اختتمت جمعية BICSI العالمية المختصة بتطوير مجتمعات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات (ICT) وأنظمة الجهد المنخفض جداً (ELV)، قمتها ودوراتها المتخصصة 2019 BICSI EMEA ACE. وأقيم الحدث يوم 8 أكتوبر في فندق فيرمونت دبي، وذلك على هامش مشاركتها في أسبوع جيتكس للتقنية.

ونظّمت جمعية BICSI أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا أربع دورات متقدمة كجزء من فعاليات جيتكس في مركز دبي التجاري العالمي، واحدة يومياً في الفترة ما بين 7 و10 أكتوبر. وتم تقديم هذه الدورات المتخصصة من قبل خبراء BICSI، وتطرّقت لمواضيع هامة للمتخصصين في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وأنظمة الجهد المنخفض جداً.

وقال باول فاينتراوب، مصمم معتمد لتوزيع تقنيات الاتصال (RCDD)، ومصمم الأمن والسلامة الإلكترونية (ESS)، ومدير معتمد لمشاريع الاتصالات (RTPM)، ومختص فني (TECH)، وخبير CAE، ونائب الرئيس للتطوير والدعم العالمي في جمعية BICSI: "تشكّل قمة ACE ودوراتها المتقدمة جزءً من التزام جمعية BICSI بتوفير منصة للمتخصصين في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وأنظمة الجهد المنخفض جداً في المنطقة، بما في ذلك مبرمجي الأنظمة والمستشارين والمهندسين (ACE)، وذلك من أجل التعلّم من الخبراء المتخصصين، ومشاركة الخبرات والمعارف والتحديات التي يواجهونها في تصميم أنظمة البنى التحتية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات التي تُستخدم في المدن الذكية، ومراكز البيانات، وغيرها من المشاريع المتطورة الأخرى في قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وأنظمة الجهد المنخفض جداً".

وتضمّنت القمة عروضاً توضيحية وجلسة نقاشية من الخبراء حول مجموعة متنوعة من المواضيع، منها "الأمن عبر المستشعرات الذكية"، و"إدارة مراكز البيانات في عصر المتغيرات السريعة"، و"ردم الفجوة بين التكنولوجيا وإدارة المرافق"، و"الفرص المهدرة في مجال الأنظمة المعمارية والهندسية والإنشائية لتحقيق وفورات على مدى دورة حياة المشاريع، من حيث الرقمنة وتطبيق التقنيات المعتمدة بحس منطقي".

وقال ديفيد جيه. كاري، الحاصل على ماجستير العلوم، والمختص المعتمد من معهد أماكن العمل وإدارة المرافق (CIWFM)، ومستشار ومدير المشاريع لدى شركة MET للاستشارات في دبي، الإمارات العربية المتحدة: "تعمل نمذجة معلومات المباني (BIM) على تغيير الطريقة التي يتم بها تصميم المباني وتشييدها حالياً. ويمكن إظهار أهمية التصميم والتخطيط قبل إنشاء المبنى من خلال فهم أن 85% من التكلفة في دورة حياة أي مشروع يتم تكبدها بعد استكمال عملية الإنشاء. وسيتم تصميم المباني في المستقبل لتحسين الإنفاق في دورة حياتها التشغيلية. وخير مثال على ذلك هو المطار الجديد في إسطنبول، والذي يمهد الطريق بإرساء أفضل الممارسات وإتاحتها للآخرين لاتباعها".

وسبقت جلسات القمة دورة متخصصة حول "الشبكات المتقاربة - مستقبل المباني الذكية على النحو المحدد وفق BICSI 007"، والتي قدمها باري شامبروك، مصمم معتمد لتوزيع تقنيات الاتصال (RCDD)، عضو معهد برمجة الأنظمة والتكنولوجيا (MIET)، عضو المعهد المعتمد لتكنولوجيا المعلومات (MBCS)؛ وشريك في إدارة المشاريع عالية التكنولوجيا، "هارتديكسون"، لندن، إنكلترا، المملكة المتحدة.

وقال شامبروك: "الطريقة الوحيدة لجعل المبنى ذكياً هي تحسين تجربة المستخدم. ويتمثّل المتطلب الأساسي في دمج أنظمة المباني، مما يسمح بالاتصال والتنسيق بين الأنظمة، والذي يوفر بيئة أكثر أماناً وراحة وإنتاجية وكفاءة. ولهذا، فإن الهيكل الإنشائي للمبنى، والجوانب الجمالية والهندسية يجب أن تكون متناسقة ومتكاملة".

وحظيت قمة ACE 2019 لجمعية BICSI أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا بدعم من شركة "موبوتيكس إيه جي"، وشركة AT&T لأنظمة تمديد الكابلات، و"أفيغيلون"، و"إكسل"، و"دي إم إي برولينك"، و"بوليميديا"، و"سبيريور إسيكس"، و"إنترسك"، ومعهد أماكن العمل وإدارة المرافق.

وخلال الحدث، قدّمت جمعية BICSI أيضاً معلومات حول فعالياتها المقبلة، بما في ذلك مؤتمر ومعرض BICSI EMEA، والذي سيُقام من 13 إلى 15 أبريل 2020 في قاعة الشيخ مكتوم، بمركز دبي التجاري العالمي.

الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع