تكريساً لمفهوم الدمج الشامل في المؤسسات التعليمية الأساسية، يفخر "مركز مهارات التعليمي" أن يعلن عن أحدث تعاونٍ له مع " مدرسة الإبداع العلمي الدولية"- ند الشبا. فقد أطلق المركز وحدة الدمج الخاصة به ضمن المدرسة، حيث يوفر خدمات متعددة لمن هم في أمس الحاجة إليها.

يشتمل التعاون بين هاتين المؤسستين الرائدتين، على إنشاء مركز دعمٍ كامل للطلاب من ذوي الاحتياجات التعليمية، بما في ذلك خدمات التدريب، والبرامج الفردية المتخصصة، والفصول الدراسية الانتقالية، والإشراف؛ وستدعم وحدة الدمج الطلاب من ذوي الهمم، وتعزز تصميمهم على التعلم وتحقيق النجاح.

تم إنشاء "مركز مهارات التعليمي" الواقع في "دبي فستيفال سيتي"، في العام 2017، على يد الدكتورة هبة شطا، التي تدير مركزين طبيين في دبي، تتوفر فيهما خدمات التشخيص والتدخل المبكر للأطفال من ذوي الإحتياجات الإضافية، مثل اضطرابات طيف التوحد، وفرط الحركة وتشتت الانتباه، وصعوبات التعلم، والتأخر النمائي.

وفي سبيل ردم الهوّة بين التدخل المبكر، والتعليم الخاص، والتعليم السائد، ودعماً لرؤية حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة 2020 في أن تكون دبي مدينةً شاملة بكل ما للكلمة من معنى، جرى إنشاء "مركز مهارات التعليمي"، من أجل تقديم خدمات الدمج والدعم مباشرةً للطلاب من ذوي الهمم والإرادة الصلبة في التعليم العام وللبالغين من الشباب في الجامعات وسوق العمل والمجتمع.

يوفر المركز برامج خاصة لإعداد الأطفال، تمهيداً لدمجهم في التعليم السائد، ودعمهم خلال وجودهم في المدرسة، كما يوفر التدريب والتطوير المهني للمعلمين، ومساندي التعلم والمعلمين الخصوصيين، والموظفين في برنامج الدعم المدرسي كما يوفر الدعم للشباب في التأهيل المهني والإشراف عليهم وتطوير مهاراتهم على رأس العمل.

ويأتي إنشاء وحدة الدمج في "المدرسة الدولية للعلوم الإبداعية" تأكيداً على التزام المدرسة بتعزيز الريادة والاندماج، وبضرورة إزالة العوائق في التعليم من أمام الطلاب ذوي الهمم، والمساهمة في تحقيق مجتمعٍ شامل يحتضن الجميع. هذه التوجهات ترجمها "مركز مهارات التعليمي"، من خلال توفيره مجموعةً متنوعة من مقومات التصدي للاحتياجات التعليمية، والتحديات البدنية والمعرفية والتواصلية والعاطفية لدى الأطفال من ذوي الهمم.


المصدر: clickongroupmena

الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع