كشفت دراسة جديدة من لينكدإن، أكبر منصة مهنية في العالم، أن 38% من جيل الألفية في الإمارات و22% في السعودية، إضافة إلى 50% من المشاركين بين أعمار 54 – 74 عاماً في الإمارات و27% في السعودية، لا يمانعون تخفيض رواتبهم مقابل الحصول على إجازة أطول.

ومن بين أكثر من 1000 مشارك في الاستبيان الذي اعتمدت عليه الدراسة فإن 46% في الإمارات و37% في السعودية مستعدون لرفض عروض وظيفية لا تقدم فترة إجازة تناسب توقعاتهم. وأشار 43% من إجمالي المشاركين في الإمارات إلى أن سياسة الإجازة مهمة جداً عند البحث عن فرصة عمل جديدة، في حين بلغت النسبة في السعودية 46%.

تردد
ويبدو حسب الدراسة أن معظم الناس في المنطقة يترددون بطلب إجازات العمل نتيجة عوامل مختلفة، من بينها التخوف من الاستثناء وعدم الثقة بقدرة الزملاء. كما أن 45% من مهنيي جيل الألفية في الإمارات لا يستفيدون من كامل وقت إجازاتهم، وبلغت النسبة 24% في المملكة العربية السعودية.
وكشفت النتائج في الإمارات أن 80% من الرجال و76% من النساء يرتاحون لمناقشة خطط إجازاتهم مع زملاء العمل، بينما بلغت النسبة في السعودية 77% بين الرجال و75% بين النساء.

إجازة ليست بإجازة
وحسب الدراسة، فإن نسبة 37% فقط من المهنيين المقيمين في دولة الإمارات حظيت بإجازات تتراوح مدتها بين 26 و30 يوماً في عام 2018، و 5% منهم فقط لم يتفاعلوا مع البريد الإلكتروني والاتصالات الهاتفية الخاصة بالعمل. وأشارت نسبة 66% من موظفي جيل الألفية الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و38 عاماً إلى تلقي اتصالات هاتفية من زملائهم في العمل أثناء الإجازة، في أكثر من مناسبة. وبالمثل، حظي 27% فقط من المهنيين العاملين في المملكة العربية السعودية على إجازات تراوحت بين 26 و30 يوماً في عام 2018، في حين أن نسبة 7% منهم فقط لم تعمل أثناء الإجازة.

وكشف الدراسة أن 38% من النساء العاملات في دولة الإمارات، و 30% من الرجال لم يستفيدوا من جميع أيام الإجازة المخصصة لهم في العام الماضي، بسبب وجود "الكثير من العمل" أو "عدم وجود من ينوب عنهم". وفي المملكة العربية السعودية أكدت نسبة 74% من الرجال، و79% من النساء استفادتهم من جميع أيام إجازاتهم.

وقال علي مطر، رئيس لينكدإن في الشرق الأوسط والأسواق الناشئة في أوروبا وأفريقيا: لينكدإن ليس منجماً للفرص فحسب، وإنما هو أيضاً مصدر هام للبيانات الاقتصادية التي تساعد الشركات على وضع استراتيجيات للمستقبل. يعد هذا الاستطلاع مؤشراً هاماً على الاتجاهات المهنية في الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية، الاقتصادين الأكبر والأكثر جاذبية للمواهب في المنطقة. أحث الشركات على مراجعة نتائج الاستطلاع والاستفادة منها لجذب المواهب والحفاظ عليها".

تواصل بلا انقطاع
أظهرت النتائج في الإمارات أن 27% من المشاركين تواصلوا مرة واحدة على الأقل يومياً مع زملائهم الذين يقضون إجازاتهم، في حين قال 23% من المشاركين في السعودية إنهم لم يبتعدوا عن العمل أثناء الإجازة إطلاقاً. وأشارت النتائج أيضاً إلى أن الموظفين يشعرون بالتعب والإرهاق إذا لم ينالوا نصيبهم من الإجازة خلال ثلاثة أشهر أو أكثر. وبالنسبة إلى المهنيين الذين تتراوح أعمارهم بين 39 -53 عاماً، فقد أولى نحو 47% منهم أهمية كبيرة لسياسات الإجازات. وقد عبّر المهنيون الذين نالوا نصيبهم من الإجازة أنهم شعروا بالحيوية والإنتاجية عند العودة إلى العمل.

وبذلك تكشف هذه الدراسة كما غيرها من الدراسات السابقة أن عدم قضاء فترة مخصصة للإجازة يؤثر سلباً على الصحة النفسية ومستويات الضغط النفسي والإنتاجية ككل، مما يؤثر في نهاية المطاف على المسيرة المهنية. وقد أجرت شركة Censuswide الاستشارية هذا الاستبيان عبر الإنترنت بالنيابة عن لينكدإن في الإمارات والسعودية بين 20 – 26 يونيو 2019 وشمل 1005 أشخاص من أعمار 18 فما فوق ويشغلون وظائف دائمة بدوام كامل، أو مهناً حرة بدوام كامل، أو يعملون بشكل مستقل.

المصدر: apcoworldwide

الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع