صندوق أبوظبي للتنمية يوقع اتفاقية تمويل مشروع الطاقة الشمسية في بوركينا فاسو

وقع صندوق أبوظبي للتنمية، اليوم اتفاقية مع حكومة بوركينا فاسو يقدم بموجبها قرضاً تنموياً بقيمة 36.7 مليون درهم، ما يعادل (10 ملايين دولار) لتمويل مشروع إنشاء محطة للطاقة الشمسية في بوركينا فاسو.
وتم توقيع الاتفاقية في مقر الصندوق بحضور فخامة روش مارك كريستيان كابوري رئيس جمهورية بوركينا فاسو، ووقع الاتفاقية عن جانب الصندوق سعادة محمد سيف السويدي المدير العام، ومعالي ألفا باري، وزير الخارجية والتعاون في بوركينا فاسو، وحضر التوقيع سعادة خليفة القبيسي نائب مدير عام صندوق أبوظبي للتنمية، وعدد من المسؤولين في كلا الجانبين.

ويساهم مشروع محطة الطاقة الشمسية في توفير إمدادات الطاقة الكهربائية في 42 منطقة ريفية في بوركينا فاسو من خلال إنتاج 3.6 ميغاواط من الطاقة المتجددة يستفيد منها أكثر من 73 ألف شخص، حيث تساهم المحطة في تغذية حوالي 4300 منزل، إضافة إلى 21 مركزاً صحياً و86 مدرسة.

وبهذه المناسبة، قال سعادة محمد سيف السويدي: "يسرنا اليوم التوقيع على اتفاقية تمويل مشروع استراتيجي لدعم قطاع الطاقة بحضور فخامة رئيس بوركينا فاسو، حيث تجسد الاتفاقية حرص دولة الإمارات العربية المتحدة وصندوق أبوظبي للتنمية على تنمية وتطوير العلاقات المشتركة بين البلدين في كافة المجالات وخاصةً التنموية منها، وبما ينعكس على تحقيق التنمية المستدامة في بوركينا فاسو".

وأضاف أن المشروع الذي يخدم شريحة واسعة من سكان المناطق الريفية في بوركينا فاسو سيعمل على تحسين تأمين احتياجات العديد من المناطق الريفية بالكهرباء، مما يساهم في دفع عجلة التنمية الاقتصادية وتوفير فرص العمل وتحسين سبل المعيشة في تلك المناطق.

من جانبه، أشاد معالي ألفا باري، وزير الخارجية والتعاون الدولي في بوركينا فاسو، بالدور الكبير الذي تقوم به دولة الإمارات العربية المتحدة، ممثلة بصندوق أبوظبي للتنمية في دعم الأولويات الوطنية التي حددتها حكومة بوركينا فاسو لتحقيق التنمية المستدامة في القطاعات الاقتصادية المختلفة.

وأضاف "أن الطاقة مكون رئيسي في خطط التنمية التي اعتمدتها الدولة، حيث يساهم المشروع في تخفيف الاعتماد على وقود الديزل، وحماية البيئة من خلال تجنب انبعاثات 2500 طن من ثاني أكسيد الكربون سنوياً، وتمكين آلاف السكان من الوصول إلى كهرباء بصورة مستدامة.

ويشمل المشروع توريد وإنشاء 6 محطات كهربائية مركزية تعمل باستخدام هجين من الطاقة الشمسية والديزل، كما يشمل المشروع توريد وتركيب معدات حفظ استقرار الشبكة الكهربائية والأعمال المدنية لتشغيل وصيانة الشبكة الكهربائية.

ويأتي تمويل المشروع ضمن الدورة التمويلية الثالثة من المبادرة التي أطلقها صندوق أبوظبي للتنمية في عام 2013 لدعم مشاريع الطاقة المتجددة في الدول النامية والبالغ قيمتها 350 مليون دولار، بالتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة المتجددة (آيرينا).

ويشار إلى أن صندوق أبوظبي للتنمية بدأ نشاطه في بوركينا فاسو منذ عام 1998، حيث مول الصندوق مشروعين في قطاعي الكهرباء والمياه والزراعة بقيمة إجمالية بلغت حوالي 53 مليون درهم إماراتي (14.4 مليون دولار).

 

المصدر: apcoworldwide