نشرت لجنة الشؤون المالية والاقتصادية والصناعية في المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة، على منصات مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بالمجلس الاستشاري مادة فلمية ضمن رسائل الحملة الإعلامية التي أطلقها المجلس مؤخرا تحت شعار "وسنخرج منها بإذن الله" لتسليط الضوء على حزمة المحفزات التي أقرتها حكومة الشارقة لدعم الجهات الحكومية والخاصة وقطاعات الأعمال والأفراد.

والإشارة إلى الأهمية التي حملتها المحفزات في استدامة الأعمال والمشاريع وتعزيز مسيرة القطاع الخاص في ظل المتغيرات العالمية المرتبطة بتداعيات فيروس كورونا المستجد"كوفيد 19" على الأنشطة الاقتصادية.

وعبرت اللجنة من خلال المادة الفلمية عن رؤيتها في تلمس مختلف النواحي الاقتصادية بإمارة الشارقة والعمل على دعم الاقتصاد النوعي وتشجيع ريادة الأعمال، والمضي قُدما بتعزيز ازدهار مجتمع الأعمال والمساهمة في تذليل التحديات وتحويلها لفرص إنجاز، مستلهمين من القيادة الرشيدة خارطة طريق لبيئة أعمال مستدامة، لتستمر مسيرة الريادة والتجدد والتميز والابتكار وتوظيف أكفأ الإمكانات والقدرات والموارد حتى نخرج منها سويا بإذن الله إلى آفاق أرحب.

تجاوز التحديات
وأكد سعادة سيف محمد المدفع رئيس لجنة الشؤون المالية والاقتصادية والصناعية، بأن اللجنة ومن خلال أعضائها وعضواتها تحرص ضمن منظومة عمل المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة على تقديم أفضل أداء في إطار ممارسة المجلس لاختصاصاته التشريعية والرقابية، وذلك تماشياً مع توجهات وتطلعات القيادة الرشيدة ورؤيتها في مواصلة العمل المجتمعي وتعزيز المكتسبات خلال السنوات المقبلة والرامية في مرتكزاتها إلى إسعاد المواطنين وتأمين فرص العيش الكريم.

مشيراً إلى أن حملة "وسنخرج منها بإذن الله" هي إحدى مبادرات اللجنة التي أطلقتها تحت مظلة المجلس الاستشاري، بهدف الإضاءة على انعكاسات حزمة المحفزات وتأثيرها الإيجابي على قطاعات الأعمال والشركات الناشئة، ودورها في تسهيل عمل الهيئات والمؤسسات والدوائر الحكومية في تشجيع كافة قطاعات المجتمع على الاستمرار وتجاوز التحديات التي فرضتها المرحلة الراهنة، إلى جانب توجيه رسالة للمستثمرين ومجتمع الأعمال بكافة القطاعات وطمأنتهم على استمرارية أعمالهم، فضلاً عن تشجيع الاستثمارات القائمة في الوصول إلى أهدافها المأمولة وضمان عدم انقطاعها، بالإضافة إلى دعوة كافة أفراد المجتمع ومؤسساته للتكاتف والتوحد إلى جانب القيادة لتجاوز هذه الأزمة وتحويلها من محنة إلى منحة من خلال الإرادة والعزيمة.

آفاق مستقبلية
وعاهد أعضاء لجنة الشؤون المالية والاقتصادية والصناعية، وهم مريم راشد أحمد بن الشيخ، وعبدالله إبراهيم موسى، وعبدالله محمد ناصر العويس، وسهيل سالم سويدان الكعبي، وجمال محمد بن هويدن، وعبيد عوض الطنيجي، القيادة الرشيدة بحمل المسؤولية باقتدار من خلال استشراف المستقبل لتعزيز تنافسية إمارة الشارقة على الصعيد الاقتصادي والصناعي والمالي، عبر دراسة واقتراح الفرص الاقتصادية المستقبلية وإيجاد بيئة جاذبة ومحفزة وحاضنة للاستثمارات في الإمارة، وتفعيل نواحي الشراكة والتعاون لتطوير الأداء المالي بشكل دائم، فضلاً عن تحفيز الأدوار الرئيسية لمختلف القطاعات لتجاوز تداعيات الظروف الراهنة، ومواصلة تطوير العمل الاقتصادي والصناعي والتجاري إلى آفاق مستقبلية لمختلف مدن ومناطق الشارقة بعزم لا يلين وهمة لا تنضب.


المصدر: misbar