نظمت غرفة تجارة وصناعة الشارقة ممثلة بمركز الشارقة لتنمية الصادرات، بالتعاون مع الاتحاد لائتمان الصادرات، شركة حماية الائتمان التابعة للحكومة الاتحادية بدولة الإمارات العربية المتحدة، مساء الثلاثاء ندوة إلكترونية عبر تقنية الاتصال المرئي، بعنوان "مساعدة الشركات على تجاوز أزمة السيولة النقدية واستدامة الأعمال في ظل جائحة كوفيد 19".

وجاء تنظيم الندوة بهدف تعريف المشاركين بالخدمات التي تقدمها الاتحاد لائتمان الصادرات، ضمن مساعي غرفة الشارقة لإيجاد البرامج التنموية التي تخدم القطاع الخاص والشركات الوطنية، وتهيئة السبل الكفيلة بدعمها لمواجهة التحديات التي يشهدها قطاع التصدير في ظل انتشار فيروس كورونا المستجد.

وقدم الندوة عبد العزيز محمد شطاف، مساعد مدير عام غرفة تجارة وصناعة الشارقة لقطاع خدمات الأعضاء مدير مركز الشارقة لتنمية الصادرات، وماجد جلفار رئيس حماية الائتمان التجاري وتمويل الصادرات في شركة الاتحاد لائتمان الصادرات، وعبدالله الحوسني رئيس إدارة الأعمال التجارية والتوزيع، وزيشان إقبال مدير حلول المرابحة في الاتحاد لائتمان الصادرات، كما شهدت الندوة مشاركة عدد كبير من ممثلي المنشآت الاقتصادية في الدولة والشركات الصناعية والانتاجية المنتسبين لغرفة الشارقة.

وتناولت محاور الندوة الحلول المقدمة من الاتحاد لائتمان الصادرات بالنسبة للمصدرين والشركات التي تشعر بالقلق حول مخاطر تأخر أو تعثر استلام مستحقاتها التجارية من قبل المشترين، بالإضافة إلى حلول حماية ائتمان الصادرات التي تساعدها في الحد من تلك المخاطر خاصة في المشاريع والأعمال التجارية التي لم يتم إنجازها بسبب أحداث خارجة عن سيطرة هذه الشركات نتيجة للآثار السلبية الناجمة عن فيروس كورونا المستجد.

دعم الشركات الإماراتية
وأكد عبد العزيز محمد شطاف، أن الندوة تعد إحدى مخرجات مذكرة التفاهم المبرمة بين غرفة الشارقة والاتحاد لائتمان الصادرات التي تم توقيعها بهدف دعم الشركات الإماراتية وزيادة صادراتها من خلال خدمات حماية الصادرات للشركات المحلية، مشيراً إلى أن مشاركة الغرفة ممثلة بمركز الشارقة لتنمية الصادرات في تنظيم الندوة، يأتي ضمن منظومة رؤيتها للعمل على تطوير وتنظيم الشؤون التجارية والصناعية ورفع تنافسية مؤسسات قطاع الأعمال وتوسيع نطاق الفرص أمامها، وذلك في إطار التزامها بدورها تجاه القطاع الخاص من خلال إيجاد السبل والحلول لمواجهة التحديات العالمية وتعزيز تنافسية بيئة الأعمال في الإمارة بما يرسخ دور الغرفة كممثل وداعم لمصالح مجتمع الأعمال.

وأشار شطاف، إلى أن التعاون مع شركة الاتحاد لائتمان الصادرات كونها تمثل المظلة الاتحادية المساندة للمصدرين الإماراتيين، يأتي التزاما من غرفة الشارقة بتحقيق مبادئ التكامل المؤسسي لخدمة القطاع الخاص الوطني وتعزيز مساهمته في الاقتصاد المحلي خلال الظروف الراهنة، بما يدعم موقع الإمارات على خريطة التجارة العالمية ويعمل على رفع حجم الصادرات الوطنية ودعم الصناعات الإماراتية وتعزيز قدرتها التنافسية في الأسواق الدولية.

حلول مبتكرة
بدوره بيّن ماجد جلفار، أن الاتحاد لائتمان الصادرات ملتزمة بدعم المصدرين والشركات المحلية من خلال حلول مبتكرة تساعد في حمايتهم من مخاطر عدم السداد والحصول على تمويلات إضافية، إلى جانب العثور على موردين آخرين، وذلك لتخطي هذه الأزمة العالمية، فضلاً عن تقديم ضمانات وحلولا تأمينية تساهم في الحد من المخاطر التجارية التي قد تواجهها الشركات المحلية، وبالتالي مساعدتها على تجاوز أزمة الانتشار العالمي لفيروس كورونا المستجد، مشيرا إلى أن الاتحاد لائتمان الصادرات تمتلك المعرفة والخبرات التي تؤهلها لدعم الشركات الإماراتية التي تصدر منتجاتها وخدماتها إلى مختلف دول العالم، حيث نجحت الشركة في عقد شراكات استراتيجية مع العديد من البنوك والوسطاء لدعم تلك الشركات لحماية مستحقاتها التجارية وتسهيل حصولها على التمويلات اللازمة لتعزيز صادراتها.

تخفيف المخاطر
وقدمت الندوة إجابات وافية على استفسارات ممثلي الشركات المتعلقة بمزايا الائتمان التجاري الذي يتضمن تخفيف المخاطر من خلال حماية الميزانية العمومية وزيادة المبيعات وتعزيز القدرة التنافسية وتسهيل الحصول على التمويل، والحد من مخصصات الديون وتحسين التدفقات النقدية. كما حثت الاتحاد لائتمان الصادرات الشركات المحلية المصدرة على الاستفادة من الحلول الاستشارية التي تقدمها الشركة والتي تساعدها على الاستفادة من البنوك التي تقدم تمويلات بأسعار فائدة تفضيلية للشركات مدعومة بضمانات، وذلك للحصول على التمويل للمساهمة في استمرار سلاسل التوريد.


المصدر: misbar

الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع