’تالي سوليوشنز‘ تحّث الشركات البحرينية على الامتثال الضريبي

في أعقاب تنفيذ البحرين لنظام ضريبة القيمة المضافة (VAT) في العام 2019، أكدت "تالي سوليوشنز"، الشركة العالمية الرائدة في مجال المحاسبة وبرامج الامتثال الضريبي، أنه يجب على الشركات ضرورة الإعداد المبكر والتنبه للمواعيد النهائية للإيداع الناجح لنماذج إرجاع ضريبة القيمة المضافة الخاصة بهم.

وتعد عملية الإرجاع لضريبة القيمة المضافة عبارة عن نموذج إلكتروني يحتوي على تفاصيل المعاملات المتعلقة بالمبيعات الخاضعة للضريبة والمشتريات لفترة ضريبية معينة. وبموجب قانون ضريبة القيمة المضافة في البحرين، يجب تقديم جميع التفاصيل إلكترونياً عن طريق تسجيل الدخول إلى الجهاز الوطني للإيرادت.

وعلى الرغم من أن تنفيذ قانون ضرييبة القيمة المضافة لا يزال في مراحله الأولى في البحرين، إلا أن عددًا من الشركات أكملت اعتمادها لنظام ضريبة القيمة المضافة بشكل كلي. ومن الملاحظ أن العديد من الشركات قد قامت بالتحضير المسبق لتصبح جاهزة لتنفيذ ضريبة القيمة المضافة حتى قبل أن يتم تنفيذ النظام رسمياً من قبل الحكومة في 1 يناير 2019. وفي الوقت ذاته لا يزال العديد من هذه الشركات بصدد إجراء تعديلات جوهرية في إجراءاتهم من أجل الامتثال السليم للقانون الجديد.

وقال "فيغاس بانشال"، رئيس قسم الأعمال في "تالي سوليوشنز" الشرق الأوسط: "إنه لأمر هام بالنسبة للشركات معرفة وفهم خطوات تقديم الإقرار بضريبة القيمة المضافة لضمان الاتباع الصحيح لأحكام قانون الضرائب الخاص بالشركات لتجنب الوقوع في أي أخطاء".

ووفقًا لشركة "تالي سوليوشنز"، فإن الخطوة الأولى لتقديم الضريبة في البحرين هي التسجيل لدى الجهاز الوطني للإيرادات إلكترونياً حيث يمكن الوصول إلى النموذج الصحيح.

وتأتي مرحلة تقديم المعلومات بعد مرحلة التسجيل، حيث تتطلب من الشركات تقديم معلومات تتعلق بـ "ضريبة القيمة المضافة على المبيعات" و"ضريبة القيمة المضافة على المشتريات" في نموذج إرجاع ضريبة القيمة المضافة. كما يتطلب لاستكمال ملف الإرجاع لضريبة القيمة المضافة بعض التفاصيل على مستوى ملخص، كالتفاصيل الموحدة للمبيعات والشراء، والمصاريف وضريبة القيمة المضافة للمخرجات وإدخال ضريبة القيمة المضافة، حيث يجب تقديم هذه التفاصيل وفقاً للنموذج الذي تم تنسيقه والمحدد من الجهاز.

ثم تأتي الخطوة التالية بعد تقديم التفاصيل المطلوبة بتقديم نموذج إرجاع ضريبة القيمة المضافة، حيث سيقوم الجهاز بعد ذلك بإرسال إشعار بالاستلام عبر البريد الإلكتروني والرسائل النصية القصيرة إلى الشركة التي قامت بالتسديد الضريبي. ويمكن الوصول إلى الإيصال التفصيلي الرسمي على حساب بوابة دافع الضرائب لدى الجهاز.

وأضاف السيد "بانشال" قائلاً: "سيمكّن الاستثمار في برنامج المحاسبة الضريبية الشركات من حساب معاملات ضريبة القيمة المضافة الخاصة بها، وإعداد سجلاتها التجارية لإنشاء عائد دقيق لضريبة القيمة المضافة بالتنسيق المحدد. ولم يعد الترتيب اليدوي للمعلومات المطلوبة والتجميع اليدوي للمعاملات مهمة شاقة فحسب، بل تؤدي إلى عدم الالتزام بالمواعيد النهائية وزيادة احتمال حدوث الأخطاء البشرية، مما يؤثر سلبا في عملية الامتثال الضريبي السليم، وبالتالي يمكن أن يؤدي إلى فرض عقوبات كبيرة على الشركات هي في غنى عنها، وبالتالي فإن استخدام برامج الاحتساب الضريبي سوف تساعد الشركات في أن تكون متوافقة مع ضريبة القيمة المضافة وسهولة انتقالها إلى عصر ضريبة القيمة المضافة الجديد".

وتم اعتماد برنامج المحاسبة الضريبية الخاص بـ "تالي" وهو يهدف الى تبسيط امتثال ضريبة القيمة المضافة للشركات. وعلى مدار العام الماضي، ساعدت تالي أكثر من 50000 شركة في الالتزام بلوائح ضريبة القيمة المضافة في الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية.

وتعد الشركة وكيل ضرائب مسجل يساعد العملاء على تحقيق الالتزام الضريبي وإدارة السجلات وعودة الملفات في الوقت المناسب وبطريقة فعالة. وتعتبر "تالي" شركة موثوق بها من قبل أكثر من 1.5 مليون شركة على مستوى العالم.


المصدر: virtuemena