وقّعت شركة "حديد الإمارات"، أكبر مصنع متكامل للحديد في دولة الإمارات العربية المتحدة والتابعة للشركة القابضة العامة (صناعات)، مذكرة تفاهم مع "جامعة أبوظبي" لتطوير مسارات تعليمية وبرامج بحثية في مجال المعادن وقطاع الحديد والصلب.

وجرى توقيع مذكرة التفاهم التي ستستمر على مدار ثلاثة أعوام دراسية، بحضور المهندس سعيد غمران الرميثي، الرئيس التنفيذي لشركة "حديد الإمارات"؛ والدكتور وقار أحمد، مدير جامعة أبوظبي. وبموجب المذكرة سيتعاون الطرفان لطرح برنامج لدرجة البكالوريوس في الهندسة الميكانيكية في المعادن. كما تنص الاتفاقية على تعاون الطرفين لتزويد مختبر حديد الإمارات بالمعدات والمستلزمات المتطورة والاستفادة منه كمقر للبحوث العلمية وذلك بهدف تعزيز مستقبل قطاع المعادن الوطني.

وبهذا الصدد قال الرميثي: "تعتبر مسألة بناء المواهب في قطاع الحديد والصلب الوطني أحد أفضل الاستثمارات التي يمكن لشركتنا القيام بها لتحقيق مستقبل أفضل لقطاع الصناعات الثقيلة غير النفطية في الدولة، ودعم جهود تنويع الاقتصاد وتحقيق الازدهار على المدى الطويل. وفي هذا الإطار أطلقت "حديد الإمارات" مجموعة متنوعة من البرامج لتفعيل مشاركة الطلبة في القطاع، حيث تأتي مذكرة التفاهم لتسلط الضوء على التزامنا الراسخ بمستقبل الطلبة واستمرارية القطاع على نطاق أوسع".

وأضاف الرميثي: "نتطلع من خلال هذه المذكرة إلى طرح درجة البكالوريوس في الهندسة الميكانيكية في المعادن بجامعة أبوظبي، وتعزيز التعاون في مجال البحوث العلمية التي تعنى بقطاع الحديد والصلب. كما يسرنا توفير برامج تدريب عملي للطلبة في مقر الشركة في أبوظبي، واستغلال هذه الفرصة لإطلاعهم على حجم ونطاق عملياتنا وبنيتنا التحتية عالمية المستوى. كما أتطلع إلى لقاء الطلبة والتحاور معهم بما يخص مستقبل قطاع الصلب في الدولة".

وبدوره، قال البرفيسور وقار أحمد مدير جامعة أبوظبي: "تفتح هذه الشراكة بين جامعة أبوظبي وحديد الإمارات بلا شك الباب أمام تعاون مثمر في مجالات البحث التطبيقي وبرامج التدريب ونقل المعرفة، ونتطلع للتعاون في مجال مختبرات الأبحاث المشتركة لدعم صناعة المعادن في دولة الامارات العربية المتحدة وبرامج الأبحاث العلمية لجامعة أبوظبي، وهو ما سيؤدي إلى تبادل مهمة للمعرفة والخبرة بما يعود بالنفع على الاقتصاد الوطني، إلى جانب تزويد طلبتنا بفرص جديدة لاكتساب الخبرة العملية والمهارات التي تعدهم للعمل في الصناعات ذات الصلة".

ومن جهته، قال جاسم الخاطري نائب الرئيس للموارد البشريّة والخدمات في شركة حديد الإمارات: "سيسهم التعاون مع جامعة أبوظبي في إتاحة الفرص لطلبة الجامعة لتطوير مهاراتهم ومسيرتهم المهنية من خلال تصميم وتنفيذ برامج تعليمية وتدريبية فريدة تلبي متطلبات قطاع الصناعات المعدنية والصلبة وفق أفضل الممارسات العالمية وأساليب التدريب المهني الحديثة".

وبموجب الاتفاقية ستقوم "حديد الإمارات" برعاية طلاب جامعة أبوظبي من خلال إطلاق برنامج للمنح الدراسية، إلى جانب السماح لطلاب الجامعة بإجراء جولات في مرافق الشركة ضمن مقرها الرئيسي في أبوظبي. كما سيحظى الطلاب المتميزون بفرصة الخضوع لبرنامج تدريبي إضافي في شركة "حديد الإمارات" وسيتم تسجيلهم تلقائياً في برامج التوظيف الخاصة بالشركة. وستشارك "حديد الإمارات" في توفير برامج التدريب التقني والسلوكي من خلال التعاون مع "مجموعة جامعة أبوظبي للمعارف"، ذراع التعليم والتنمية والاستشارات بجامعة أبوظبي.

وجدير بالذكر، أن "حديد الإمارات" تدير برنامجاً للمنح الدراسية للطلاب في مجموعة من المؤسسات التعليمية في دولة الإمارات، كما تتعاون مع العديد من الجامعات ومؤسسات التعليم العالي لتوفير برامج التدريب العملي في قطاع الحديد والصلب. وتؤكد مذكرة التفاهم الموقعة مع "جامعة أبوظبي" التزام "حديد الإمارات" بالاستثمار في مواهب أجيال المستقبل بالدولة.

المصدر: fourcommunications

الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع