أعلن تحالف مُكوّن من شركة "أكوا باور"، الرائدة عالمياً في قطاع تطوير وتملّك وتشغيل محطّات توليد الطاقة وتحلية المياه، و"مؤسسة الخليج للاستثمار" و"شركة مشاريع الطاقة البديلة- آيبك" عن إنجاز جديد لمشروع "عبري 2" للطاقة الشمسية التي تصل قدرته الإنتاجية إلى 500 ميجاوات بتلقي المشروع أول شحنة مكونة من 24,700 من الألواح الشمسية ثنائية الوجه تعادل 10 ميجاواط، والمصنعة من قبل شركة "جوليوود" بقدرة إنتاجية تصل إلى 405 وات ذروة للّوح الواحد.

من جانبه، قال راجيت ناندا، الرئيس التنفيذي للاستثمارات في "أكوا باور" وعضو مجلس إدارة شركة شمس الظاهرة لتوليد الكهرباء، الشركة المالكة والمطورة للمشروع: "يُعدّ وصول الشحنة الأولى من الألواح الشمسية ثنائية الوجه إلى موقع المشروع وفقاً للجدول الزمني إنجازاً كبيراً رغم التحديات الكبيرة التي واجهها المشروع بسبب تعطل سلسلة التوريد التي يواجهها شُركاؤنا من مصنعي الألواح الشمسية نتيجة جائحة فيروس كورونا المستجد في الصين، بلد المنشأ للألواح الشمسية. وبالرغم من كل هذه التحديات، تمكنّا من التغلب علىها من خلال العمل والتعاون الوثيق مع شركائنا في كل مراحل عملية التسليم، حيث وصلت الألواح إلى موقع المشروع وفقاً للجدول الزمني الأصلي المقرر. إننا ملتزمون باستكمال المشروع في الموعد المحدد، وسنستمر بالمساهمة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة في سلطنة عُمان وأهداف مساهمينا في السلطنة، وممتنون للمتعهدين وحكومة سلطنة عُمان لدعمهم في مسعانا وأعمالنا".



بدوره، قال المهندس يحيى بن محمد الرواحي، الرئيس التنفيذي لشركة شمس الظاهرة لتوليد الكهرباء: "يستخدم مشروع "عبري 2" تقنية الألواح ثنائية الوجه، وهو المشروع الأضخم من نوعه في السلطنة باعتماد هذه التقنية. وسنواصل في شركة شمس الظاهرة لتوليد الكهرباء العمل بجد والتعاون الوثيق مع الشركة الأم "أكوا باور" لضمان تسليم بقية الألواح والمشروع ككل وفق المواعيد المناسبة. ويعكس هذا الإنجاز قدرتنا على تنفيذ المشروع حتى في هذه الظروف الصعبة."

يشار إلى أنّ مشروع "عبري 2"، الواقع في ولاية عبري بمحافظة الظاهرة، سيحوي ما يقارب من 1.4 مليون لوحاً شمسياً، ويمتد على مساحة تبلغ 13 مليون متر مربع. وتمتاز محطة "عبري 2" بقدرة إنتاجية تصل إلى 500 ميجاواط، وهي أكبر مشروع مستقل لتطوير وبناء وتشغيل محطة للطاقة الشمسية الكهروضوئية في سلطنة عُمان. ستتمكن إنتاجية المحطة عند وصولها إلى ذروتها من تزويد 33 ألف وحدة سكنية بالطاقة، كما ستُقلل ما يقرب من 340 ألف طن من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون سنوياً.

المصدر: hkstrategies


الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع