تسلط "أكور للفنادق"، المجموعة الرائدة عالمياً في مجال الضيافة، الضوء على دورها الرائد في تقديم تجارب جديدة في أساليب الحياة العصرية في المملكة العربية السعودية، وذلك خلال مشاركتها في "المؤتمر السعودي للاستثمار الفندقي" الثاني، المقرر عقده هذا الأسبوع يومي (21-22 يناير) في الرياض.

وخلال المؤتمر، تكشف المجموعة التي تتمتع بمكانة ريادية راسخة في قطاع الضيافة في المملكة مع رصيد يضم 36 من المرافق الفندقية (تحتضن حوالي 14 ألف غرفة)، و45 مرفق آخر قيد الإنشاء، عن خططها لطرح مفاهيم جديدة في الضيافة وعلامات تجارية ديناميكية تقدم توجهات جديدة في المملكة.

وتقدم "أكور" طيفاً واسعاً من أساليب الحياة تتراوح بين المخيمات الحصرية، والمشاريع البيئية، والمنتجعات المتكاملة، وأماكن الإقامة الطويلة، والشقق التي تحمل علامتها التجارية، وصولاً إلى أرقى المطاعم ومقاصد العافية والمغامرات والترفيه الجديدة في المملكة العربية السعودية؛ لتؤكد بذلك أن استثمارها في مستقبل المملكة يتخطى مفهوم تطوير الفنادق ليدعم أهداف "رؤية السعودية 2030" في تحويل المملكة إلى وجهة استثنائية.

وبهذه المناسبة؛ قال مارك ويليس، الرئيس التنفيذي لمجموعة "أكور للفنادق" في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا: "يتوافق ’المؤتمر السعودي للاستثمار الفندقي‘ في دورته الحالية التي تقام تحت شعار ’الارتقاء نحو المستقبل‘، مع تطلعات ’أكور‘ في الاستفادة من محفظتها الفريدة من العلامات التجارية المتنوعة في توفير أساليب حياة عصرية غير مسبوقة تسلط الضوء على إرث المملكة الغني وتصونه".

وأضاف: "انطلاقاً من موقعنا كأبرز المساهمين في ’رؤية السعودية 2030‘ والمشغل الفندقي الرائد في المملكة العربية السعودية، نلتزم بإرساء معايير جديدة في قطاع الضيافة، وتسليط الضوء على ما تحتضنه المملكة من المناظر الطبيعية الخلابة، والمواقع التراثية، والمدن الحديثة، والمقاصد والوجهات عالمية المستوى".

وتعتبر "أكور" من أبرز مطوري وشركاء قطاع الضيافة في المملكة العربية السعودية لأكثر من 30 عاماً، تمكنت خلالها من تسخير خبراتها وتجاربها لتطوير مشاريع رائدة.

واختارت الهيئة الملكية لمحافظة العلا "أكور" لعامين متتالين لتكون الشريك الحصري لخدمات الضيافة والفنادق لمهرجان شتاء طنطورة في محافظة العلا، حيث تدير المجموعة معسكر عشار الشتوي الذي يضم 27 غرفة على شكل خيام، و5 فلل، و54 عربة سكن متنقلة لمواكبة فعاليات الحدث الثقافي المتنوع الذي يستمر هذا العام حتى 7 مارس.

كما تعد "أكور" أول مشغل فندقي عالمي يستحوذ على منتجع شادن العلا، وتديره تحت علامة "إم جاليري" في أحد أشهر المواقع المدرجة على قائمة التراث العالمي لمنظمة اليونسكو في المملكة. وانطلاقاً من تركيزها على تجارب الضيوف الفريدة ذات المضمون المحلي الأصيل، تعد علامة "إم جاليري" الخيار الأنسب لوجهة العلا التراثية، حيث يوفر المنتجع، المصمم على شكل خيمة، باقة متنوعة من تجارب السياحة البيئية والمغامرات والاستجمام والأنشطة الثقافية.

وتجري المجموعة حالياً مفاوضات حول إدارة مشاريع مماثلة تحت العلامة التجارية الفاخرة "مانتس"؛ التي تتبنى معايير الحفاظ على البيئة وتمتلك "أكور" حصة 50% منها. ولدى "مانتس" فرصة كبيرة للنجاح في المملكة كونها شركة رائدة في مجال الضيافة التي تركز على صون وحماية البيئة، وتشتهر بمفاهيم الخيام الفندقية والالتزام بالحفاظ على المجتمعات والحياة البرية والمعالم البيئية في المناطق التي تعمل بها.

كما يتم التفاوض على إطلاق منتجعات ترفيهية متكاملة تتسم بالحصرية والفخامة في المملكة العربية السعودية تحمل اسم العلامة التجارية التركية للضيافة "ريكسوس"؛ وهي إحدى شركات الضيافة التي استثمرت فيها "أكور" أيضاً. وقد أثبت مفهوم هذه العلامة نجاحاً كبيراً في دولة الإمارات العربية المتحدة. ومع تميّز "ريكسوس" بالفعاليات والعروض والحفلات الموسيقية الفريدة التي تقدمها، تسلط "أكور" الضوء على مجموعة متنوعة من التجارب الجديدة التي يمكن لهذه العلامة التجارية أن توفرها لزوار المملكة المميزين.

وبصفتها المشغل الرائد لشقق الإقامة الطويلة في منطقة الشرق الأوسط، تعمل "أكور" على ترسيخ مكانتها في توفير هذا النوع من أماكن الإقامة المرغوبة في المملكة العربية السعودية مع افتتاح "برج فيرمونت رملة الفندقي" في الرياض هذا العام، حيث يمثل أول مرافق المجموعة من شقق الإقامة الطويلة الفاخرة في المملكة.

كما اختارت "أكور" الظهران في المنطقة الشرقية من المملكة، لإطلاق علامتها التجارية الجديدة "نوفوتيل ليفينج"، والتي تقدم شققاً فندقية راقية في موقع مشترك مع فندق تابع لعلامة "نوفوتيل" ضمن مجمع واحة الأعمال بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن.

ووقعت "أكور" أيضاً اتفاقية لإدارة "نوفوتيل للشقق الفندقية" في مدينة ذاخر في مكة المكرمة، مستفيدةً من مكانتها كأكثر شركة فندقية حضوراً في المدن المقدسة مع 11 فندق (تضم 9,661 غرفة)، و8 فنادق أخرى قيد الإنشاء (تضم 4,534 غرفة)؛ وجميعها تمتاز بطابع الفخامة والرقي الذي يميز علاماتها التجارية.

وفي عام 2019، استضافت فنادق "أكور" في مكة المكرمة والمدينة المنورة حوالي 4 ملايين زائر. وقد أظهرت نتائج بحث حول السوق تم إجراؤه بتكليف من المجموعة، زيادة في عدد المسلمين الأثرياء القادمين من المملكة المتحدة وفرنسا وكندا والولايات المتحدة إلى المدينتين. كما كشف هذا البحث الأول من نوعه، أن الزوار المسلمين من المملكة المتحدة خصوصاً على دراية كبيرة بالعلامات التجارية التابعة لمجموعة "أكور" في كلتا الوجهتين المقدستين.

وفي خطوة منها لدعم أنشطتها في المدن المقدسة وتعزيز تجربة زوارها، كشفت المجموعة مؤخراً عن خدمات مخصصة للحجاج؛ تتضمن موقع إلكتروني جديد باللغتين العربية والإنجليزية يقدم خدمات حجز متكاملة تغطي جميع جوانب زيارة الحج، كما يوفر معلومات ذات صلة، وباقات من العروض المخصصة، مع عرض مسارات الرحلة والمعلومات الأساسية.

ويناقش السيد مارك ويليس هذه التطورات وغيرها خلال "المؤتمر السعودي للاستثمار الفندقي"، حيث يجتمع مع نظرائه في القطاع في جلستين: الأولى "منظور القادة- الارتقاء نحو المستقبل بمضافرة جهود القطاع"؛ والأخرى للطلاب بعنوان: "الابتكار والسياحة المستدامة في خدمات الضيافة الصديقة للبيئة، وتعاون ’أكور للفنادق‘ مع ’مانتس‘ للارتقاء بالقطاع". وينضم إليه في هذه الجلسة الرئيس التنفيذي لمجموعة "مانتس" وأشهر مناصري قضايا حماية البيئة، باول جاردينر.


المصصدر: ogilvy

الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع