دعت حضانة ’ليدي بيرد، بالتزامن مع اقتراب العطلة المدرسية الشتوية، الأطفال في كافة أنحاء المدينة لاستغلال وقت الفراغ الإضافي الذي تتيحه عطلة شهر ديسمبر في توسيع آفاقهم وتحريك مخيلاتهم بقراءة الكتب والروايات.

وفي معرض تعليقها، تقول مونيكا فالراني، الرئيسة التنفيذية لحضانة ’ليدي بيرد‘: "تعدّ القراءة هوايةً رائعةً، فهي تساعد على توسيع مخزون المفردات لدى الأطفال وتحسين قدراتهم الخطابية، كما تتيح لهم فرصة الاطلاع على أحداث وثقافات ووجهات نظر مختلفة منذ الصغر. ونحن بدورنا نشجع جميع طلابنا، وأطفال الإمارات العربية المتحدة جميعاً، على القراءة قدر الإمكان في شهر ديسمبر قبل أن تزداد مشاغلهم في عام 2019".

نجحت جولة برنامج التوعية العلمية المدرسية "لِمَ؟" في رحلتها العلمية التي انطلقت مطلع العام الدراسي بالوصول إلى رقم قياسي جديد من طلبة مدارس إمارة أبوظبي مع أكثر من 28885 طالب وطالبة تم إلهامهم وتحفيزهم على الالتحاق في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، بأسلوب تعليمي مبتكر ومسلي.

استعرض عدد من طلبة كلية الطب في جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية مشاريعهم البحثية، وذلك خلال النسخة الأولى من مؤتمر البحث العلمي لطلبة الطب في جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية.
وأتاح المؤتمر الفرصة لـ49 طالباً وطالبة من السنة الثالثة لاستعراض أنجازاتهم، والتي توزعت على أربعة نطاقات بحثية رئيسة، وهي: الطب الحيوي والطب السريري والصحة العامة والتعليم الطبي. وأجرى الطلبة دراساتهم العلمية، والتي تُعد جزءاً رئيساً من برنامج البكالوريوس في الطب والجراحة والذي تبلغ مدته ست سنوات، تحت إشراف متخصصين في البحوث العلمية من جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية، ومستشفى الجليلة التخصصي للأطفال، وميديكلينيك مستشفى المدينة وكلاهما شريك أكاديمي للجامعة.

أعلن مركز الإمارات للمعرفة الحكومية التابع لكلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية عن دخوله في شراكة استراتيجية مع مؤسسة حمدان بن راشد للأداء التعليمي المتميز، وذلك بهدف توحيد الجهود نحو المساهمة في رفع كفاءة وأداء المنظومة التعليمية والتدريبية، من خلال نشر المعرفة والخبرات وتطوير بيئة مبتكرة تدعم تحقيق الأهداف الاستراتيجية لقطاع التعليم بدبي.

أطلقت وزارة التربية والتعليم مبادرة "تصنيف الجامعات" بنسختها التجريبية، والتي تستهدف تصنيف مؤسسات التعليم العالي الحكومية والخاصة وفقاً لمعايير ومنهجيات علمية وشفافة، وذلك بهدف الارتقاء بجودة مخرجات العملية التعليمية، وضمان مواكبة المنظومة التعليمية في الإمارات لأرقى الممارسات العالمية.

أعلنت مجموعة "جيمس للتعليم"، المزود الرائد للتعليم الخاص بدءً من مرحلة الروضة حتى الصف الثاني عشر (K-12)، اليوم عن تطبيق خيار الاستحواذ مبدئياً على حصة النصف في أربع مدارس تديرها في مصر منذ دخولها السوق المصرية مطلع العام الجاري.

وتقع المدارس الأربعة التي استحوذت مجموعة "جيمس للتعليم" على حصة فيها في مدينة "الرحاب" و"مدينتي"، وتدرّس المناهج الوطنية والبريطانية، وهي: المدرسة البريطانية الدولية بمدينتي، ومدرسة مدينتي بفرعيها المتكاملة وللغات والمدرسة البريطانية الرحاب.

الأكثر قراءة