هناك طرق عديدة لإثبات الهوية الرقمية اليوم تبدأ بإدخال كلمات المرور المعقدة، التي يتمنى الجميع تذكرها بسهولة، مروراً بتقنيات مسح بصمات الأصابع المتوفرة على الهواتف الذكية. وتُعد تقنيات إدارة الهوية جزءاً بالغ الأهمية من تجربة استخدامنا لتكنولوجيا المعلومات، فهي تضمن لنا حماية متينة لبياناتنا وتوفر قدرة أكبر على الحفاظ على معلوماتنا السرية بعيداً عن أعين المتطفلين.

ظهر مفهوم التجارة الإلكترونية في سبعينيات القرن الماضي، في وقت اقتصر فيه عمل الإنترنت على ربط ٢٠ إلى ٣٠ جامعة في الولايات المتحدة الأمريكية. وكانت التجارة الإلكترونية متمثلة آنذاك في الإعلانات المبوبة المحلية لتمكين مجتمع الطلاب في الجامعات من شراء وبيع السلع. وفي وقتنا الحاضر تُعدّ التجارة الالكترونية أحد اهم أساليب التسوّق والبيع في العالم. ومن المتوقع حدوث طفرة جديدة في التجارة الإلكترونية في المستقبل القريب، والسؤال يكمن في مدى جهوزية أعمالك على مواكبة ذلك.

تعد الشوكولاتة من الأصناف الغذائية المفضلة في جميع أنحاء العالم. وسواءً كنت تشعر بالسعادة أو الحزن أو الحماس أو التعب أو الضجر، فإن لوحاً من الشوكولاتة كفيل بمنحك شعوراً أفضل. وبما أننا جميعنا نحب الشوكولاتة، فليس غريباً أن يحبها الأطفال أيضاً!

تدرك الشركات العاملة في مجال الموبايل في الشرق الأوسط أنّها تعيش وسط مناخ مثالي لتنمية أعمالها، فوفقاً لشركة "كومسكور" ComScore للبحوث وصل معدل انتشار الموبايل في المنطقة إلى 93٪ عند فئة الشباب بين 18-34 سنة، وإلى 79٪ عند إجمالي الفئات العمرية.

 

يمتلك قطاع تكييف الهواء معرفةً ومعلومات وافية حول البندين الأول والثاني، في حين يعتبر البند الثالث بمثابة أحجية غامضة وغير معروفة بين أوساط القطاع، مما أجبر معظمنا على الابتعاد عن هذه التطبيقات الممتازة لتكييف الهواء والتي تتميز بقدرتها الكبيرة على توفير الطاقة والمياه.

لم تَعُد السيّارات ذاتيّة القيادة مفهوماً مستقبلياً بعيداً عن الواقع، بل تكاد أن تُصبح واقعاً ملموساً. نسمع خبراً جديداً عنها في عناوين الصحف بين الحين والآخر، إن كان على صعيد العالم أم هنا في دولة الإمارات، آخرها طرح Tesla لأحدث سيّارة شبه ذاتيّة القيادة في صالة عرضها الجديدة في دبي. يبدو أنّ الأسماء الكبرى في عالم تصنيع السيّارات تُحرز تقدّماً كبيراً تجاه مستقبل تخلو فيه الشوارع من السيّارات التي تحتاج إلى سائق، لكن هذا الحلم يبقى بعيد المنال.

كثيراً ما يربط الناس مصطلح "الصيف" بالعطلات والشواطئ وإجازات العمل، وفي كثير من أنحاء العالم بتباطؤ وتيرة العمل. أما العاملون في القطاع الرقمي، فلا يعتبرونه أكثر من مجرد فصل كبقية فصول السنة باعتبار أن القطاع يشهد بطبيعة الحال زخماً دائماً وتغيراً سريعاً. وكجزء مما يسمى التوجهات الرقمية، يشهد القطاع بشكل مستمر تطوير وإطلاق العديد من التطبيقات والمواقع الإلكترونية- وحتى الآليات- الجديدة لاستقطاب القطاعات غير المتصلة بالشبكة إلى المنصات الرقمية.

من الجلي للغاية في الوقت المعاصر، أنه لحماية الأنظمة والبيانات، تحتاج المنظمات إلى تجاوز الدفاعات التقليدية المحدودة. لأن معظم مجرمي الانترنت المعاصرين يقدمون على استغلال بيانات اعتماد المستخدم كخطوة نحو ما هو أعمق، وأصبحت هويات المستخدم هي المعيار الجديد. وتحول المنظمات الرائدة إلى نظام المصادقة متعددة العوامل (MFA) لتأمين البيئات المعقدة وغير المتجانسة.

لقد تغير دور مدير تقنية المعلومات بشكلٍ كبير على مدى السنوات الأخيرة، حيث تطور من مجرد مشغل للشبكة ومجيب على الأسئلة المتكررة ليصبح خبيراً بالأعمال ومحللاً استراتيجياً. وعلى الصعيد الإقليمي، لقد كان التغيير ناجماً عن الموجة التالية من التقنيات الاجتماعية والمتنقلة والتحليلية والحوسبة (SMAC) التي وعدت بإطلاق العنان للإبداع والإنتاجية في المؤسسة من خلال تقديم تجربةٍ أفضل للموظفين والعملاء. لكن الفكرة التي غيرت قوانين اللعبة هي أن تنفيذ كل هذه المهمات أصبح يقع على عاتق مدير المعلومات.

الثقافة الرقمية – المصطلح الأفضل لوصف ثقافة العالم الذي نعيش اليوم.
أضحت الثقافة الرقمية اليوم حقيقة ملموسة مع تحول المجتمع والجيل الراهن إلى اعتماد الوسائل الرقمية بشكل واسع. ويجسد تطبيق "أوبر" (Uber) مثلاً المفهوم الرقمي للمواصلات الحديثة، إذ لم يعد هناك حاجة للانتظار في المطار بعد رحلة طويلة بفضل البوابات الذكية في مطارات دولة الإمارات. كما أصبح بإمكانك طلب الطعام دون القلق من حدوث خطأ في تسجيل طلبك بفضل تطبيق "زوماتو" (Zomato).

طرأ تغير ملحوظ في الآونة الأخيرة على عمليات وأساليب التسويق، حيث تحولت من الملصقات المطبوعة والإعلانات التلفزيونية التجارية واللوحات الإعلانية إلى إعلانات الفيسبوك والمحتوى المدعوم على "إنستجرام" وإعلانات موقع "يوتيوب".