أعلنت فينيكس، الشركة الإماراتية الرائدة في تشغيل خدمات التنقّل الخفيف في الشرق الأوسط، الإعلان عن إكمالها مرحلة التمويل الأوّلية بقيمة إجمالية وصلت إلى 5 ملايين دولار أميركي.

ويأتي ذلك بعد أن حصدت الشركة الرامية إلى تمكين الأفراد من الاستفادة من الإمكانيات الحضرية ودفع المجتمعات نحو الأمام، استثماراً ثانياً بقيمة 1.2 مليون دولار أميركي من شركة إمكان كابيتال ومقرّها المملكة العربية السعودية ومن شركة بانتيرا كابيتال ومقرّها الإمارات العربية المتّحدة.

ومنذ انطلاقتها في نوفمبر 2020، شهدت فينيكس نمواً سريعاً في سوق الإمارات العربية المتّحدة والشرق الأوسط، إذ أطلقت الشركة خدماتها في دولتين وأربع مدن في أقل من 3 أشهر من العمل، وسرعان ما أرست مكانتها كشركة رائدة في سوق التنقّل الخفيف في المنطقة. وفي آخر إنجازاتها، حصلت الشركة على تمويلٍ إضافي قدره 1.2 مليون دولار أميركي من إمكان كابيتال وبانتيرا كابيتال، وهما شركتان استثماريتان إقليميتان في المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتّحدة. وتعتزم فينيكس استثمار هذه الأموال في جهود البحث والتطوير بما يلبّي احتياجات السوق لمواصلة خططها التوسّعية في دول مجلس التعاون الخليجي. وفي الواقع، كانت الشركة قد عزّزت بالفعل مكانتها الريادية في مجال الابتكار بعد إطلاقها أول خدمة اشتراك خاص بالسكوتر الإلكتروني في المنطقة تحت اسم "ماي فينيكس" عبر تطبيق "فينيكس" على الهاتف المحمول، والمتوفر في متجري آي أو أس وجوجل بلاي. فضلاً عن إطلاقها أول سكوتر كهربائية في العالم مزوّدة بحزم تعقيم مدمجة للوقاية من فيروس كورونا (كوفيد-19). بالإضافة إلى ذلك، سيدعم رأس المال هذا مساعي فينيكس لتصبح الشركة الوطنية المشغلة لخدمات التنقّل الخفيف الأولى في كافة الإمارات السبع في العام 2021، والشركة الأولى في دول مجلس التعاون الخليجي بحلول العام 2022.

وفي هذا السياق، علّق جايديب دانوا، الشريك المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة فينيكس قائلاً:
"في الفترة الأخيرة، لاقت وسائل التنقّل الخفيف إقبالاً واسعاً وازداد الطلب عليها في جميع أنحاء العالم، بخاصّة مع تفشي جائحة كورونا (كوفيد -19)، وذلك بعد أن أثبتت هذه السكوترات أنّها الوسيلة الأكثر أماناً وفعالية للتنقّل لمسافات قصيرة. وفي هذا الإطار، لا بدّ من الإشارة إلى الدور الرئيسي لوسائل التنقّل الخفيف في رسم معالم المرحلة الجديدة من مشاركة الدول والمدن في التجارة؛ وفي فينيكس، نفتخر بدورنا في إطلاق العنان للتجارة المؤثّرة في المنطقة، مدينة تلو الأخرى. ولا شك في أنّ إكمالنا مرحلة التمويل بقيمة 5 ملايين دولار أميركي من مستثمرين قيّمين يدركون أهمّية سوقنا يوفّر دعماً حقيقياً لنا من أجل تحقيق رؤيتنا. ولذلك، أودّ أن أتوجّه بالشكر إلى شركتي إمكان كابيتال وبانتيرا كابيتال على وضع ثقتهما في فينيكس".

وأضاف غسان الأشبان، الشريك العام في إمكان كابيتال:




" نعتقد في شركة إمكان كابيتال أنّ التنقّل الخفيف هو مكوّن أساسي في مجال التنقّل الأوسع. ومع التطوير اللازم، نتوقّع أن تزداد أهمية هذا المكوّن كخيارٍ من خيارات النقل العام في المنطقة. لقد نالت الكفاءة التشغيلية لشركة فينيكس إعجابنا تماماً، زِد على ذلك أنّ المصاريف التشغيلية لعروض منتجاتها هي الأفضل بلا منازع على ساحة التنقّل الخفيف. في حين تستحقّ الشركة التنويه بمرونة خدماتها وأسعارها وتحديداً في أعقاب جائحة كورونا (كوفيد-19) وتأثيراتها التي طالت القطاع عالمياً".

كذلك، علّق محمد العثمان، الرئيس التنفيذي لشركة بانتيرا كابيتال:
"دخلت بانتيرا كابيتال في شراكة مع فينيكس لتقديم خدمات السكوتر الإلكتروني في إمارة الفجيرة. وخلال الشهرين الماضيين، تسنّت لنا فرصة التعرّف عن كثب على القدرة الاستثنائية لشركة فينيكس، وقد لمسنا الإقبال الواسع للمستخدمين على السكوترات الكهربائية في إمارتنا. وبالتالي، كان من الطبيعي أن تتمثّل خطوتنا التالية في الاستثمار في نمو شركة فينيكس كي نكون جزءاً من المرحلة الجديدة للتنقّل الأكثر سهولة وفعالية عبر المدن".

من جهته، صرّح أي كيو سايد، الشريك المؤسس لفينيكس قائلاً:
"نحن في فينيكس ملتزمون بتطوير التقنيات التي من شأنها تغيير سبل تقدّم البلدان والمدن في المستقبل، وذلك بالتركيز بشكل خاص على خدمات التنقّل سهلة الاستخدام وذات الأسعار المعقولة. سيدعم استثمار شركتي إمكان كابيتال وبانتيرا كابيتال جهودنا في مجال البحث والتطوير لتقديم أحدث الابتكارات على مستوى التنقّل الخفيف من جهة، كما وسيحافظ على مكانتنا التي أرسيناها منذ انطلاقتنا كسبّاقين في هذا القطاع من جهة أخرى".

وكانت شركة فينيكس قد حازت، قبل انطلاقتها الأوّلية في نوفمبر 2020، على أكبر تمويلٍ لرأس المال الاستثماري في مرحلة ما قبل الإطلاق في تاريخ الإمارات العربية المتّحدة، حيث حصّلت استثماراً قدره 3.8 مليون دولار أميركي من شركة مانيف موبيليتي. هذا، وتملك فينيكس أكبر عدد من السكوترات الكهربائية في منطقة الشرق الأوسط، وهي تعمل حالياً في جميع أنحاء الإمارات مثل أبوظبي ورأس الخيمة والفجيرة كما وفي الدوحة، عاصمة دولة قطر.

تم تجهيز كافة سكوترات فينيكس مصمّمة خصيصاً للتنقّل الخفيف بمعدات واقية، ويتم تأمين كل جولة لتغطية الحوادث الشخصية، فضلاً عن التأمين ضد المسؤولية تجاه الغير والتأمين على المنتج. تبلغ تكلفة كل جولة على سكوتر فينيكس درهماً واحداً للدقيقة الواحدة و3 دراهم لفتح القفل. وبإمكان المستخدمين الذين يبحثون عن وسيلة تنقّل ميسورة التكلفة ومريحة تنزيل تطبيق فينيكس على هواتفهم المحمولة من متجري iOS وGoogle Play والاستفادة من سكوترات فينيكس العملية على مدار 24 ساعة في اليوم.

المصدر: qcomms



الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع