’اي.في.اي‘ للخصوبة تعقد منتدى طبي في مسقط حول أهمية التخصيص في علاجات العقم لخدمة كل حالة على حدى

تشير الأبحاث إلى أنه بعد مرور 40 عاماً على ولادة أول طفل في العالم بتقنية أطفال الأنابيب (IVF)، وصل عدد الأطفال الذين ولدوا باستخدام تقنية أطفال الأنابيب إلى أكثر من 8 ملايين طفل في جميع أنحاء العالم. ومع ظهور تقنيات وحلول جديدة يعتمد اختصاصيو الخصوبة الآن على خطط علاجية مخصصة لزيادة فرص النجاح في حل مشكلات العقم المختلفة ومساعدة الأزواج على الحمل.

وشكل ذلك أساس النقاش في منتدى طبي عقد مؤخراً في مسقط بعنوان: "التخصيص في العلاج باستخدام تكنولوجيا علاجات الخصوبة" بقيادة البروفيسور الدكتور هومان فاطمي المدير الطبي لعيادة اي في اي ميدل ايست للخصوبة.

وقال الدكتور فاطمي: "التخصيص يعد مفتاح النجاح في الخصوبة. فكل امرأة حالة قائمة بذاتها، فهناك من قد تستجيب لعلاج بسيط وفي وقت قصير، وهناك امرأة أخرى تحتاج إلى أكثر من دورة واحدة من عمليات أطفال الأنابيب (IVF) جنباً إلى جنب مع بروتوكول علاجي متخصص أكثر عمقاً. وعلى هذا النحو فمن المهم تحديد التشخيص الدقيق للعقم لدى الزوجين وتصميم خطة علاجية مخصصة لهما".

وعلى الرغم من أن معظم العلاجات الطبية مصممة لعدد أكبر من الازواج إلا أنها قد لا تفيد الجميع، مما دفعنا إلى فهم أفضل للعوامل الوراثية والعوامل الشخصية والعوامل الخاصة بالمنطقة إلى التوجه إلى تخصص الطب التناسلي والخصوبة. وبالتالي فإن تقنية أطفال الأنابيب IVF شهدت حاجة متزايدة إلى بروتوكولات فردية مثل نقل الأجنة الشخصي (PET) وتحفيز المبيض الفردي لتحسين العلاج.

وتساعد بروتوكولات تحفيز المبيض في تقنية أطفال الأنابيب المستندة إلى تحليل هرمون (AMH) الذي يشير إلى مخزون المبيض من البويضات والذي على أساسه يقوم الطبيب بتحديد نوع البروتوكول وجرعة الدواء المستخدم لتحفيز المبيض. ففي هذه الطريقة يتم مواءمة بروتوكولات أطفال الأنابيب مع الاحتياجات الفردية، مما يؤدي إلى ارتفاع معدلات الحمل، مع الاحتفاظ باشتراطات ومعدلات السلامة الطبية، تجنباً لحدوث مضاعفات متلازمة فرط تنشيط المبيض والتي قد تحدث بنسبة ضئيلة للغاية.

ويعد تطبيق تقنية "تايم لابس" Time Lapse المتطورة للغاية حلاً متخصصا آخر لعلاج بعض حالات العقم، والتي تسمح بمراقبة الأجنة عن كثب أثناء وجودها في المختبر وأخذ صور متتالية لها في أوقات زمنية متتالية.

وتشير التقارير إلى أنه من المتوقع أن يصل سوق اختبار العقم العالمي إلى 22.421.79 مليون دولار أمريكي بحلول عام 2024 بمعدل سنوي مركب نسبته 6.8% في التوقعات حتى عام 2024.

بدوره، قال الدكتور "فرانسيسكو رويز"، المدير الطبي في عيادة اي في اي للخصوبة، مسقط: "في الماضي البعيد كان معظمنا يعتمد على احتساب المتوسطات لأن قياسات قليلة فقط كانت متاحة لدينا. ولكن في السنوات القليلة الماضية أدركنا أن كل مريض فريد من نوعه ويعد حالة قائمة بذاتها، ويجب أن تعزز عيادات الخصوبة هذا المفهوم. والنقاش الذي دار في الندوة التي عقدت مؤخراً بعنوان: "التخصيص في العلاج باستخدام تكنولوجيا علاجات الخصوبة" محاولة ناجحة لتشجيع التخصيص في العلاج، وكذلك تبادل أفضل الممارسات مع المتخصصين في هذا المجال لتغيير التفكير التقليدي حول النتائج السريرية".

ومع فريق ممتاز يضم أكثر من 300 من العاملين في المجال الطبي، تحقق اي في اي للخصوبة نسبة نجاح تفوق 70٪، وهي أعلى نسبة في الشرق الأوسط. ومركز اي في اي المتخصص في علاج الخصوبة لديه ثلاث مراكز في الشرق الأوسط في كل من أبوظبي ودبي ومسقط، والتي تسعى جاهدة لتقديم العلاجات المتقدمة للمرضى بكل نزاهة وشفافية، وبشكل متخصص لكل حالة على حدة، إلى جانب أفضل الممارسات السريرية.


المصدر: virtuemena