أعلنت "مجموعة أغذية ش.م.ع"، الشركة الرائدة في قطاع الأغذية والمشروبات في دولة الإمارات والمملوكة للشركة القابضة العامة "صناعات" التابعة لـ "القابضة" (ADQ)، إحدى أكبر الشركات القابضة على مستوى المنطقة والتي تمتلك محفظة واسعة من الشركات الكبرى العاملة في قطاعات رئيسية ضمن اقتصاد إمارة أبوظبي المتنوع،

 عن موافقة الجمعية العمومية لمساهميها خلال اجتماعها الخامس عشر على الصفقة الاستراتيجية المُقترحة لتوحيد الأعمال مع "شركة الفوعة ذ.م.م"، والتي تعتبر أكبر شركة لإنتاج وتعبئة التمور على مستوى العالم.

وستُثمر صفقة توحيد الأعمال عن إنشاء مجموعة متكاملة تمتلك من الإمكانات القوية والمنتجات المتنوعة ما يدعم خططها الطموحة للنمو والتوسع في المستقبل ويرسخ موقعها الريادي عبر سلسلة القيمة في قطاع إنتاج الأغذية والمشروبات الاستهلاكية لتُصبح إحدى أكبر عشر مجموعات مختصة في هذا القطاع على مستوى الشرق الأوسط. علاوة على ذلك، ستكون "أغذية" إحدى الشركات الرائدة على الصعيدين الوطني والإقليمي ضمن أربع فئات رئيسية هي المياه والتمور والدقيق والأعلاف الحيوانية.

وفي هذه المناسبة، قال خليفة سلطان السويدي، رئيس مجلس إدارة مجموعة "أغذية" ورئيس محافظ استثمارية في "القابضة" (ADQ): "نحرص في مجموعة أغذية على تنويع محفظتنا وتعزيز القيمة في أعمالنا. ومن خلال هاتين الصفقتين الاستراتيجيتين مع كل من شركة الفوعة ومؤخراً مع مخابز الفيصل الكويتية، سنُوسّع أعمالنا ونطور خبراتنا بالتعاون مع شركتين مرموقتين تمتلكان مقومات راسخة، مما سيدعم رؤية مجموعة أغذية ويمكّنها من تحقيق خططها المستقبلية، والتي تهدف إلى توسيع محفظتها للاستمرار في تقديم منتجات عالية الجودة للمستهلكين. وجاء إقرار المساهمين لصفقة توحيد الاعمال مع شركة الفوعة في إطار سعينا المتواصل للبحث عن الفرص الواعدة التي تتيح لمجموعتنا المساهمة في النهوض بقطاع الأغذية والمشروبات في دولة الإمارات والمنطقة عموماً، والوفاء بالتزامها بتقديم تجربة متميزة للعملاء."

من جانبه، قال آلان سميث، الرئيس التنفيذي لـ"مجموعة أغذية": "تُشكل الصفقتان الاستراتيجيتان الأخيرتان، واللتان شملتا كلاً من توحيد الأعمال مع شركة الفوعة والاستحواذ على ’مخبز وحلويات الفيصل‘ في دولة الكويت، إنجازين بارزين خلال السنة المالية الحالية، كونهما ستعززان الدور الحيوي الذي تضطلع به مجموعة أغذية في دعم وتنويع قطاع إنتاج الأغذية والمشروبات في المنطقة. وباستكمال صفقة توحيد الأعمال مع شركة الفوعة، سترسّخ المجموعة الموحدة مكانتها الريادية لتصبح إحدى أكبر الشركات الإقليمية في سوق إنتاج التمور، كما ستنمّي إمكاناتها وقدراتها للتوسع وستزيد من قدراتها التنافسية وتنوُّعِ منتجاتها، مما سيدعم حضورها العالمي. وفي المقابل، من شأن توحيد أعمالنا مع شركة ’مخبز وحلويات الفيصل‘ أن يدعم حضورنا في السوق الكويتية من خلال واحدة من أشهر شركات المخبوزات المعروفة بمنتجاتها عالية الجودة. وعليه نتطلع قُدماً إلى تحقيق قيمة إضافية لمساهمينا وبناء شراكات هادفة والبحث عن فرص جديدة وواعدة في المرحلة القادمة."



وبموجب البنود الأساسية للعرض المقترح الذي قدمته الشركة القابضة العامة ("صناعات") في 6 أكتوبر، ستقوم "صناعات" بتحويل إجمالي الأسهم المصدرة لشركة "الفوعة" المملوكة بالكامل لها إلى "مجموعة أغذية"، على أن تصدر "أغذية" لصالح "صناعات" سندات قابلة للتحويل الإلزامي بقيمة اسمية تبلغ 1 درهم للسهم الواحد وبإجمالي 450 مليون درهم. وفور إتمام الصفقة، تكون هذه السندات قابلة للتحويل إلى 120 مليون سهم عادي بقيمة درهم واحد للسهم تضاف إلى رأس مال "أغذية".

ويبلغ سعر تحويل هذه السندات إلى أسهم جديدة في "مجموعة أغذية" 3.75 درهم إماراتي للسهم الواحد لترتفع بذلك قيمة رأس المال المُصدَر لـمجموعة "أغذية" من 600 مليون درهم إلى 720 مليون درهم. ومن المتوقع إتمام الصفقة بنهاية العام 2020 لترتفع ملكية "القابضة" (ADQ) في "أغذية" (من خلال "صناعات") إلى 59.17%.

وكانت "أغذية" قد قدّمت مؤخراً عرضاً ملزماً للاستحواذ على "مخبز وحلويات الفيصل ذ.م.م." وهي مجموعة مخابز كويتية شهيرة تأسست في العام 1991 وتقدم مجموعة متنوعة من المخبوزات والمنتجات الاستهلاكية عالية الجودة بما في ذلك البيتزا الصغيرة والكب كيك والمعجنات.

المصدر: havasprme