يمكن أن يبدأ بتعلم التجارة واكتساب المزيد من المعرفة حول أسواق الإستثمار المختلفة. يتوفر حالياُ بعض الخدمات المجانية فيما يتعلق بمتابعة الأخبار المالية و المواقع الإلكترونية والاستماع إلى البودكاست والمشاركة في دورات الاستثمار التي تساعد المتداول لأن يكون مستثمراً فعالاً.



أثناء التداول من المهم جداً اتخاذ القرارات بناءً على استراتيجيات استثمار مدروسة وراسخة، حيث يجب اتخاذ قرارات الاستثمار بشكل عام مع مراعاة مسبقة للحدود التي يمكن للمتداول أن يتحملها بالإضافة إلى تحديد مقدار الخسارة المستدامة وتحديد الهدف اليومي للأرباح.

يمكن للمتداول أن يضع خطة ويأخذ بعين الإعتبار مقدار المخاطرة لكل صفقة أو التداولات الشهرية والأسبوعية و كذلك الحد الأقصى للخسارة المقبولة . كما يعتبر تحديد نوع التداول و الزمن الصحيح وقراءة مراجعات التداول من أفضل الطرق لتحقيق رؤية أوسع للمتداول والحد من المغامرة ببعض المخاطر التي قد تواجهه.

من أجل بدء تداول الأسهم عبر الإنترنت بالطريقة الصحيحة تحتاج إلى فتح حساب مع أفضل وسيط موجود وامتلاك مركز مالي جيد بشكل معقول من أجل الاستثمار في السوق. في الوقت الحاضر أصبح السوق أكثر مرونة ولكن هذا لا يعني أنه يجب الاستخفاف بالأمور عندما يتعلق الأمر بالتداول عبر الإنترنت. إذا تم وضع هذه النقاط الأساسية في الاعتبار فسيكون تداول الأسهم عبر الإنترنت أمراً سهلاً ومربحاً لأي شخص يرغب في كسب دخل سلبي.

المصدر: thinksmart.ae




بالفيديو:
خمس مواصفات ابحث عنها عند شراء راوتر الانترنت مع تعريف براوتر TP-Link Archer AX6000