أعلنت شركة "إمارات لوتو"، أول مشروع رقمي متكامل على مستوى المنطقة لجمع القطع التذكارية، متوافق مع الشريعة الإسلامية، عن فوز 6 أشخاص بمبلغ 166،666 درهم لكل منهم، في السحب السادس المباشر الذي جرت فعالياته عشية عيد الفطر السعيد.

وتقاسم الفائزون الجائزة الثانية بقيمة مليون درهم، بعدما تطابقت خمس أرقام من أصل ستة مع الأرقام التي قاموا باختيارها. وشملت مجموعة الفائزين، مواطن إماراتي للمرة الأولى على الإطلاق، وفائزان من الجنسية الفليبينية، وثلاثة فائزين من الجنسيات الباكستانية والأوكرانية والجنوب أفريقية.

تميز السحب السادس من إمارات لوتو، بفوز مواطن إماراتي للمرة الأولى على الإطلاق منذ السحب الأول شهر أبريل الماضي. تفاجأ عبدالله إبراهيم، وهو مواطن إماراتي متقاعد يبلغ من العمر 53 عاماً، ولديه ستة أطفال، بخبر الفوز الذي أدخل السعادة إلى قلبه وقلوب أفراد عائلته، الذين سيتقاسم معهم قيمة الجائزة.

وعبر عبدالله عن امتنانه قائلاً: "قررت المشاركة في سحوبات إمارات لوتو منذ انطلاقها الشهر الفائت، وأشعر بسعادة غامرة كوني أول إماراتي يفوز بسحب القرعة لقاء شراء القطع التذكارية. أعتقد أن مبادرة إمارات لوتو تمثل مشروعاً استثنائياً في ظل الظروف العالمية الراهنة، حيث توفر الفرصة لجميع سكان الدولة، مواطنين ومقيمين من الفوز بجوائز قيّمة وتغيير حياتهم للأفضل، وتمكينهم من مساعدة الآخرين والمساهمة في أعمال الخير، وذلك عبر المشاركة في السحوبات الأسبوعية المباشرة من راحة منازلهم."

ومن بين الفائزين بالجائزة المليونية، ماريكار ك. بالاغطاس، البالغة من العمر 40 عاماً، من الجنسية الفليبينية والمقيمة في الإمارات منذ العام 2006. وهي تعمل كمندوبة اتصالات في دبي لتعيل ابنها الوحيد الذي يعيش مع والديها في الفليبين، كما تقيم مع شقيقيها اللذان يعملان في دبي أيضاً. وتعتبر ماريكار نفسها محظوظة جداً، حيث فازت من أول مرة قررت فيها المشاركة بسحب إمارات لوتو نهاية الأسبوع الأخيرة، وعبرت عن فرحتها قائلة: "لم أكن أعلم يوماً أنني محظوظة إلى هذه الدرجة! ما زلت أشعر بأنني أحلم. لا بد أن الله يعلم بنواياي الطيبة، لذا منحني هذه الجائزة".

كانت ماريكار تتابع السحب المباشر، حيث تفاجأت بالنتيجة وتأثرت بشدة لدرجة أنها شعرت بقشعريرة تسري في جسدها: "لم أصدق عيناي، فقد تحققت من النتيجة أكثر من 10 مرات قبل أن أقتنع بالفوز، حيث انهمرت دموعي دون أن أتمكن من السيطرة عليها". وصرحت الفائزة عن نيتها اقتسام الجائزة مع عائلتها، إضافة إلى التبرع للمتضررين من جائحة COVID-19، وتقديم جزء من المال لكنيسة بلدتها في الفليبين.

أما الفائز الثالث في المجموعة المكونة من ستة أشخاص، فكان ويليام ماركيز أنيانا، 38 عاماً، وهو فليبيني يقيم في الإمارات منذ عام 2007، غير متزوج ويقوم بإعالة ولديه المقيمان في الفليبين". لقد سررت بالنتيجة لدرجة أنني بدأت بالصراخ والقفز بشدة شاكراً الله على نعمته. أخطط حالياً لترتيب أوضاعي المادية، وإهداء جزء من المال لبعض الأصدقاء المقربين، والتبرع للمحتاجين في بلدي الأم".

كما كان مبشر حسن، من الجنسية الباكستانية والبالغ من العمر 34 عاماً، من بين الفائزين بالجائزة نهاية الأسبوع الماضي، أمضى مبشر طفولته في أبوظبي ويعيش حالياً في دبي حيث يعمل كمدرب قيادة. "ظننت للوهلة الأولى أنني أحلم، لم أستطع النوم طوال الليل، وقمت في اليوم التالي، بتأدية صلاة العيد شاكراً الله على رحمته وعطائه. أفراد عائلتي هم أغلى ما لديّ، لذا سأتقاسم الجائزة معهم، كما سأقوم بتقديم الدعم لبعض الأقارب في باكستان".

وقال بول سيبيستين، الرئيس التنفيذي في إمارات لوتو: "نحن نؤمن بأهمية المساهمة في تغيير حياة الناس، ومن الرائع أن نكون قادرين على إدخال السعادة إلى قلوب الفائزين. تميز سحب الأسبوع الماضي بفوز مواطن إماراتي للمرة الأولى على الإطلاق، ومن الممتع حقاً رؤية الفائزين يخططون لمساعدة أحبائهم، والتبرع للمجتمعات التي يعيشون فيها وتقديم الدعم لأقربائهم. ويعتبر هذا الكرم من القيم الأساسية التي تعكس رقي رسالتنا المتمثلة في تغيير حياة الآخرين."

أما الفائزان الخامس والسادس من الجنسيتين الأوكرانية والجنوب أفريقية، ففضلاً عدم الإفصاح عن معلوماتهما الشخصية.
ونظراً لعدم الفوز بالجائزة الكبرى للأسبوع السادس على التوالي، تبقى هذه الجائزة بقيمة 50 مليون درهم متاحة للفوز من قبل الأشخاص الذين سيشاركون في السحب خلال عطلة نهاية الأسبوع الجاري عند شراء القطع التذكارية. سيقام السحب المباشر القادم لإمارات لوتو يوم السبت 30 مايو عند الساعة 9 مساءً، ويمكن متابعته مباشرة إمارات لوتو ومنصات التواصل الاجتماعي التابعة للشركة وعلى موقع asianetnews.com.


المصدر: mslgroup

الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع