استخدم لاعب تونسي من متابعي غارينا فري فاير مهاراته في اللعب لجمع 1500 دولار أمريكي لمستشفى في وطنه للمساعدة في مكافحة جائحة كوفيد-19. حيث قام وسيم ذيب، باستغلال شغفه باللعب لإحداث فرق إيجابي في الظروف التي يمر بها العالم بهدف مساعدة المحتاجين في وطنه تونس، مستلهما فكرته من سلوك عدد من الشخصيات العامة التي سارعت لمساعدة المتضررين من الجائحة.

واستضاف ذيب، البالغ من العمر 27 عاماً، والذي بدأ لعب لعبة فري فاير الشهيرة منذ أكتوبر 2018، بثا مباشرا لمدة 12 ساعة على قناته على اليوتيوب، شاهده متابعيه البالغ عددهم 329000، لدعم جهود مكافحة كوفيد-19.

وحظت مبادرة ذيب باهتمام كبير ففي غضون ساعات، تقدم أكثر من 70 لاعبا من دول مختلفة حول العالم تشمل الولايات المتحدة الأمريكية والمغرب ومصر وتونس للمساهمة معه من خلال PayPal، كما سلط الإعلام التونسي الضوء على نشاطه لجمع التبرعات لهذا الغرض النبيل.

وأكد وسيم أنه سيتبرع بكل مبلغ يحصل عليه لمستشفى في القصرين شمال غرب تونس، لمساعدة كل من العاملين في المجال الطبي في المستشفى والمرضى على حد سواء لمكافحة الفيروس الذي أثر على الملايين عالميا.

وأعرب وسيم عن امتنانه لمجتمع الألعاب في جميع أنحاء العالم لتضافرهم معه ومشاركتهم في مبادرته لجمع التبرعات.

وقال: "أتقدم بالشكر لكل من ساهم في مبادرة جمع التبرعات، لأنه بدون دعمهم لم أكن لأستطيع جمع الكثير من المال للمستشفى في تونس. وكمواطن تونسي، أردت تقديم المساعدة فكم هو صعب رؤية من يعانون في وطني".

وأضاف ذيب: "ألهمتني للقيام بهذه المبادرة عدد من المشاهير الذين بادروا بمساعدة المحتاجين، وشعرت أنه يمكنني فعل الشيء نفسه، وقررت أن ألعب فري فاير على الهواء مباشرة لجمع الأموال، وكانت هذه هي المرة الأولى التي أشعر فيها بالفخر لأنني جمعت الكثير من المبالغ، كما كان الأمر رائعاً أن نرى مجتمع الألعاب يتحد، وآمل أن تحدث هذه الأموال فرقاً في الحياة اليومية للمتأثرين بهذه الجائحة."

ويأمل وسيم باستضافة المزيد من أنشطة جمع التبرعات في المستقبل، وتسخير مهاراته في ألعاب فري فاير لذلك بانتظام.

واستطرد قائلا: "هذه مجرد بداية وهدفي هو القيام بالمزيد من هذه الأنشطة وجمع الأموال التي ستفيد العديد من البلدان. بفضل غارينا فري فاير، أصبحت الآن لاعبا مشهورا في مجتمعي، وبالنسبة لي، هي ليست مجرد لعبة، بل أكبر من ذلك، فقد سمحت لي بالاستمتاع بحياة ثانية بدون عائلتي وربطني بالعديد من الأشخاص من جميع أنحاء العالم".


المصدر: sevenmedia