نالت حضانة كيدز كينجدوم أوركارد البريطانية، وهي جزء من سلسلة حضانة أوركارد البريطانية، السبق بكونها أول مؤسسة تعليمية تمنح جائزة شبكة الشارقة للتميز الاقتصادي لعام 2017. وقد فازت الحضانة باللقب في فئة "جائزة أفضل 10 منشئات في الشارقة لعام 2017"، وتفضل صاحب السمو الشيخ عبدالله بن سالم القاسمي، نائب حاكم الشارقة بتقديم الجائزة. وقد تم تكريم 23 مؤسسة على نطاق دول مجلس التعاون الخليجي، لمساهمتها في القطاع الاقتصادي، وذلك في الحفل الذي أقيم مؤخراً في مركز إكسبو الشارقة.

وكان من بين الفئات الأخرى في حفل توزيع الجوائز: جائزة الشارقة لأفضل 10منشئات في دول مجلس التعاون الخليجي لعام 2017، وجائزة الشارقة للمشاريع الناشئة في دولة الإمارات العربية المتحدة لعام 2017، وجائزة الشارقة لريادة الأعمال لعام 2017، وجائزة الشارقة الخضراء لعام 2017 وجائزة الشارقة للمسؤولية الاجتماعية لعام 2017.

وقالت الدكتورة فاندانا غاندي، المؤسسة والرئيسة التنفيذية لحضانة أوركارد البريطانية: "إنه لشرف لي أن يتم إختيارنا في هذا المنتدى المرموق، وأغتنم هذه الفرصة لأتقدم بالشكر والعرفان لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، ولصاحب السمو الشيخ عبدالله بن سالم القاسمي، نائب حاكم الشارقة، وكذلك إلى غرفة تجارة وصناعة الشارقة، لتكريمهم لنا بهذه الجائزة، وتقديرهم لجهودنا. إن هذه الجائزة، تسلط الضوء أيضا على حقيقة أن كل واحدة من حضانات أوكارد البريطانية الثماني عشرة، هي مثال للتميز، وتطبيق المعايير التعليمية عالية الجودة. ونحن إذ نفخر بمساهمتنا في القطاع التعليمي في دولة الإمارات العربية المتحدة، نؤكد أننا بروح عام زايد الخير، سنواصل غرس القيم، والمبادئ، والتقاليد الراسخة التي أرساها قائدنا زايد في الشباب".

وأضافت الدكتورة غاندي: "إن التعليم قبل المدرسي هو الخطوة الأساسية التي تغرس حب التعلم، والتي توجه النمو السليم للطفل. ولهذا فإن تركيزنا الرئيس، ينصب على ضمان أن كل طفل، في كل حضانة من حضانات أوركارد البريطانية، يتلقى التعليم الشامل، الذي يشتمل على الأنشطة الأكاديمية والمناهج الدراسية المشتركة. وقد تم تصميم برامجنا أيضا لتشمل مشاركة الآباء، الذي هو جانب أساسي في تنشئة الطفل".

 إن جائزة شبكة الشارقة للتميز الاقتصادي، هي مبادرة من غرفة تجارة وصناعة الشارقة، تهدف إلى تعزيز حوكمة الشركات، وتعزيز معايير الجودة، وأخلاقيات العمل، وتطوير مسؤولية مؤسسات القطاع الخاص تجاه المجتمع، وتشجيع الممارسات الصديقة للبيئة، وتشجيع دور المؤسسات الاقتصادية في تعزيز التنمية المستدامة.

 

المصدر: بالس 360 للعلاقات العامة والتسويق والاتصالات