تحت رعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، تنظم هيئة الشارقة للمتاحف، معرض ’تي- سراي‘ للفنانة الدكتورة أزرا أكساميا، المؤرخة المعمارية ومدير مختبر تراث المستقبل في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، خلال الفترة من 25 سبتمبر وحتى 7 ديسمبر المقبل، في متحف الشارقة للحضارة الإسلامية.

على مدار ستة أشهر، قامت الدكتورة أكساميا إلى جانب زملائها في مختبر تراث المستقبل ومجموعة من الطلبة، بصنع تصاميم دقيقة بواسطة فن الترقيع (الأبليك)، وهو فن قديم استخدم بشكل واسع خلال الإمبراطورية العثمانية والخيّامية المصرية. وتعتمد آلية هذا الفن الرفيع على إضافة قطع صغيرة من النسيج إلى مساحة كبيرة تختلف عنها في اللون والمادة، عن طريق خياطتها بغرز مختلفة تنتج أشكالاً زخرفية جميلة.

ويتمثل المعرض الذي يستمر على مدار عشرة أسابيع، بقصر متنقل عابر للثقافات، استوحي من الخيام التقليدية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وتم تطويره بدعم من هيئة الشارقة للمتاحف، على أيدي فريق من الباحثين والطلبة في مختبر تراث المستقبل لمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، إلى جانب لاجئين في كل من الولايات والمتحدة وأوروبا والمنطقة.

وقالت سعادة منال عطايا مدير عام هيئة الشارقة للمتاحف: "سُعدنا في هيئة الشارقة للمتاحف بتكليف هذا العمل المميز الذي يعتبر تجربة مميزة للمقاربة بين الفن المعاصر والتصاميم الإسلامية التقليدية، وتوفر هذه التجربة للزوار فرصة مثيرة لإثراء معلوماتهم حول الاستدامة وأهمية الحفاظ على الموروث الثقافي من خلال الفن والتصاميم وإعادة التدوير للأفضل".




وأضافت: "نأمل في هيئة الشارقة للمتاحف أن يشجع هذا العمل الفنانين الأخرين على اختبار المواد والأفكار المختلفة، فيما نواصل سعينا لإبراز أشكال جديدة للحوار الفني الذي يزرع الإلهام في الزوار".

وأكدت عطايا أن الهيئة تسعى دوماً لإبراز الروابط ما بين الفنون الإسلامية التقليدية والكلاسيكية والأساليب والطرق الفنية الإسلامية الحديثة. وشددت على رسالة الهيئة المتمثلة بتعزيز مكانة إمارة الشارقة كعاصمة للثقافة من خلال تبادل المعارف ووجهات النظر، بهدف صنع تجارب ثقافية ثرية.

وقالت الفنانة الدكتورة أزرا أكساميا: "يعكس ’تي سراي‘ المهمة الإنسانية لهيئة الشارقة للمتاحف، الرامية إلى رفع مستوى الوعي بالمنجزات الثقافية والعلمية للمجتمعات المسلمة، ويصبو المعرض إلى إبراز مقدرة الفن والهندسة المعمارية في تحويل النزاعات وربط الشعوب عبر الحدود الثقافية والأدبية المتنوعة".

وقد أبرم مختبر تراث المستقبل التابع لمعهد ماساتشوستس التقني على مدار ثلاثة أعوام، طيفاً من الشراكات في مجالات متعددة بهدف معالجة الاحتياجات الثقافية والتعليمية والعاطفية للاجئين.

هذا ويشار إلى أن الدكتورة الفنانة أكساميا ستشارك ليلة افتتاح المعرض بجلسة نقاشية تسلط الضوء على دور الفنون والفن المعماري تحديداً، في تحويل الصراعات ومدّ الجسور بين الثقافات المختلفة.

يفتتح المعرض أبوابه أمام الجمهور طيلة أيام الأسبوع من الساعة الثامنة صباحاً لغاية الساعة الثامنة مساًء، ومن الساعة الرابعة عصراً إلى الثامنة مساءً يوم الجمعة.


المصدر: elitemedia

الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع