أدخلت هواوي مؤخراً في الإمارات عدداً لا يحصى من المنتجات بما في ذلك الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية الداعمة لشبكات الجيل الخامس 5G لمستخدميها.

سواء كانت الهواتف الذكية الرائدة أو الهواتف الذكية من الفئة المتوسطة أو حتى الأجهزة اللوحية، قامت هواوي بتزويدهم بتقنية الجيل الخامس 5G مما يجعل هذه الميزة متاحة لمجموعة متنوعة، مما يتيح للجميع الاستمتاع بسرعة عالية واتصال مستقر بالشبكة، بغض النظر عن الجهاز الذي يستخدمونه.

من الناحية العملية، تمهد تقنية الجيل الخامس 5G أيضاً الطريق للتطبيقات اليومية، مع إمكانات بيانات أسرع التي تسمح بمعالجة أسرع وأكثر كفاءة في مجالات مثل الطب والرعاية الصحية والأمن وغيرها الكثير. تعد أهمية الاتصال في عالمنا اليوم أمراً بالغ الأهمية، ومع تقنية الجيل الخامس 5G، فإن البقاء على اتصال مستمر ومستقر أصبح أمر في غاية السهولة.

باستثمار أكثر من 4 مليارات دولار أمريكي في أبحاث تكنلوجيا الجيل الخامس 5G بين أعوام 2009 و2019، أجرت هواوي أبحاثاً ضخمة في تطوير جميع جوانب تقنية الجيل الخامس 5G، سواء كان ذلك في الشرائح، المواد، الخوارزميات، الهوائيات، التبريد وغيرها الكثير. ويتجلى ذلك في امتلاك هواوي لأكثر من 20٪ من جميع براءات الاختراع الأساسية القياسية للجيل الخامس 5G، مما أدى إلى شحن هواوي لأكثر من 15 مليون هاتف ذكي من الجيل الخامس 5G حول العالم في الربع الأول من عام 2020.

يتوّسم هدف هواوي في البقاء على اتصال بشكل أكبر مع إستراتيجيتها لحياة سلسة مدعمة بالذكاء الاصطناعي Seamless AI Life التي تم تقديمها في عام 2019. تهدف إلى تزويد المستخدمين بتجربة سيناريوهات كاملة عبر أجهزة متعددة، وتمنح هذه الإستراتيجية المستخدمين تجربة ذكية مع جميع أجهزتهم الذكية. يتكون هذا السيناريو من بوابات أساسية (هواتف ذكية) وبوابات ثانوية (الأجهزة اللوحية وأجهزة الحاسوب والأجهزة القابلة للارتداء والسماعات وأنظمة المعلومات والترفيه وما إلى ذلك) وأجهزة إنترنت الأشياء (بما في ذلك الإضاءة والأمن والصوت والفيديو وما إلى ذلك).

تستخدم الاستراتيجية 1 + 8 + N النظام البيئي الذي يحافظ على الهاتف الذكي في مركزه كنقطة دخول للمستهلكين ويتصل بثماني فئات من الأجهزة الذكية لسيناريوهات مختلفة - أجهزة الحاسوب والأجهزة اللوحية وأجهزة التلفزيون الذكية وأجهزة الصوت والنظارات الذكية والساعات الذكية والسيارات (تقنيات المعلومات) وسماعات الرأس. يشير حرف الـ N إلى الطبقة التي يلتقي فيها كل شيء معاً ويشير إلى آلاف الأجهزة التي تدعم إنترنت الأشياء والتي يمكن توصيلها بسلاسة. يتمثل تسجيل الدخول برمز الزائد "+" بينهما ميزة Huawei Share وHiLink، وهي التقنية التي تجعل هذا الاتصال سهلاً.

عندما يتعلق الأمر بتكنولوجيا الجيل الخامس 5G وتطويرها، فإن العنصر الرئيسي يكمن في الشرائح. ركزت هواوي على الشرائح التي لا تعد فقط بتقديم أداء أسرع وأكثر كفاءة في درجات الحرارة المنخفضة ولكنها تدعم شبكات NSA (شبكة غير المستقلة) وSA (شبكة مستقلة) 5G. بعبارات بسيطة، شبكة NSA هي الموجة الأولى من شبكات الجيل الخامس 5G وتدعمها البنية التحتية الحالية لـشبكة الجيل الرابع 4G. ولكن فيما بعد، يكون هناك تحويل إلى الشبكة المستقلة (SA)، وهو الاقتراح النهائي لـشبكات الجيل الخامس 5G بسرعات أعلى واتصالات مستقرة. بشكل أساسي، هذا يعني أن الهواتف الذكية التي تدعم شبكة NSA فقط، بمجرد حدوث التحويل إلى شبكة SA، لن تعمل. وبفضل قدرتها على دعم كل من شبكات NSA وSA، فإن أجهزة هواوي ستجعل الانتقال سلساً، مما يسمح بأداء قوي للجيل الخامس بغض النظر عن المنطقة أو مرحلة تطوير شبكة الجيل الخامس 5G.



أدى دمج هذه الشرائح في مجموعة واسعة من أجهزة هواوي إلى إنشاء مجموعة قوية من الأجهزة التي تدعم تقنية الجيل الخامس 5G. تتضمن عائلة الجيل الخامس القوية هاتف HUAWEI Mate 30 Pro 5G وهاتف HUAWEI Mate Xs 5G والجهاز اللوحي HUAWEI MatePad Pro 5G وهاتف HUAWEI P40 Pro + 5G وأحدث إضافة، هاتف HUAWEI nova 7 5G.

تتجلى براعة هواوي في قطاع الجيل الخامس 5G أيضاً في قائمة هواتفها الذكية. على سبيل المثال، هاتف HUAWEI Mate 30 Pro 5G وهاتف HUAWEI P40 Pro 5G وهاتف HUAWEI P40 Pro + 5G، هواتف قوية من حيث الأداء والتصوير الفوتوغرافي، تضيف المكافأة الإضافية لتوافق شبكة الجيل الخامس إلى تجربة المستخدم الإجمالية. يُعد الهاتف الرائد العصري من الجيل الخامس 5G – هاتف HUAWEI nova 7 5G الذي تم إطلاقه مؤخراً بمثابة تعزيز فئة الهواتف المتوسطة بفضل إمكاناته القوية من الجيل الخامس. بهدف توفير شبكة قوية لمجموعة واسعة من المستخدمين، جلبت هواوي أيضاً براعتها في الجيل الخامس 5G إلى الأجهزة اللوحية، HUAWEI MatePad Pro 5G، الذي يمنح المستخدمين الفرصة للاستمتاع باتصال قوي على الأجهزة اللوحية.

يعد الجهاز اللوحي HUAWEI MatePad Pro 5G أيضاً أول جهاز لوحي في العالم يحتوي على ميزة العرض على عدة شاشات وميزة App Multiplier بفضل أجهزته القوية التي يمكن الاستمتاع بها على شاشة ضخمة مع أعلى نسبة شاشة إلى الجسم في العالم تبلغ 90٪.

يحذو هاتف HUAWEI nova 7 5G الذي تم إطلاقه حديثاً على نفس الخطى، بفضل براعته في دعم شبكة الجيل الخامس 5G التي تمنحه ميزة تنافسية في فئة الهواتف المتوسطة حيث يطلق عليها اسم "Trendy Flagship"

إن هاتف HUAWEI nova 7 5G هو أكثر من مجرد هاتف من الفئة المتوسطة يدعم الجيل الخامس 5G. يحتوي الهاتف على ميزات كاميرا قوية. يمكن للمصورين الاستمتاع بنظام كاميرا رباعية عالية الوضوح بدقة 64 ميجابكسل مدعمة بالذكاء الاصطناعي لتصوير وتسجيل فيديو عالي الدقة في جميع الظروف. يتكون الإعداد من كاميرا رئيسية بدقة 64 ميجابكسل وكاميرا بعدسة عريضة بدقة 8 ميجابكسل وكاميرا بعدسة تقريب بدقة 8 ميجابكسل وكاميرا بعدسة تكبير (ماكرو) بدقة 2 ميجابكسل، والتي تعمل معاً لدعم مجموعة كبيرة من سيناريوهات التصوير، بما في ذلك ظروف الإضاءة المنخفضة والساطعة في الهواء الطلق. كما أنه يدعم التقريب البصري 3x، والتقريب الهجين 5x والتقريب الرقمي حتى 20x.

يمكن للمستخدمين أيضاً الاستمتاع بوضع الفيديو DUAL-VIEW، الذي يسمح للمستخدمين باستخدام كاميرتين مختلفتين في نفس الوقت لتسجيل مقاطع فيديو من كلا الجانبين. يتم تشغيل هاتف HUAWEI nova 7 5G بمجموعة شرائح Kirin 985 5G، والتي تضمن أيضاً أداءً فعالاً مع براعة ذكاء اصطناعي محسنة. كما يضمن عمر بطارية أطول بفضل بطارية ضخمة بسعة 4000 مللي أمبير في الساعة، مدعومة بشاحن HUAWEI SuperCharge بقدرة 40 واط لشحن البطارية من 0 إلى 75٪ في 30 دقيقة فقط.

تهدف هواوي دائماً إلى تزويد مستخدميها ببعض أفضل الميزات والتقنيات في الصناعة. سواء أكانت أداءً قوياً أو اتصالاً قوياً أو حتى أسلوب وأناقة بشكل عام، فقد تم تطوير جميع أجهزة هواوي مع مراعاة احتياجات المستهلك، مع الاستمرار في مراقبة المستقبل القادم.

المصدر: hkstrategies


الأكثر قراءة