أُعلنت أمس نتائج مسابقة "إعادة تخيّل التعليم" الدولية المستقلّة التي تنظّمها هيئة "كيو إس" العالمية بالشراكة مع "كلية وارتون" في جامعة فيلادلفيا الأميركية، حول الأساليب المبتكرة الهادفة إلى تطوير التعليم العالي وتكنولوجيا المستقبل.

وتتمحور المسابقة حول مجال مستقبل التعليم والذكاء الاصطناعي، وهي مفتوحةٌ لجميع الذين يسعون إلى تشكيل مستقبل التعليم بما يتماشى مع كل التطورات التي يشهدها العالم بشكلٍ عام، والقطاع التعليمي بشكلٍ خاص.

"جامعة الخليج الطبية" في دولة الإمارات العربية المتحدة شاركت في هذه المسابقة العلمية- الطبية إلى جانب 1400 جامعة عالمية من 22 بلداً في العالم، وتولّى تحكيم الاختراعات المقدّمة إليها مجلسٌ عالمي يضمّ حوالي 200 محكّم متخصص يعتمدون قواعد تحكيم صارمة.

الفريق البحثي في "جامعة الخليج الطبية"، والذي يقوده البروفيسور حسام حمدي أستاذ الجراحة والتعليم الطبي، قدّم في هذه المسابقة ما جرى اختراعه وتطبيقه في الجامعة، وهو مبادرةٌ طبية رائدة تقوم على استخدام الذكاء الاصطناعي والمريض الافتراضي في التعليم. وأعلنت لجنة التحكيم حصول الجامعة على المركز الأوّل وفوزها بالجائزة الأولى في مجال التعليم المستقبلي واستخدام الذكاء الاصطناعي، بالإضافة إلى حصولها على المركز الأول ومنحها الجائزة الذهبية في استخدام الذكاء الاصطناعي والمريض الافتراضي في تقييم القدرات الإكلينيكية لطلاب الطب.



البروفيسور حسام حمدي أعرب عن سعادته بما تحقّق وقال:" نحن سعداء بأن تحقّق جامعة الخليج الطبية إنجازاً علمياً جديداً، وتساهم في تأكيد الموقع الذي تحتلّه دولة الإمارات كواحدةٍ من الدول المنتجة للتكنولوجيا والمطوّرة لها، بما يؤكد ريادة جامعة الخليج الطبية في إطلاق مبادرات واختراعات حديثة يتمّ استخدامها في تطوير قطاع التعليم الطبي".

وأشار إلى أنّ "المريض الافتراضي" يُعتبر المحاكاة الوحيدة التي تلتقط ردود الفعل العاطفية للمريض، ويمكن استخدامها لتعليم الطلاب وكذلك لتقييم أدائهم وحسن اتخاذهم القرارات الطبية الصائبة، مؤكداً أنها ستحل محل الأساليب التقليدية بصورةٍ تدريجية.

معروفٌ أنّ "جامعة الخليج الطبية" هي جامعة متخصصة في مجال التعليم الطبي، وفي سجلها العديد من البرامج المبتكرة والمبادرات العلمية الرائدة التي أعدّها خرّيجوها للمساهمة في دعم منظومة الصحة في دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة.

المصدر: clickongroupmena


الأكثر قراءة