مدرسة دنكرست الأمريكية تحصل على ترخيص برنامج الدبلوما في البكالوريا الدولية خلال العام الأوّل من افتتاحها

أعلنت مدرسة ’دنكرست‘ الأمريكية، أحدث المدارس التابعة لمؤسسة ’إيسول إديوكايشن‘ والتي تقدم المنهاج الأمريكي المعتمد، عن حصولها على ترخيص لتقديم برنامج الدبلوما في البكالوريا الدولية (IBDP) خلال وقت قياسي.

وحصلت مدرسة ’دنكرست‘ على الترخيص، والذي تستغرق إجراءاته عادة ما بين عامين أو ثلاثة، خلال ثمانية أشهر منذ انطلاق عامها الدراسي الأول، الأمر الذي يعكس الخبرة الواسعة التي يتمتع بها الفريق القيادي في المدرسة والتجربة الطويلة لمؤسسة ’إيسول إديوكايشن‘ والممتدة لأكثر من 25 عاماً في ميدان توفير برنامج الدبلوما في البكالوريا الدولية.

وسيعكس البرنامج التعليمي لمدرسة ’دنكرست‘ فلسفة منظمة البكالوريا الدولية، حيث يتسم جميع الطلاب بالحيوية والإنسانية وينشدون المعرفة طوال الحياة. كما يتم تشجيع كلّ طالب على تطوير هذه الخصال من خلال السمات العشرة المميّزة لملف المتعلم في برنامج البكالوريا الدولية، واعتماد العقلية الدولية عبر المساعدة في حل التحديات الماثلة أمام العالم.

وفي هذا الصدد، قال بيل ديلبروج، مدير مدرسة ’دنكرست‘ الأمريكية: "نفخر بحصولنا على ترخيص منظمة البكالوريا الدولية خلال هذه الفترة الزمنية الوجيزة جداً، ويعود الفضل في ذلك إلى الجهود المخلصة التي يبذلها الفريق الاستثنائي المعني بإعداد المنهاج الدراسي لدينا.

ويُدرك القائمون على التعليم في جميع أنحاء العالم بأنّ البكالوريا الدولية هي أكثر الامتحانات المدرسية صعوبة لطلاب المدارس الثانوية، وأظهرت الأبحاث الطولية بأنّه من المرجح أن يتابع طلاب البكالوريا الدولية تعليمهم في واحدة من أفضل عشرين جامعة، فضلاً عن إظهارهم لقدر أفضل من الأداء، وحصولهم على أفضل المراكز الشرفية ضمن صفوفهم، والاستمرار في مسيرتهم للحصول على أجور أعلى عند البدء في حياتهم المهنية".

يستهدف برنامج الدبلوما في البكالوريا الدولية الطلاب البالغين 16 - 19 عاماً من العمر في الصفوف الدراسية 11 و12، ويركز على تطوير الطلاب من ذوي المعارف الواسعة والمتعمقة ليزدهروا من النواحي الجسدية والعقلية والأخلاقية. ويتكون هذا المنهاج، الذي يحظى بالتقدير من الجامعات المرموقة على مستوى العالم، من ست مجموعات رئيسية من المواضيع إلى جانب المواضيع الأساسية: نظرية المعرفة (TOK)؛ الإبداع، والنشاط، والخدمة (CAS)؛ والمقال المطوّل.


المصدر: fourcommunications