باعتبارها الساعة الموثوقة لأشهر جواسيس العالم، استضافت أوميغا، شركة الساعات السويسرية، فعالية في نيويورك للاحتفال بأحدث فيلم لجيمز بوند. استُقبل الضيوف في The Top of the Standard حيث تم اسدال الستارة عن آخر ساعة سيماستر دايفر 300M موديل 007. وتخلل الحفل ظهور خاص من الممثل دانيال كرايج والمنتجين مايكل ج. ولسون وباربارا بروكلي.

جيمز بوند يرتدي ساعة أوميغا منذ فيلم GoldenEye عام 1995 وكان ذلك من اختيار ليندي هيمينج، مصممة الملابس في كل أفلام جيمز بوند من GoldenEye إلى Casino Royale. ولدى وصول الضيوف إلى الفعالية في نيويورك، كانت في استقبالهم صوراً فريدة تعرض ساعات سيماستر التي لبسها الجاسوس البريطاني على مدى السنوات الخمسة والعشرين الماضية.

رحّب رايلاند آيشليمان، الرئيس والرئيس التنفيذي لأوميغا، بالضيوف وقدّم لهم الساعة الجديدة. قال في هذا الصدد: "يتمتع جيمز بوند بالكثير من الخصائص المشتركة مع أوميغا، من الأناقة الفردية إلى روح المغامرة والدقة المطلقة. نتطلع إلى تقديم لكم الساعة الجديدة التي سوف يلبسها على الشاشة".

عقّب دانيال كرايج على مشاركته في عملية التصميم قائلاً: "خلال العمل مع أوميغا قررنا أن تكون الساعة خفيفة الوزن باعتبار أن ذلك مطلباً أساسياً لرجل عسكري مثل 007. وقد اقترحت بعض اللمسات والألوان القديمة لإعطاء الساعة رونقاً خاصاً. وهكذا ظهرت الساعة بشكلها النهائي الرائع".

قال المنتجان مايكل ج. ولسون وباربارا بروكلي: "لا شك إن خبرة بوند العسكرية أساسية في شخصية 007 ولذلك يعكس تصميم أوميغا الجديد بذكاء تام هذه السمة. لطالما كان بوند وأوميغا متلازمان لحوالي ربع قرن ولذلك فإن إطلاق ساعة بوند الجديدة تأتي في الوقت المناسب تزامناً مع استعدادنا لوصول فيلم بوند الخامس والعشرين إلى صالات السينما".

صنّعت ساعة سيماستر دايفر 300M موديل 007 لتستوفي احتياجات 007. صنعت الساعة من مادة التيتانيوم الدرجة الثانية الخفيفة وتضم سوار تيتانيوم مشبّك مبتكر إضافة إلى نقشات عسكرية ومظهر قديم بفضل المينا والقرص من الألومينيوم البني المعروف بالاستوائي. تندرج هذه الساعة غير محدودة الإصدار ضمن تشكيلة أوميغا الأسطورية الحالية وهي متوفرة للعملاء من حول العالم اعتباراً من فبراير.


المصدر: bpgmax

الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع