استقبلت "مدرسة جيمس جميرا الابتدائية" يوم أمس الشيخة فاطمة بنت حشر بن دلموك آل مكتوم، وعدداً من كبار المسؤولين في مجموعة "جيمس للتعليم" بحضور الطلاب والمعلمين ومجموعة من أولياء الأمور احتفالاً بيوم العلم في دولة الإمارات العربية المتحدة.

واستهل الطلاب الاحتفالية الصباحية بفعالية قامت خلالها ضيفة الشرف بغرس "شجرة التسامح لمدرسة جيمس جميرا الابتدائية" في حديقة المدرسة، حيث أحاطت بها أعلام دولة الإمارات العربية المتحدة وحملت أسماء أفراد أسرة المدرسة.

وحضر الاحتفالية التي انعقدت في القاعة الرئيسية أكثر من 100 شخص، وأنشد الطلاب أغنية جماعية بعنوان "أنا جزء صغير من العالم" تجسيداً لقيم التسامح والسلام.

وخلال الاحتفالية، تحدثت كيرستن هيومان، عضو مجلس الإدارة؛ وهبا لاشين، نائب الرئيس في رابطة أولياء الأمور والمعلمين إلى الحضور وأكدتا على الأهمية الكبيرة التي توليها مدارس المجموعة لاحتفالات يوم العلم في دولة الإمارات العربية المتحدة، كما قدمت الشيخة فاطمة شارات جديدة لمجموعة مختارة من الأطفال المواطنين ومنحتهم لقب "سفراء الإمارات في مدرسة جميرا الابتدائية".

وسلط أعضاء هيئة التدريس الضوء على الجهود التي تبذلها رابطة أولياء الأمور والمعلمين عبر عرض مقطع فيديو للأعمال الخيرية التي تقوم بها "مدرسة جيمس جميرا الابتدائية"، وهي المدرسة الابتدائية الوحيدة في دبي التي جمعت التبرعات لبناء مدارس في البلدان النامية. وتتعاون الرابطة عن كثب مع المدرسة في إطار عدد من المبادرات، وساعدت تبرعاتهما حتى اليوم بافتتاح مدارس جديدة في نيبال ومالاوي ومؤخراً في كمبوديا. كما ساهمت التبرعات أيضاً في برنامج التعليم المبكر في مخيمات اللاجئين السوريين في الأردن.

من جهتها، أكدت راتشيل هيجينز المدير والرئيس التنفيذي لمدرسة جيمس جميرا الابتدائية على أهمية يوم العلم قائلة: "يجسد يوم العلم الإماراتي معاني العدل والسلام والتسامح والقوة والاعتدال التي نستظل بظلها جميعاً. وفي إطار هذه الاحتفالية، أعلنت مدرستنا عن التزام جديد تحت شعار ’سفراء الإمارات في مدرسة جميرا الابتدائية‘ وسيعمل الأطفال من خلاله إلى جانب مجلس المدرسة على إطلاق الفعاليات الخيرية، إضافة إلى تعريف الأطفال بالثقافة الإماراتية الأصيلة".

وتقدم مدرسة جيمس جميرا الابتدائية تعليماً رفيع المستوى وفقاً للمنهاج الإنجليزي الوطني، وهي واحدة من أكثر المدارس الابتدائية استقطاباً للطلاب من مرحلة الروضة حتى الصف السادس.

وتتمتع المدرسة بمرافق متميزة وتقع في قلب منطقة جميرا التي تعد أحد أكثر المناطق السكنية حيوية في دبي. وتقدم المدرسة ومرافقها بيئة حيوية غنية بالموارد للطلاب، إضافة إلى مجالات تدريس متخصصة إضافية، وطاقم تدريس مؤهل، مما يسهم في إثراء تجربة التعليم. وتحتضن المدرسة طلاباً من أكثر من 70 جنسية لتعكس بذلك الطبيعة العالمية التي تشتهر بها إمارة دبي.


المصدر: asdaabcw

الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع