دراسات وتقارير

مايكروسوفت تطلق دراسة تكشف جاهزية الشركات في الإمارات لاحتضان الذكاء الاصطناعي

كشف الدراسة مدى جاهزية المؤسسات داخل الدولة لاعتماد أحدث حلول تقنيات الذكاء الاصطناعي وتسخيرها بما يتماشى مع رؤية2031
3/ أبريل / 2019، دبي، الإمارات العربية المتحدة – أظهرت الشركات الإماراتية خلال تقرير أطلقته شركة مايكروسوفت اليوم مدى تقدمها الملحوظ بما يتعلق بتبني تقنيات الذكاء الاصطناعي، حيث كشفت الدراسة من خلال الأرقام التي سجلتها المؤسسات في دولة الإمارات العربية المتحدة استباقيتها في اعتماد هذه التقنية الحديثة التي باتت أداة رئيسية تدخل في صلب جميع المجالات.

وقد تناول البحث الذي يأتي على خلفية مبادرة مايكروسوفت العالمية "AI Pulse" مواقف وأدوار كبار المسؤولين التنفيذيين حول العالم تجاه تقنيات الذكاء الاصطناعي، ليشمل على نطاق واسع جميع أنحاء الولايات المتحدة ومنطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا،

أسعار النفط تسجل أفضل أداء فصلي منذ 10 سنوات

أكد تقرير صادر حديثاً عن وحدة البحوث الاقتصادية التابعة لبنك الكويت الوطني، أن أسعار النفط في الربع الأول من العام 2019 سجلت أفضل أداء فصلي لها منذ عام 2009 مدعومة من الإشارات الدالة على نقص الامدادات، مع قيام السعودية بقيادة زمام المبادرة في خفض الإنتاج وبالتزامن مع انخفاض الإمدادات من قبل كندا وليبيا وكذلك إيران وفنزويلا.

برامج التلفزيون تُستخدم للتمويه في نشر البرمجيات الخبيثة

وجد باحثون من "كاسبرسكي لاب" أن مجرمي الإنترنت باتوا يلجأون بنشاط إلى حلقات جديدة من البرامج التلفزيونية الشهيرة لتوزيع البرمجيات الخبيثة وإصابة ضحاياهم، وتلقى برامج تلفزيونية شهيرة مثل "غيم أوف ثرونز" و"ذا ووكينغ ديد" و"آرو" قدراً كبيراً من الاهتمام في أوساط مجرمي الإنترنت، حسبما ورد في تقرير حديث نشرته "كاسبرسكي لاب" بعنوان "صراع العروش: كيف يستخدم مجرمو الإنترنت البرامج التلفزيونية الشهيرة لنشر البرمجيات الخبيثة".

إلفين.. مجموعة برمجيات تجسس شرسة تستهدف عدة مؤسسات في السعودية والولايات المتحدة

على الرغم من التركيز الشديد في هجماتها على منطقة الشرق الأوسط، إلا أن مجموعة برمجيات التجسس "إلفين" المعروفة أيضاً باسم (APT33) استهدفت أيضاً مجموعة من الشركات في الولايات المتحدة، بما في ذلك عدد من المؤسسات الكبرى.

وقد ظلت مجموعة "إلفين المعروفة أيضاً باسم (APT33) نشطة للغاية على مدار الأعوام الثلاثة الماضية، حيث هاجمت ما لا يقل عن 50 مؤسسة في المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة ودول أخرى.

وفقاً لتقرير ’إم.بي.إل.إم‘.. الضيافة والملاهي ينجحان في تحسين ارتباطهما بالمستهلكين

شهدت تسع من العلامات العشر المتقدمة في قطاع الضيافة والملاهي ضمن تقرير "إم.بي.إل.إم" ارتفاعاً في مؤشر ألفة العلامات التجارية للعام 2019. ما أدى إلى ارتفاع مرتبة القطاع ككل من 15 إلى 14 ضمن القطاعات الأكثر ألفة لدى المستهلكين، وذلك بحسب الدراسة التي تعد الأكبر والأكثر شمولية للعلامات التجارية وروابطها العاطفية بالمستهلكين. واحتلت علامة جميرا المرتبة الأولى في هذا المجال، تلتها هيلتون، وفيراري وورلد، وياس ووتر بارك، وماريوت. واستكملت قائمة العشر الأوائل في القطاع كل من روتانا، العنوان، دبي بارك آند ريزورتس، آي إم جي، وأكوافنتشر.