وقع مطار رأس الخيمة الدولي مذكرة تفاهم مع طيران الخليج، الناقلة الوطنية لمملكة البحرين، بهدف توفير ربط مباشر بين إمارة رأس الخيمة ومملكة البحرين.

تم توقيع مذكرة التفاهم في اجتماع افتراضي عبر الإنترنت من قبل سانجاي خانا، الرئيس التنفيذي لمطار رأس الخيمة الدولي، والقبطان وليد العلوي، القائم بأعمال الرئيس التنفيذي لطيران الخليج، بحضور كبار المسؤولين التنفيذيين من كلا الطرفين. وتعد هذه الخطوة إيذاناً بمرحلة جديدة من عمليات مطار رأس الخيمة الذي يعمل على ترسيخ مكانته مركزاً رئيسياً للنقل والعمليات اللوجستية في الدولة.

وفي هذا السياق، قال القبطان وليد العلوي: "نواصل العمل دائما لتعزيز الربط بين مملكة البحرين والإمارات العربية المتحدة. بصفتنا شركة طيران رائدة في الشرق الأوسط والخليج، نتطلع إلى التخطيط لإضافة رأس الخيمة إلى شبكة وجهاتنا.".

وأضاف: "إن المرافق التي يوفرها مطار رأس الخيمة مميزة جداً، وستخدم المعايير العالية التي يتوقعها مسافرينا من طيران الخليج".

من جانبه، قال سانجاي خانا: "يسعى قطاع الطيران إلى التعافي بعد العام الصعب الذي شهدناه في عام 2020. ونرى اليوم العديد من المؤشرات الإيجابية منها عودة تشغيل الرحلات تزامناً مع التخفيف التدريجي للقيود المفروضة سابقاً بسبب انتشار فيروس كورونا، وازدياد ثقة الناس بإمكانية السفر مرة أخرى. ومع أخذ هذه العوامل جميعها بعين الاعتبار، يسعدنا توقيع مذكرة التفاهم هذه مع طيران الخليج لتمهيد الطريق أمام توفير خدمات الطيران بين البحرين ورأس الخيمة والإمارات الشمالية، وتعزيز ربط مطار رأس الخيمة الدولي بالعديد من الوجهات في جميع أنحاء العالم."



وأضاف خانا: "يعتبر الربط بين دول الخليج ركيزة أساسية لاستراتيجيتنا الرامية لتعزيز حضورنا في المنطقة، وبفضل تاريخها الطويل، وسجلها الحافل بالنجاح، وشبكتها الواسعة، تعد طيران الخليج شريكاً مثالياً لهذه المهمة. وستتيح هذه الخطوة للمقيمين والسياح في الإمارات الشمالية لدولة الإمارات فرصة السفر إلى وجهات جديدة مثل الفلبين شرقاً ولندن غرباً".

وتشكل هذه الاتفاقية جزءاً من الجهود المستمرة لتعزيز دور ومكانة المطار في تحقيق التنمية المستدامة في الإمارة، ففي نوفمبر من العام الماضي، بدأ المطار خدمات الركاب مع شركة الطيران الهندية سبايس جيت التي تطير من دلهي، مع إضافة مومباي، ولكناو، وكوشين في بداية هذا العام، إلى جانب زيادة الرحلات من العاصمة الهندية.

وقد بدأت شركة طيران الخليج عملياتها في عام 1950، وكانت واحدة من أولى شركات الطيران التجارية التي تأسست في الشرق الأوسط. وتشغل الشركة رحلات مجدولة من مركزها في مطار البحرين الدولي إلى مدن في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا وشبه القارة الهندية وآسيا الشرقية. يخدم طيران الخليج حالياً جميع وجهاته من خلال أسطول يضم طائرات بوينج وإيرباص. تشتهر طيران الخليج بضيافتها العربية التقليدية، وتلتزم بأن تكون رائدة في هذا القطاع من خلال تطوير المنتجات والخدمات التي تعكس الاحتياجات والتطلعات المتغيرة لمسافريها.

المصدر: bcw-global


الأكثر قراءة