شارك الدكتور عبدالله الكرم، رئيس مجلس المديرين ومدير عام هيئة المعرفة والتنمية البشرية، في فعاليات مؤتمر التغير المناخي الذي نظمته مدرسة "الروضة الابتدائية" يوم الثلاثاء 12 نوفمبر 2019 احتفاءً بإطلاق منهاجها الجديد. ويعد المنهاج فريداً من نوعه على مستوى العالم، لكونه يوفر إحاطة شاملة بكافة القضايا المتعلقة بظاهرة التغير المناخي في جميع الفصول والسنوات الدراسية.

يتميز المنهاج البيئي الجديد بمستوى رفيع من الابتكار، وشهد المؤتمر حضور عدد من كبار التنفيذيين في مجال التعليم من إحدى الهيئات التعليمية المرموقة في المملكة المتحدة للاطلاع على الخطوات التي تتخذها دولة الإمارات العربية المتحدة للتصدي لظاهرة التغير المناخي عبر التعليم.

وفي هذا السياق، قال جان بارنيل، مساعد مدير التعليم في سلطة هامرسميث وفولهام المحلية بلندن: "جاءت مشاركتنا في المؤتمر بهدف الاطلاع على كيفية تطبيق هذا المنهاج الحديث في دولة الإمارات العربية المتحدة. ونتيجة لهذه التجربة الملهمة، نعتزم نقل هذا النموذج التعليمي إلى المملكة المتحدة للمساهمة في تطوير طريقة تناولنا للتعليم المتعلق بالتغير المناخي في منطقتنا".

وتعتبر مدرسة "الروضة الابتدائية" التابعة لمجموعة "جيمس للتعليم" أول مدرسة في العالم يحظى جميع أفراد فريق عملها وهيئتها التدريسية البالغ عددهم 300 عضو باعتماد رائد في التغير المناخي من الأمم المتحدة. وتم إطلاق برنامج الاعتماد في مطلع العام الجاري عبر مشروع "Educcate Global" واعتمد حتى اليوم أكثر من 27000 معلم حول العالم، وكانت دولة الإمارات العربية المتحدة من أوائل الدول التي أدركت أهمية هذا البرنامج التعليمي الحديث.

وفي هذا السياق، أكد دينو فاركي، الرئيس التنفيذي لمجموعة "جيمس للتعليم" على الجهود السباقة التي تبذلها إمارة دبي للتصدي لهذه الظاهرة الخطيرة قائلاً: "أدرك العالم أخيراً أهمية اتخاذ إجراءات عاجلة للتصدي للتغير المناخي، ولعّل التعليم يمثل البداية الأمثل للبدء بهذا التحرك. وتأتي الخطوة التي تتخذها مدرسة ’الروضة الابتدائية‘ اليوم بمثابة انطلاقة للبرنامج طويل الأمد الذي نعتزم تطبيقه للارتقاء بالمناهج التعليمية عبر شبكة مدارسنا حول العالم".

وبخلاف معظم المؤتمرات البيئية، تولى الأطفال بأنفسهم قيادة دفة هذا المؤتمر. فقد انطلقت فعالياته بجوقة غنائية تضم 300 طفل أنشدوا بحماس "أغنية الأرض" للمغني مايكل جاكسون، ثم قام عدد من الطلاب الصغار بمناشدة البالغين الحاضرين للالتفات لهذه القضية الحيوية واتخاذ الخطوات العملية.

من جهتها، قالت ميلاني هاروود، الرئيس التنفيذي لبرنامج "Educcate Global": "سيتولى هؤلاء الأطفال الصغار قيادة دفة المستقبل، وها هم اليوم يلهموننا بالتعبير عن مخاوفهم حيال المستقبل وبعزمهم على التحرك لحمايته. ونحن على ثقة بأن العمل الرائع الذي قامت به مديرة المدرسة آشا ألكسندر سيعود بتأثير ملموس على قطاع التعليم في أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة وخارجها".


المصدر: bcw

الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع