قامت حضانة الأوركارد البريطانية وهي أكبر سلسلة رياض الأطفال بالإمارات العربية المتحدة بالتعاون مع مركز الطفل الطبي للتدخل المبكر بتثقيف أولياء الأمور بشأن تقدم السمع والنطق عند الأطفال. كما ساعدتهم في تحديد النقاط المثيرة مع التركيز علي دور المدرسين وأولياء الأمور في التطوير المبكر للطفل. يمكن أن يكون التدخل المبكر في حالة اضطرابات السمع والنطق لدي الأطفال عاملا مميزا في نمو الجسدي والانفعالي بشكل عام. لاحظ الخبراء في الإمارات العربية المتحدة ارتفاعا في مشاكل السمع والنطق بين الأطفال مع انتشار الاضطرابات بنسبة 8-9%. يعاني حوالي 5-8% من الأطفال بمرحلة ما قبل الدراسة من التأخر اللغوي الذي يستمر طوال أعوام الدراسة ومرحلة البلوغ بينما تأخر تطور اللغة التعبيرية لحوالي 15-20% من الأطفال في عمر العامين.

 

كما ناقشت الجلسة التفاعلية أيضا الأدوات التي يمكن لأولياء الأمور استخدامها لمساعدة أطفالهم علي التغلب علي اضطرابات السمع والنطق التي تضمنت الأنشطة مثل لعب ألعاب الأصابع وذكر أناشيد الحضانة وغناء الأغاني والقراءة وطرح أسئلة وسرد القصص بين هذه التدابير.

أضافت فاندانا غاندي، وهى مؤسسة الحضانة والمدير التنفيذي، قائلة أنه يؤكد البحث على أن أول خمسة أعوام في حياة الطفل هي بناء المكعبات حتى وقت لاحق. من المهم أن نحرص على ملاحظة التقدم الجسدي والذهني في هذا العمر. يمكن تحقيق ذلك أيضا بمجهود مشترك بين المعلمين وأولياء الأمور. وبذلك نشجع علي هذه الجلسات في كل الفروع من أجل تحديد الاهتمامات وتثقيف الآباء. كما نفخر بحقيقة أننا نسعى جاهدين في حضانة الأوركارد البريطانية من أجل خلق بيئة إيجابية يتم فيها مراقبة تقدم الطفل من خلالها."

قامت رقية ماجد حمد الدين، أخصائية باثولوجيا التخاطب بمركز الطفل للتدخل الطبي المبكر بشرح الأحداث التطورية اللغوية والكلامية النموذجية إلى أولياء الأمور والمعلمين مع مناقشة المراحل المتعددة للتقدم السمعي والكلامي لدي الأطفال منذ الميلاد حتى سن خمسة أعوام . كما ركزت أيضا علي الأعلام الحمراء- المؤشرات إلى أنه قد لا يفي الطفل بهذه الأهداف- مؤكدة على التدخل المبكر من أجل تدارك المشكلة. وقامت أيضا بتحديد المشاكل الشائعة مثل التأتأة أو التلعثم الواجب أخذها علي محمل الجد في سن صغير وذلك بالتركيز علي الاضطرابات اللغوية واضطرابات النطق الأكثر شيوعا.

يقترح البحث أن الأطفال ذوي اضطرابات السمع والنطق معرضين لخطر صعوبات القراءة في مرحلة متأخرة بسبب مهارات الذاكرة السمعية والصوتية واللفظية الضعيفة. كما أنها قد تؤثر أيضا بشكل ملحوظ علي أدائهم الانفعالي والاجتماعي بما فيه زيادة القلق ومشاكل الانتباه والاكتئاب وتدني احترام الذات. كما تشير الدراسات أيضا إلي أنه كلما كان وقت تشخيص النطق الوظيفي أطول، كلما كانت النتيجة أكثر إيجابية.

إذا لم يتم الكشف عن اضطرابات السمع والنطق في مرحلة مبكرة فإنها قد تؤدي إلي مشاكل سلوكية عديدة بين الأطفال وأضافت رقية ماجد مكررةً "كلما حصل الطفل علي المساعدة مبكرا، كلما كان النتيجة اللغوية أفضل. كما أنصح أولياء الأمور بإجراء اختبار السمع إذا كان أطفالهم ذات استجابة طبيعة حيث أنه من المحتمل أن تكون الاضطرابات السمعية هي أصل المشكلة.

 

نبذة عن حضانة أوركارد البريطانية:

حضانة أوركارد البريطانية هي أكبر وأول سلسلة دور حضانة في الشرق الأوسط والحاصلة علي شهادة الأيزو 14001 و18001 و 90001 عام 2008 المعتمدة مع العديد من الجوائز الوطنية والدولية. حضانة أوركارد البريطانية هي سلسلة دور حضانة راسخة متخصصة في مساعدة الأطفال للوصول إلي أعلي مستوياتهم المتوقعة كما تتمتع بسمعة ممتازة والتزام قوي من اجل تطوير العقول البشرية. وتعتبر شغفهم بتوفير الرعاية الصحية الجيدة والتعليم دليلا علي نجاحهم وزيادة عدد فروعهم. حيث تشغل اليوم 14 موقعا في جميع أنحاء الإمارات العربية المتحدة، وهي الفروع في بور دبي والجميرة وواحة دبي سيليكون ومدينة دبي الإعلامية ومساكن شاطئ جميرا وكلية الطور دبي للطالبات وكهرباء ومياه دبي وبلدية دبي والشارقة وأبو ظبي (النياحة والبطين) وشركة أبو ظبي للعمليات البترولية المحدودة.

بمرور السنين قد أصبحت المركز المتميز الموثوق به للتعليم المبكر بالإمارات العربية المتحدة. وهي تتبع المنهج الدراسي الوطني البريطاني في السنوات الأولى بالإضافة إلي الهيكل والتقدم بينما لا تزال تتمسك بإرشادات الهيئة التنظيمية البريطانية. فازت سلسلة دور الحضانة بحوالي 11 جائزة عالمية و10 جوائز دولية علي مر السنين بما فيها جائزة الشيخ خليفة للتميز عام 2015 وجائزة دبي التقديرية للجودة إلى جانب جائزة دبي التقديرية للتنمية البشرية عام 2014. كما أن لديها موظفين مدربين تدريبا عاليا وتجهيزات رائعة. تستوعب دور الحضانة الأطفال من سن ستة أشهر حتى 4 أعوام. تحتوي هذه التجهيزات علي مركز اللياقة البدنية ومركز الألعاب الرياضية الواسع والمصمم خصيصا للناشئين من أجل تطوير ممارستهم الصحية من خلال برنامجهم "مركز الألعاب الرياضية للناشئين" مما يعزز بين الأطفال نقاط القوة والمرونة والرشاقة والتعاون والثقة بالنفس واحترام الذات.

من المخطط أن يفي المنهج باحتياجات كل طفل للتأكد من أن كل مجالات التعليم السبعة مترابطة طوال اليوم مع تقديم الخبرات التعليمية المباشرة والمتعمقة للأطفال من أجل الاستكشاف والدراسة. تقدم الحضانة بطاقة ممتدة للأطفال أثناء فترة النادي بعد الظهر الممتعة وأيضا تجارب تحفيزية في مخيماتهم الصيفية.

تشمل تجهيزات الحضانة مساحات إبداعية شاملة لتمثيل الأدوار من اجل تطوير مهارات الأطفال الاجتماعية والإبداعية وأيضا تشمل بعض الألعاب الرخوة وحمامات السباحة ومنطقة البناء حيث يقوم الأطفال بإعادة خلق أحداث ومواقف الحياة الواقعية وتشمل المكتبة ومساحة للألعاب المائية من أجل تطوير فهم مفاهيم الأعمال اليدوية ومساحة للرمال من أجل اكتشاف المفاهيم الحسابية والعلمية وأيضا مساحة للفوضى ومساحة للطلاء والتلوين من أجل تطوير الإبداع ومنطقة خضراء. تقدم المدرسة دروسا باللغة العربية واللغة الفرنسية والباليه وألعاب رياضية إلى جانب حصص الحاسب الآلي.

 

المصدر: بلس 360 للعلاقات العامة والتسويق