ضمن جهوده المستمرة للتأكيد على أهمية التعلّم عبر الإنترنت وارتفاع مستوى تهديدات الاختراقات الالكترونية الأمنية خلال تفشي الجائحة، أعلن معهد سانز التدريبي للأمن السيبراني، الرائد عالمياً في مجال التدريب والاعتماد، عن توفر "منصة سايبر ستارت غِيم" للطلاب والشباب في الشرق الأوسط وإفريقيا. توفر سايبر ستارت تجربة تعلّمية بأسلوب الألعاب، يمكن استخدامها في المدارس والجامعات على مدار السنة الدراسية او خلال العطلة الصفية من المنزل.

صممت هذه المنصة التعليمية التي تتوفر 100% عبر الإنترنت لتعليم مفاهيم الأمن السبيراني المعقدة وتشجيع الاكتشاف والتحقيق الذاتي بدلاً من أساليب التعلم التقليدية. ويمكن للطلاب لعب أكثر من 200 تحدٍّ ليكونوا هم من يختار أسلوب التعلّم ووتيرة التدريب التي تناسبهم وتتلاءم مع قدراتهم.

ووفقاً لنتائج الأبحاث المنشورة في تقرير بعنوان: "استطلاع سانز في أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا: جيل الإنترنت والأمن السيبراني"، والذي شمل أفراداً بين عمر 14 – 18 عاماً في سبع دول بالشرق الأوسط وأوروبا، فإن اختيار تقنية المعلومات (بما في ذلك الأمن السيبراني) هو المسار المهني الأكثر اختياراً في كل من السعودية والإمارات (بنسبة 47% و46% على الترتيب). ومن بين الطلاب المهتمين بالعمل في مسار مهني بقطاع تقنية المعلومات، أعرب 49% عن اهتمامهم بشكل خاص بالأمن السيبراني ضمن عينة الطلاب من المنطقة بأكملها، حيث تصدرّت كل من السعودية والإمارات كذلك بنسبة 63% و58% على التوالي.

في معرض حديثه عن الأمر قال ند بلطه جي، المدير التنفيذي لمنطقة الشرق الأوسط لدى معهد سانز التدريبي للأمن السيبراني: "يستمر بقاء الشباب وعائلاتهم حول العالم في المنازل، بما في ذلك طلاب المدارس والجامعات، في الوقت الذي تزداد فيه أنشطة المجرمين السيبرانيين واستخدامهم لتقنيات الهندسة الاجتماعية وسرقة الهوية لإغراء مستخدمي الإنترنت لزيارة المواقع الخبيثة، بحيث يصبحون ضحايا محتملين لهجمات طلب الفدية. وفي هذه المرحلة، تعد سايبر ستارت غيم المنصة الأنسب والأفضل لتعزيز الوعي بمهارات الأمن السيبراني لدى الشباب ممن قد يواجهون تلك التهديدات عند استخدام أجهزتهم أو في المرحلة التالية من مسيرتهم المهنية والدراسية. نلاحظ ارتفاع مستوى الوعي بشكل خاص بين الشباب في السعودية والإمارات، ونتطلع إلى تقديم الأداة الأمنية الأفضل للشباب، وهي سايبر ستارت غيم، لتعريف الطلاب وإلهامهم وتحسين معرفتهم بالأمن السيبراني."



من الجدير بالذكر أن منصة سايبر ستارت غيم أنشئت من قبل خبير الأمن السيبراني جايمس لاين، وهو المدير التنفيذي للتقنية لدى معهد سانز التدريبي للأمن السيبراني. وتعد المنصة المصدر التدريبي الوحيد الذي تقوم فيه تجربة التعلم على سيناريوهات وهجمات سيبرانية واقعية، إذ جرى تطوير التحديثات في سايبر ستارت غيم بناء على أحداث سابقة من الخرق الأمني. صممت المنصة بحيث يمكن للطلاب العمل بشكل مستقل، وفي حال مواجهة المشاكل، توجد العديد من الأدلة والنصائح ومقاطع الفيديو المدمجة لتدلهم على الخطوة التالية وتساعدهم في اجتياز التحدي. تتوفر المنصة حالياً للمدارس والمعاهد والجامعات، وتتسم بالبساطة وتجربة التلعيب التي تعني أنه لا يجب أن يكون المعلمون والأهل خبراء بالضرورة – فما عليهم إلا تقديم التشجيع."

واختتم بلطه جي حديثه قائلاً: "سنقدم حزماً تعليمية ومؤسسية من "منصة سايبر ستارت غِيم"، والتي تتسم بالمرونة وتتيح الدخول إلى المنصة للطلاب والمعلمين، فنحن نساعد المدارس والجامعات والمؤسسات في الشرق الأوسط وإفريقيا في العثور على الخيار المناسب لهم."

المصدر: oakconsulting


الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع