اختتمت (الثلاثاء) في مركز إكسبو الشارقة، فعاليات الدورة الـ 22 من المعرض الوطني للتوظيف 2020 الذي أقيم برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، ونظمه المركز بالتعاون مع معهد الإمارات للدراسات المصرفية والمالية، ودائرة الموارد البشرية، وبدعم من غرفة تجارة وصناعة الشارقة خلال الفترة 9-11 فبراير الجاري، بمشاركة أكثر من 50 مؤسسة، تمثل المصارف والبنوك والوزارات والدوائر الحكومية والقوات المسلحة، والشركات الاستثمارية والمؤسسات الخاصة، وشركات التأمين والصرافة وغيرها.

ووفر المعرض خلال أيامه الثلاثة، العديد من فرص العمل النوعية التي لبت تطلعات المواطنين والمواطنات، فضلاً عن تقديم العديد من ورش العمل والبرامج التدريبية التي تم تنظيمها لمساعدة الكوادر الإماراتية الشابة على تأمين فرص العمل المناسبة، ومواصلة مسيرة التطوير الوظيفي والمهني في المستقبل حيث نجحت هذه البرامج والورش في جذب الكثير من الشباب والشابات الذين استطاعوا من خلالها تحديد مهاراتهم ومساراتهم الوظيفية.

الاهتمام بالمواطن
وأكد سعادة سيف محمد المدفع الرئيس التنفيذي لمركز إكسبو الشارقة، أن الرعاية الكريمة من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة لفعاليات المعرض، تعد تأكيداً من قيادتنا الحكيمة على الاهتمام بالمواطن وتوفير الفرص أمامه، للتعليم والتأهيل والتدريب وتشجيع الدوائر والهيئات والمؤسسات والشركات، على استقطاب المواطنين والمواطنات، للعمل لديها والالتحاق بها، مؤكداً أن المعرض وعلى مدار 22 عاما تحول إلى منصة وطنية مثالية لتأمين حاجة الجهات الحكومية والخاصة من الكوادر الوطنية الطموحة بما يمكنها من رفع نسب التوطين المستهدفة لديها، والمساهمة بشكل فعال في دعم جهود القيادة الحكيمة في تعزيز التوطين في القطاعين العام والخاص، باعتباره واحدا من أبرز وأهم الأولويات الوطنية.

برنامج مسار
وشهد المعرض مشاركة وزارة الصحة ووقاية المجتمع التي حرصت على جذب المواطنين من الطلاب والخريجين والمتدربين والباحثين عن الوظائف، حيث طرحت الوزارة برنامج مسار وهو برنامج متكامل يهدف إلى استقطاب ورعاية خريجي الثانوية العامة بالالتحاق بعدد من التخصصات الطبية، في حين ركزت وزارة تنمية المجتمع خلال مشاركتها بالمعرض على طرح مجموعة من الشواغر لتوظيف أصحاب الهمم الباحثين عن عمل، عبر تحفيز وتشجيع الشركات والمؤسسات الحكومية والخاصة، بالإضافة إلى عرضها لمجموعة من البرامج التأهيلية والتدريبية، والتي استفاد منها أصحاب الهمم من مختلف فئات الإعاقة في إطار التأهل المهني والوظيفي.


المصدر: misbar

الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع