أعلنت "شوبا العقارية"، الشركة الرائدة في تطوير العقارات المتميزة، اليوم أنها شهدت زيادة ملحوظة في عدد المستثمرين الدوليين في الربع الثالث من عام 2020، مقارنةً بفترات سابقة من العام. كما شهدت شركة التطوير العقاري اهتماماً متنامياً من مستثمرين في أسواق جديدة، مثل كندا ونيجيريا، والذين شكلوا نحو 20 بالمائة من إجمالي المشترين الدوليين.

يشار إلى أن العديد من المطورين في مختلف أنحاء الإمارات واجهوا تراجعاً كبيراً في المبيعات نتيجة انتشار وباء كوفيد-19 في الربع الثاني من العام، حيث أن الظروف الاستثنائية وحالات الإغلاق العالمية دفعت الاستثمار للتراجع على سلم الأولويات، هذا إلى جانب توقف حركة السفر الدولية وانخفاض حجم الاستثمارات الخارجية.

وبالانتقال إلى الربع الثالث من العام، أدى الالتزام الصارم بالتباعد الاجتماعي، مقترناً ببرنامج التعقيم الوطني الناجح في دولة الإمارات، والتدابير المشددة للحد من انتشار الوباء، إلى انخفاض عدد الإصابات. وهذا سمح للحكومة أن تعيد ضبط أولوياتها لمتابعة إجراءات التعافي دون المساس بالسلامة العامة. علاوة على ذلك، منحت الحكومة الأولوية للتطوير العقاري - بوصفه "قطاعاً حيوياً"، وسمحت باستئناف العمل دون انقطاع، طالما أن المطورين ملتزمون بالتعليمات التي تفرضها السلطات.

وتعليقاً على تحسّن الأعمال من جديد، قالت جوسنا هدغي، رئيسة شوبا العقارية: "إنه لمن المشجّع أن نرى في السوق تجدّد التفاؤل والانطباع الإيجابي الذي يثبّت سيرنا على طريق التعافي. إن الرحلة طويلة كما هو متوقع - لكننا واثقون من قدرة دولة الإمارات على الاستجابة للوباء. فالنهج الحازم، والمتعاطف في الوقت ذاته، سيعين الشركات أمثالنا على اجتياز مرحلة التعافي ضمن الحد الأدنى من العوائق، مع استمرارنا في إيلاء الأولوية للصحة والسلامة العامة.



وعلى ضوء استئناف فتح الحدود العالمية بحذر، لاحظنا اهتماماً شديداً من أسواقنا الرئيسية، مثل السعودية والهند والصين ومنطقة الخليج عموماً. فضلاً عن ذلك، قمنا بتسجيل مستثمرين جدداً من أسواق ناشئة، مثل كندا ونيجيريا على وجه التحديد. ونحن في شوبا العقارية متفائلون من أن مرونة القطاع العقاري ستساعدنا في تخطي هذه الأوقات العصيبة، وأتطلّع إلى تحسن الوضع في الربع الرابع من العام، مع سعي العالم نحو اجتياز الركود المرتبط بالوباء".

وتقع "شوبا هارتلاند" مشروع التملك الحر الفاخر الذي تم إطلاقه عام 2014 والبالغة مساحته ثمانية ملايين قدم مربعة، في مدينة محمد بن راشد آل مكتوم، ويطل على وسط مدينة دبي. وتشمل المشاريع الرئيسية داخله: غرينز، وكريك فيستاس، وكريك فيستاس ريزيرف، وفلل غاردينيا، ومنازل غاردن، وون بارك أفينيو وفلل الغابة. ويتميز المشروع بأجوائه الهادئة، حيث خُصص 30 بالمئة من إجمالي مساحة أراضيه للمساحات خضراء ومساحات مفتوحة. ومن المتوقع إتمام المشروع الرئيسي عام 2025.

المصدر: apcoworldwide


الأكثر قراءة