أكد المهندس سعيد غمران الرميثي الرئيس التنفيذي لشركة حديد الإمارات، أكبر مصنّع متكامل للحديد في دولة الإمارات العربية المتحدة والتابعة للشركة القابضة العامة (صناعات)، على الدور المحوري الذي تلعبه دول مجلس التعاون الخليجي في قطاع الحديد والصلب، فضلاً عن طرحه للتحديات والفرص التي يتميّز بها القطاع بوجه عام.

جاء ذلك خلال مشاركته في الجلسة الحوارية الثانية التي أقيمت تحت عنوان "التوقعات المستقبلية لقطاع الحديد والصلب في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا"، وذلك ضمن فعاليات المؤتمر السعودي الدولي الأول للحديد والصلب المنعقد في مدينة الرياض بالمملكة العربية السعودية.

ويجمع المؤتمر، الذي ينعقد بين 16 و18 سبتمبر الجاري، أخصائيين من دول مجلس التعاون الخليجي للتباحث في واقع سوق الصلب الإقليمية، وتشارك "حديد الإمارات" في المؤتمر بصفتها الراعي الروديومي، مؤكدةً بذلك على التزامها بدعم جلسات النقاش الإقليمية، وتبادل المعرفة، حول أحدث التطورات في قطاع الحديد والصلب في المنطقة. ويُركّز المؤتمر على الآفاق الحالية لسوق الحديد والصلب الإقليمي، وواقع الرسوم الحمائية على مستوى العالم، إلى جانب تناوله للفرص المتوفرة في السوق، وبخاصةً في قطاع الإنشاءات.

وقال المهندس سعيد غمران الرميثي، الرئيس التنفيذي لشركة "حديد الإمارات" في كلمته: "يتوجب على منتجي الحديد والصلب في دول مجلس التعاون الخليجي التركيز على الصناعات التحويلية، بالنظر إلى النمو المستمر للقطاع الصناعي خلال السنوات المقبلة".

وأوضح الرميثي: "إن هذا الأمر يفيد بضرورة العمل على تغيير توجهات القطاع حالياً في دول مجلس التعاون الخليجي، والمتمثلة في التركيز على قطاع البناء، فنحن بحاجة إلى إتاحة الفرصة للصناعات التحويلية من أجل تحفيز الطلب على الصلب في المنطقة، وهو ما نجحت حكومات دول التعاون في دعمه عبر توفير البنية التحتية المناسبة، سواء من حيث إطلاق وتخصيص المناطق الصناعية أو الاستثمار في قطاع النقل إلى جانب إقرار القوانين والتشريعات، التي تدعم التوجه العام نحو تبني نهج الصناعات التحويلية".

وأضاف الرميثي: "على منتجي الحديد والصلب بدول مجلس التعاون الخليجي، التركيز على تحسين عملية سلسلة التوريد، وتخفيض تكاليف التشغيل، وتحسين خدمة العملاء من أجل التغلب على تحديات السوق التي تشهد تنامي الممارسات الحمائية على مستوى العالم، وارتفاع أسعارالمواد الخام وإنخفاض الطلب فضلا عن إنخفاض أسعار المنتجات النهائية. لذا، فإنه من المهم للغاية أن نناقش مع الحضور والمتخصصين الفرص المتاحة في قطاع الحديد والصلب لتخفيف الأضرار الناجمة عن هذه التحديات".

واختتم سعادته قائلاً: "نجحنا في "حديد الإمارات" بتطوير قدراتنا الإنتاجية بشكلٍ كبير، ما مكننا من إنتاج الصلب بكفاءة أعلى وإعادة تدوير مخلفات المنتجات الثانوية بفاعلية. ونتطلع خلال مشاركتنا في المؤتمر السعودي الدولي الأول للحديد والصلب للتباحث مع شركائنا في سوق الصلب الإقليمية حول الابتكارات وأفضل الممارسات في ميدان تطبيق التقنيات الجديدة".


المصدر: fourcommunications

الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع