شهدت النسخة الحادية عشر من "مسيرة حارب السكري"، مبادرة المسؤولية الاجتماعية السنوية الأبرز لمجموعة لاندمارك، مشاركة ما يزيد على 20 ألف شخص من سكان دولة الإمارات لزيادة الوعي بمرض السكري والالتزام بتبني أسلوب حياة نشط وصحي. وأقيم هذا الحدث بالتعاون مع تحدي دبي للياقة 30 × 30، وتضاعفت أعداد المشاركين فيه باعتباره شكّل الحفل الختامي لتحدي اللياقة الذي استمر على مدار ثلاثين يوماً.

وأقيمت المسيرة التي امتدت لثلاثة كيلومترات في حديقة زعبيل بدعم من شركاء الحدث الدائمين: مجلس دبي الرياضي، وهيئة الصحة بدبي، وجمعية الإمارات للسكري، وبلدية دبي، وهيئة الطرق والمواصلات، وشرطة دبي.
ويعود ريع عمليات التسجيل للمشاركة في المسير السنوي إلى مؤسسة الجليلة بهدف دعم إجراء أبحاث السكري وتقديم خدمات الرعاية والتوعية بهذا المرض. وقد نجح الحدث منذ عام 2014 بجمع أكثر من 3 ملايين درهم إماراتي دعمت إجراء 15 دراسة بحثية.

وكشف استطلاع أجري مؤخراً في دولة الإمارات بتكليف من مجموعة لاندمارك أن الدعم الأسري / الاجتماعي يلعب دوراً جوهرياً في نجاح إدارة مرض السكري، بالإضافة إلى ضرورة الفهم الشامل للعلامات والأعراض الأولية للحيلولة دون الإصابة به. ويعتقد 82% من إجمالي المشاركين في الاستطلاع أنهم قادرون على تفادي الإصابة بالسكري من خلال اتباع أسلوب حياة نشط وتناول الطعام الصحي.

وبهذه المناسبة، قالت رينوكا جاغتياني، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة لاندمارك: "إنه لأمر رائع أن نرى أفراد المجتمع يلتقون عاماً تلو الآخر للمشاركة في ’مسيرة حارب السكري‘. وندين بالفضل في نجاح ونمو هذه المبادرة إلى سكان الإمارات والقيادة وشركائنا الدائمين - مجلس دبي الرياضي، وهيئة الصحة بدبي، وجمعية الإمارات للسكري، وهيئة الطرق والمواصلات، وبلدية دبي، وشرطة دبي".

وأضافت جاغتياني: "يكتسب الحدث هذا العام خصوصية أكبر مع إطلاق ’جوائز حارب السكري‘ لتكريم المبادرات الصحية التي تنفذها المدارس في دولة الإمارات، والتي تتيح لنا مواصلة جهودنا في تعزيز الواقع الصحي عبر البلاد بمشاركة النشء الجديد. ونعمل كذلك على نقل ’مسيرة حارب السكري‘ إلى مدينة جدة في المملكة العربية السعودية، حيث ننظم في 23 نوفمبر مسيرة مجتمعية بطول 3 كيلومترات حول كورنيش جدة".

وأجرت هيئة الصحة بدبي فحوصات مجانية لسكر الدم لجميع المشاركين في المسيرة. وقالت الدكتورة فتحية العوضي، رئيسة لجنة السكري في هيئة الصحة بدبي ورئيس قسم الغدد الصماء في مستشفى دبي: "يعود ارتفاع معدلات الإصابة بمرض السكري أيضاً إلى أنماط الحياة التي تقل فيها الحركة والنشاط، فالمشي من أفضل أشكال التمارين الرياضية التي تضمن للإنسان الحفاظ على صحته وتعزيز عافيته. ومن هذا المنطلق، تمثل مبادرة لاندمارك بالتعاون مع هيئة الصحة بدبي وجمعية الإمارات للسكري فعالية بالغة الأهمية لتعزيز تفاعل المجتمع والاستثمار في الصحة التي تعد ثروة الإنسان ورأس ماله الأثمن، إضافة إلى دورها في إيصال رسالة التوعية بمرض السكري إلى شريحة واسعة من المجتمع".

واستمتع المشاركون في المسيرة أيضاً بمجموعة من أنشطة اللياقة المجتمعية بما في ذلك عرض "تخيل" IMAGINE الذي استضافه نادي "فيتنس فيرست" الرياضي، بالإضافة إلى أنشطة رياضية عدة مثل جلسات اليوغا والرقص. كما استمتع الأطفال في منطقة مخصصة لمبادرة "سوبر كيدز"، حيث شاركوا في مسابقة إبداعية حول العيش الصحي إلى جانب العديد من الأنشطة الممتعة مثل القفز في القلعة المطاطية، والجلسات التحفيزية، والرسم على الوجوه، وتشكيل البالونات.

وكانت مجموعة لاندمارك قد اختيرت في وقت سابق من العام الحالي كواحدة من أوائل الشركات التي تحصل على "جائزة البصمة الرياضية" في دولة الإمارات عن مبادرتها المميزة "حارب السكري". وقام بتسليم الجائزة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي.


المصدر: bcw