استقبل مجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار وفد يضم عدد من سيدات الأعمال البولنديات يمثلن قطاعات استثمارية مختلفة تشمل التكنولوجيا والصناعات الذكية المبتكرة وغيرها من القطاعات، وجاءت هذه الزيارة بهدف التعرف والاطلاع على الفرص الاستثمارية المتاحة والخدمات التي يقدمها المجمع للمستثمرين وسبل تعزيز التعاون الاقتصادي وبناء علاقات تعاون وشراكة بين مجمع الشارقة للابتكار ومجتمع الأعمال البولندي.

وأعرب سعادة حسين المحمودي الرئيس التنفيذي لمجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار عن سعادته بزيارة هذا الموفد الاستثماري من سيدات الأعمال من جمهورية بولندا، مشدداً على الالتزام بدعمهن في تأسيس أعمالهن في مجمع الشارقة للابتكار وتقديم كافة التسهيلات الممكنة، حيث أبدين اهتماماً ورغبة لافتة خلال هذه الزيارة للتعرف على فرص الاستثمار المتاحة والمشجعة للمرأة.

وأكد المحمودي على استراتيجية المجمع التي تترجم الدور الرائد لدولة الإمارات في تمكين المرأة اقتصادياً من خلال التركيز على دعم كافة الاعمال والنشاطات الاستثمارية الخاصة بالمرأة وخاصة تلك الاستثمارات المتعلقة بأنشطة البحث والتطوير والمشاريع التكنولوجية الابتكارية. وقد برزت المرأة الإماراتية في الجانب الاقتصادي بشكل ملموس، حيث تشكل سيدات أعمال الإمارات نحو 21% من إجمالي سيدات الأعمال في دول مجلس التعاون الخليجي، وتعتبر النسبة الأعلى على مستوى دول المجلس وهناك 12 ألف سيدة أعمال إماراتية بمعدل 45 مليار درهم حجم استثماراتهن ويسهمن في العمل وإدارة 22 ألف مشروع اقتصادي وتجاري، مشيراً إلى أن بيئة الأعمال في إمارة الشارقة متميزة ومحفزة لسيدات الأعمال والاستثمارات الخاصة بهم لأنها تتمتع بمقومات عالمية ومزايا تنافسية كبيرة.

وأكد المحمودي على نهج المجمع نحو مواصلة تطوير الحوافز الاستثمارية وتطبيق أفضل الممارسات الدولية وأحدث التقنيات المبتكرة وتوفير بنية تحتية متكاملة من شأنها استقطاب المزيد من الاستثمارات الأوروبية البحثية والابتكارية وتشجيعها على التوسع في المنطقة عبر بوابة مجمع الشارقة للابتكار كنقطة انطلاق لها، بقوله "إذ نعمل من خلال التواصل الدائم والمباشر مع المستثمرين المحتملين في كافة أنحاء العالم على تعزيز ثقتهم بمفهوم الاستثمار الآمن الذي يتمتع به المجمع متمثلاً بالدعم الكبير الذي نقدمه لهم ومساعدتهم على تحقيق اعلى معدلات النجاح والنمو عبر باقة مميزة من الخدمات والتسهيلات اللوجستية وغيرها من مرونة القوانين والإجراءات التي تسهل عليهم ممارسة أعمالهم والوصول على عملائهم وزبائنهم في كافة الأسواق العالمية".

واستمع الوفد إلى شرح تعريفي عن المجمع وأهم المميزات والخدمات والتسهيلات التي يقدمها للمستثمرين وخططه المستقبلية من خلال عرض تقديمي تناول أهم الاستثمارات التي يحتضنها المجمع نتيجة للخدمات ذات المستوى العالمي في بيئة استثمارية مثالية تساعد الشركات والاستثمارات الابتكارية على النمو والازدهار. بالإضافة إلى استعداد مجمع الشارقة للبحوث والابتكار لتقديم كافة التسهيلات للشركات البولندية التي ترغب في العمل والاستثمار في القطاع المعرفي الذي يعتبر بمثابة نقطة ارتكاز تستند عليه رؤية المجمع ورسالته من خلال دعم وتشجيع وتطوير منظومة الابتكار، ودعم الأبحاث العلمية التطبيقية والتكنولوجية للقيام بالأنشطة الاستثمارية، ضمن منطقة تتميز باتباعها لأفضل المعايير الدولية في تقديم الخدمات النوعية التي ستساعد على جذب الاستثمارات للعمل بجو استثماري آمن وبنية تحتية متكاملة بالإضافة للملكية الكاملة والاعفاءات الضريبية، مما يتيح فرصا كبيرة للصناعات والمنشآت التكنولوجية للنجاح والاستمرار.

وتأتي هذه الزيارة ترجمة لمتانة العلاقات والعمل على تعزيزها مع مجتمع الاعمال في جمهورية بولندا بما يعود بالنفع والفائدة على الجانبين، كما تشكل هذه الزيارة فرصة مهمة وسانحة لتعزيز مكانة مجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا وللابتكار باعتباره الملاذ المفضل للشركات الاستثمارية البحثية العالمية.

وقد قام أعضاء الوفد بجولة في عدد من المشاريع البحثية القائمة في المجمع اطلعوا خلالها على عدد من المشاريع القائمة إذ يستقطب مجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار عدداً من شركات ومراكز البحث الرائدة عالمياً التي تعمل في مختلف القطاعات البحثية، ويعد موقع الأبحاث المتخصص التابع لشركة مارلين العالمية أحد أهم مشاريع الشراكة القائمة في مجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار، ويركز هذا المشروع البحثي الكبير والفريد من نوعه على المستوى العالمي على تحديد وتطوير الطرق المبتكرة من أجل مستقبل مستدام من خلال التركيز على قضايا أساسية وهي – الغذاء والماء والسكن- اذ يقدم العديد من الحلول التقنية للاستفادة من الموارد الطبيعية، كالزراعة المبتكرة (الأفقية والمائية والهوائية)، أجهزة لتحلية المياه بالطاقة الشمسية.

هذا وقد شهدت العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية بولندا تطوراً ملحوظاً في السنوات الأخيرة، الأمر الذي عزز بشكل كبير في تعميق العلاقات الثنائية والتعاون المشترك بين البلدين الصديقين، حيث بدأ ينعكس بصورة جيدة ويحفز تعميق التعاون في العديد من المجالات المختلفة، لا سيما القطاع الاقتصادي والتجاري، وتعتبر دولة الإمارات العربية المتحدة الشريك التجاري الأول لبولندا في حجم التبادل التجاري مع الدول العربية، وهنالك اتفاقيات مشتركة لتشجيع وحماية الاستثمارات بين البلدين.

وقد عبر أعضاء الوفد عن إعجابهم بما رأوه من إنجازات وإمكانات مميزة في مجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار، وما يقدمه من فرص وتسهيلات تشجع المستثمرين والشركات البولندية على التواجد فيه. مشيدين بمرافقه ذات المستوى العالمي والخدمات اللوجستية والتسهيلات المميزة للمستثمرين وأصحاب رؤوس الأموال والمهتمين والتي تعتبر عاملا مساعدا لتوثيق التعاون واستقطاب الاستثمارات البولندية.


المصدر: srtip

الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع