طباعة
المجموعة: دراسات وتقارير
التكنولوجيا تسهم في تعزيز سعادة الركّاب من خلال تبسيط إجراءات التحقق من جوازات السفر

أشارت نتائج التقرير الصادر عن شركة "سيتا"، بعنوان "اتجاهات تكنولوجيا المعلومات في مجال الركاب 2019"، إلى زيادة ملحوظة في أعداد المسافرين اللذين يستخدمون التقنيات المؤتمتة لإنهاء إجراءات السفر على متن الرحلات الجوية بالمقارنة مع العام 2017، حيث ترافقت هذه الزيادة مع ارتفاع مستويات الرضا.

ووفقاً للتقرير الصادر برعاية شركة "إير ترانسبورت وورلد"، أن 44% من الركاب استخدموا نقاط مراقبة جوازات السفر المؤتمتة لاستكمال إجراءات السفر خلال العام 2018، والتي سجلت زيارة تقارب الضعف عن نسبة 21% التي سجلت في العام 2017.

ويبحثُ التقرير الصادر اليوم في سُبل مساهمة التكنولوجيا في توفير تجربة سفر أكثر سلاسة للركاب عبر كافة مراحل رحلتهم، حيث سجل الركاب ارتفاعاً في مستوى رضاهم بمعدل 3.85% عند مرورهم عبر نقاط مراقبة جوازات السفر الذاتية، مقارنة بالركاب الذين استخدموا نقاط مراقبة الجوازات التقليدية التي يشغّلها الموظفون، والتي تعدّ من المراحل الأكثر تعقيداً واستهلاكاً للوقت بالنسبة للمسافرين، كما وصل معدل الرضا لدى هذه الفئة من مستخدمي التكنولوجيا إلى 8.36 من أصل 10 نقاط.

وأكد ماتيس سيرفونتين رئيس قسم شؤون حلول السفر الجوية في "سيتا"، أن أبرز هذه النتائج التي توصل إليها تقريرنا هذا العام في ارتفاع معدلات رضا الركاب خلال المراحل التي يتمكّنون فيها من استخدام التكنولوجيا.

وأشار سيرفونتين إلى العوائد المجدية التي لاقتها شركات الطيران والمطارات بعد الاستثمار في هذه التقنيات التي تهدف إلى تسهيل إجراءات المسافرين خلال رحلاتهم، ومع تطوّر التكنولوجيا على مدى الأعوام الماضية، تحوّلت إجراءات الحجوزات، وتسجيل إجراءات الوصول، وتسليم الحقائب إلى عمليات مؤتمتة، مما لاقى استحسان الركاب.

وأضاف: "يشير تقرير هذا العام إلى مستوى الزيادة المسجلة في رضا الركّاب نتيجة توفير نقاط مراقبة جوازات السفر المؤتمتة بالتعاون مع الجهات الحكومية وأجهزة مراقبة الحدود".

وبحسب التقرير، شكلت البوابات المؤتمتة المستخدمة عند نقاط إجراءات الصعود إلى الطائرة نجاحاً جديداً على مستوى قطاع الطيران والمسافرين، إذ لم يقتصر أثر اعتماد التكنولوجيا على تسريع إجراءات التحقق من الركّاب، بل أسهم أيضاً في دعم العمليات الأكثر كفاءة وتسريع الفترات اللازمة لإنهاء إجراءات السفر، حيث يشير التقرير إلى أنّ اتاحة المجال أمام الركاب لتنفيذ إجراءات الصعود إلى الطائرة بأنفسهم يزيد معدلات الرضا لديهم بنسبة تصل إلى 2.2%..

وأردف سيرفونتين: "تعتمد العديد من المطارات حول العالم على تقنية "سمارت باث - Smart Path™" من "سيتا"، الذي يعتمد على المقاييس البيومترية للتحقق من هوية المسافرين وإنهاء إجراءات السفر، ووجدنا أنّ الركاب يبدون مستويات سعادةٍ أكبر لاستخدام إجراءات التحقق الذاتي من المقاييس الحيوية، مع وصول نسبة من اختاروا استخدام هذه الخدمات إلى 90% من المسافرين. ونؤمن بأن الأفعال أكثر وقعاً من الأقوال، إذ نؤكد من خلال تقنيتناSmart Path™ أن الناس يفضّلون استخدام المقاييس البيومترية لتسهيل رحلاتهم".

ووفقاً للتقرير فإن الركاب باتوا مستعدين لاستخدام قدر أكبر وطرائق أكثر تنوعاً من التكنولوجيا للتحقق من إجراءات السفر بشكل ذاتي، إذ أظهرت نتائجه أن 59% منهم على استعداد كامل لاستخدام هواتفهم الجوّالة للتحقق من هوياتهم في مختلف المراحل، فضلاً عن تقبّل 33% آخرين للفكرة.

وعلى الرغم من عدم توفر خيار إثبات الهوية بواسطة الأجهزة الجوّالة على نطاق واسع في الوقت الراهن، تستطيع شركات الطيران والمطارات أن تكون على ثقة تامة عند انتقالها لتقديم الخدمات عبر الأجهزة المحمولة للتحقق من الهوية، نظراً لترحيب تسعة من أصل عشرة ركاب بهذه الخدمة. يتطلع الركاب لجعل رحلاتهم سلسة قدر الإمكان، وتأتي الأجهزة الجوّالة على رأس قائمة التقنيات التي يودون استخدامها.

وتستند النتائج الرئيسية لتقرير "سيتا" على استبيان شمل المسافرين من 20 دولة في الأمريكيتين وآسيا وأوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، والذين يمثلون أكثر من 70% من حركة الركاب العالمية.


المصدر: fourcommunications