افتتح معهد أبوظبي للتعليم والتدريب المهني، بالتعاون مع "بي ايه إس إف"، الشركة العالمية الرائدة في مجال الكيماويات، اليوم أكاديمية تدريب مهني متطورة لتجديد طلاء السيارات بالرذاذ بفرعه في منطقة الشهامة بإمارة أبوظبي.

وتأتي شراكة "بي ايه إس إف" مع معهد أبوظبي للتعليم والتدريب المهني التابع لمركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني  والمهني ودعمها لمسابقة المهارات العالمية ومسابقة مهارات الإمارات، في إطار التزامها بالمساهمة في جهود دولة الإمارات الرامية إلى بناء مؤسسات تقدم تعليماً فنياً ومهنياً عالي الجودة والوصول إلى اقتصاد معرفي مستدام ومتنوع. وتسعى "بي ايه إس إف" إلى سد فجوة المهارات عبر دعم جهود تطوير المواهب المحلية.

وستسهم الأكاديمية الجديدة التي تحتل مساحتها 800 متر مربع، في تلبية الطلب المتنامي على منتجات وخدمات تجديد طلاء السيارات في المنطقة، كما ستصبح الخيار المثالي لتدريب الشباب الإماراتيين الموهوبين وعملاء تجديد طلاء السيارات لدى "بي ايه إس إف".

وتشمل المساقات التدريبية استخدام أفضل الدهانات المائية الصديقة للبيئة من شركة "بي ايه إس إف" الخاصة بتجديد طلاء السيارات، بما في ذلك منتجات Glasurit، وR-M، وعلامة Baslac التجارية التي تمنح جودة عالية مقابل ما يتم إنفاقه، إضافة إلى المنتجات الأخرى المرتبطة بالدهانات مثل RODIM. وسوف تغطي هذه المساقات التدريبية تقنيات تطبيق الطلاء، ومطابقة الألوان، والاستخدام الأمثل للطلاء لتقليل كمية النفايات، والتجديد، وفترة المعالجة. كما سيتم تصميم جلسات التدريب وورش العمل لتحسين الإنتاجية والكفاءة والتنافسية، وتعزيز مهارات المتدربين  ورفع مستوى معايير القطاع الإجمالية في المنطقة.

وقال سعادة الدكتور عبدالرحمن جاسم الحمادي، مدير عام معهد أبوظبي للتعليم والتدريب المهني: " انسجاماً مع توجيهات القيادة الرشيدة الرامية إلى تمكين الطاقات الشابة لقيادة المرحلة المقبلة، يأتي هذا التعاون بين معهد أبوظبي للتعليم والتدريب المهني وشركة "بي ايه إس إف" لاطلاق أكاديمية طلاء السيارات والتي تعد أول أكاديمية من نوعها لتدريب الشباب الاماراتي على الطلاء مزودة بأحدث التقنيات التعليمية المتطورة في مجال التدريب إلى جانب البرامج الفنية التخصصية التي تم تطويرها من قبل فريق أكاديمي مختص والتي ستسهم في إثراء المحتوى المعرفي بالتجارب والخبرات التطبيقية في مجال طلاء ودهان السيارات. وأضاف "تم تصميم الأكاديمية والصفوف الدراسية وورش العمل والمرافق المتاحة فيها  لتكون بيئة مثالية للممارسات الميدانية يخوض فيها الطلبة هذه التجربة الفريدة في بيئة آمنة مجهزة بأحدث التكونولجيا.

وأكد د. الحمادي أن المعهد يحرص على اكتشاف وتعزيز طاقات ابناء الوطن المتميزة والعمل على فتح تخصصات وآفاق جديدة أمام الشباب الاماراتي ليجدو المكان المناسب لتطوير مواهبهم وشغفهم  تحت ايدي مختصين  مؤكداً أن المعهد يولي مثل هذه المبادرات والبرامج أهتماماً كبيراً  لا يقل أهمية عن  التخصصات التي يطرحها المعهد والتي تتماشى مع خطط الدولة التنموية  وفي مجالات عدة كتخصصات الهندسة والتكنولوجيا المتقدمة، والعمليات اللوجستية وإدارة الإمداد والتوريد، وتكنولوجيا المعلومات والوسائط التفاعلية والإنتاج الإعلامي والإبداعي، والسلامة والخدمات الصحية، والإدارة المالية والمحاسبة.

وأضاف د. الحمادي:"إن اطلاق أكاديمية طلاء السيارات يعكس إلتزامنا بالمسؤولية المشتركة لضمان نجاح الجهود الجماعية في سبيل إعداد وتطوير الكوادر البشرية ورفع مستوى مشاركة الكفاءات المواطنة في سوق العمل وإعداد نوعية متميزة من المخرجات ذات الكفاءة العالية بما يحقق أهداف الأجندة الوطنية لرؤية دولة الإمارات 2021 ورؤية أبوظبي 2030 مؤكداً أن معهد أبوظبي للتعليم والتدريب المهني يعمل ضمن رؤية استراتيجية تهدف إلى توطين الوظائف المهنية والفنية في الدولة وتعزيز دور الدراسة المهنية والفنية في صناعة أجيال تتمتع بالكفاءة قادرة على تشغيل الوظائف، وتقديم الخدمات المبتكرة وتطوير المنتجات الوطنية بمقاييس وجودة عالمية.

وبدوره، قال الدكتور أودو هوينجر، نائب الرئيس في "بي ايه إس إف" الشرق الأوسط: "يؤكد إنشاء أكاديمية  التدريب المهني المتطورة لتجديد طلاء السيارات بالرذاذ  في أبوظبي على التزام شركة "بي ايه إس إف" الراسخ بدعم أهداف التنمية في دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة. وسنباشر تدريب الشباب الإماراتيين من أصحاب المواهب ليصبحوا محترفين في طلاء السيارات، بالتعاون مع المدربين في معهد أبوظبي للتعليم والتدريب المهني".

وأضاف هوينجر: "ومن ناحية أخرى، فإننا نسعى أيضاً إلى تحفيز الشباب الموهوبين من مواطني دولة الإمارات للعمل في مهنة طلاء السيارات بالرذاذ، وتأهيلهم للحصول على وظائف في ورشات السيارات في دولة الإمارات، مع تزويدهم بالخبرة اللازمة لاستخدام المنتجات الرائدة لتجديد طلاء السيارات. ويتطلب اعتماد تقنية الطلاء المناسبة والأساليب الأكثر كفاءة في تطبيقها مع الامتثال لأعلى معايير الجودة دافعاً نحو تحقيق الكمال في الأداء، حيث نحرص على المساعدة في غرس هذا الشغف والطموح لدى مواهبنا الوطنية الشابة في دولة الإمارات".

وتضم الأكاديمية مختبراً كبيراً لألوان الطلاء، ومنطقة تجارب مخصصة لشركاء الأعمال، ومساحة أخرى مكرّسة للتطبيقات والتحضيرات، إلى جانب فصل دراسي احترافي مجهز بأحدث أدوات التدريب الفني والوسائط المتعددة.

ويتميز المنهج التدريبي المستخدم بمرونة تتيح تلبية احتياجات محددة لدى العملاء، عبر تقديم مجموعة من برامج الخدمة المبتكرة والمصمّمة لتحسين العمليات والأداء العام في ورشات السيارات. كما تركز الدروات الدراسية  على المستوى المعرفي لمحترفي طلاء السيارات بالرذاذ، حيث يتم تصميم كل برنامج وفقاً لاحتياجات كل منهم.

ومن الجدير بالذكر، ارتفاع مستوى اقبال الطلبة المواطنين على التسجيل في المدارس المهنية خلال السنوات الماضية، مما يشير إلى إيجابية التصورات العامة حول التعليم الفني والمهني داخل الدولة. وفي هذا الإطار، تتشارك الهيئات الحكومية مع القطاع الخاص، بما فيها شركة "بي اي إس إف" في العمل لضمان نمو أعداد المواطنين الإماراتيين الشباب الراغبين بمواصلة تطوير مهاراتهم المهنية.  حيث تعمل شركة "بي ايه إس إف" في المنطقة منذ ما يزيد على مائة عام، عبر مكاتبها في دبي وأبوظبي والخبر والقاهرة. وبالإضافة إلى ذلك، تدير الشركة منشأة للبولي يوريثين في دبي، ومنشأة إنتاجية حديثة لخلائط مضادات الأكسدة في البحرين، ومواقع لإنتاج المواد الكيميائية الخاصة بالبناء في الإمارات والسعودية ومصر والأردن وسلطنة عمان.

 

المصدر: أبكو العالمية

الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع