اختتمت غرفة تجارة وصناعة دبي بنجاح "أسبوع غرفة دبي للاستدامة 2019" والذي أقيم خلال الفترة ما بين 21 إلى 28 نوفمبر تحت شعار "عالم من غير نفايات"، حيث شهدت مشاركة أكثر من 17,700 مشاركاً و41 شركة و10 مدارس من مختلف أنحاء الدولة.

وكشفت غرفة دبي خلال الحفل الختامي لفعاليات "أسبوع غرفة دبي للاستدامة 2019" الذي أقيم مؤخراً في مقرها الرئيسي، عن إعادة تدوير أكثر من 35 ألف قارورة بلاستيكية و10 أطنان من الورق و66 طناً من النفايات خلال حملة "تقليل النفايات وإعادة تدويرها" التي نظمتها على هامش الأسبوع وبمشاركة القطاع الخاص وعدد من المدارس في الإمارة.

وخلال كلمته الترحيبية في الحفل، أكد سعادة ماجد سيف الغرير، رئيس مجلس إدارة غرفة دبي على أهمية تنظيم مبادرة "أسبوع غرفة دبي للاستدامة 2019"، حيث شكلت منصة مثالية لمجتمع الأعمال والقيادات المحلية والعالمية المتخصصة في هذا المجال لمناقشة أبرز قضايا إدارة وتقليل النفايات واتخاذ الإجراءات اللازمة وتعزيز تأثيرها الاجتماعي، لافتاً كذلك أن هذه المبادرة هي فرصة لاستعراض مسائل الاستدامة التي تهم مجتمع الأعمال وتقييم المستويات الحالية للتقدم في هذا المجال بالإضافة إلى تحديد المجالات الرئيسية التي يمكن للشركات من خلالها تعزيز نهجها في إدارة النفايات.

وأضاف الغرير قائلاً: "هدفنا عبر مبادرة أسبوع الاستدامة إلى توفير النصائح والتوصيات والبرامج التي تعزز الممارسات المسؤولة والمستدامة في عمليات استراتيجيات الشركات والمؤسسات المشاركة خاصة المتعلقة بتبني الاستراتيجيات العملية لإدارة النفايات. ولم تقتصر هذه المبادرة على نشر الوعي بين الشركات حول كيفية إدارة وتقليل النفايات فقط، بل زودت الشركات والمؤسسات المشاركة بالمعرفة والأدوات التي يمكن أن تستخدمها لتوسيع جهود الاستدامة في المستقبل وتصبح أمثلة رائدة في مجالاتها."

وسلط "أسبوع غرفة دبي للاستدامة 2019" الضوء على إدارة النفايات، وذلك تماشياً مع أهداف التنمية المستدامة والأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021 في تحويل 75% من جميع النفايات البلدية الصلبة بطرق بديلة عن الطمر ومدافن النفايات، حيث شمل الأسبوع على سلسلة من الفعاليات والندوات والمبادرات لتبادل المعلومات والخبرات حول أفضل الممارسات في إدارة وتقليل النفايات مثل "حوار الرؤساء التنفيذيين"، وطاولة نقاش مستديرة حول دور الشركات للمساعدة في تقليل النفايات، ومعرض لحلول النفايات، بالإضافة إلى ورشة عمل حول تقليل النفايات الغذائية.

ونظمت الغرفة خلال اليوم الأول من فعاليات أسبوع الاستدامة "حوار الرؤساء التنفيذيين" وذلك بالتعاون مع وزارة التغير المناخي والبيئة حول أهمية تقليل النفايات والشراكات المحتملة بين القطاعين العام والخاص لتحقيق أهداف تحويل النفايات في دبي، وذلك بمشاركة نخبة من أبرز الشخصيات والقيادات المحلية والعالمية المتخصصة في هذا المجال. واستعرض المشاركون خلال الحوار الحاجة إلى إعادة صياغة مفهوم النفايات كمورد ودور الشركات لبذل المزيد من الجهد لتعزيز الاستهلاك المسؤول بين الموظفين والعملاء.

كما وسلطت طاولة النقاش المستديرة الضوء على دور الشركات للمساعدة في تقليل النفايات بالإضافة إلى الاستراتيجيات العملية لإدارة النفايات للمساعدة في تسريع تحقيق أهداف تحويل النفايات في الإمارات. ومن بين الاقتراحات الرئيسية التي استعرضت خلال طاولة النقاش الحاجة إلى التركيز بشكل أكبر على فصل مواد إعادة التدوير عن النفايات، وتقليل النفايات في كل مرحلة من مراحل سلسلة التوريد، بالإضافة إلى الحاجة إلى المزيد من الشراكات والتعاون بين القطاعين العام والخاص لتوفير التكنولوجيا والبنية التحتية والموارد المالية المناسبة لتشجيع إعادة التدوير وتقليل النفايات.

ونظمت الغرفة خلال الأسبوع معرض حلول النفايات بمشاركة عدد من الشركات والمؤسسات والمدارس في الدولة، حيث استعرضوا الحلول والممارسات المبتكرة والذكية لتقليل النفايات وإعادة تدويرها.

وتخللت فعاليات الأسبوع كذلك ورشة عمل حول كيفية تقليل النفايات الغذائية وذلك في فندق فيرمونت النخلة، حيث استعرض المشاركون الفوائد المالية لاعتماد استراتيجيات عملية تمكن الشركات من الحد من النفايات وإعادة استخدامها، وأهمية تقليل النفايات الغذائية لتحقيق أهداف الاستدامة.

ويبرز أهمية الدور الذي يلعبه مركز أخلاقيات الأعمال الذي تم إطلاقه في غرفة تجارة وصناعة دبي عام 2004 والذي يعتبر المركز الأقدم والأهم من نوعه في دولة الإمارات في الترويج لمفهوم المسؤولية الاجتماعية للأعمال، وتشجيع أعضاء غرفة دبي على تطبيق ممارسات الأعمال المسؤولة التي تساهم في تعزيز مفهوم الخير في نشاطاتها وعملياتها التشغيلية.


المصدر: dubaichamber

الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع