هنأت غرفة تجارة وصناعة الشارقة، دولة الإمارات قيادة وشعبا بمناسبة الإعلان عن اكتمال وانتهاء برنامج التعقيم الوطني في مختلف أرجاء الدولة والسماح بحرية الخروج والعودة لكافة أفراد المجتمع طوال اليوم بدون تقييد، كما أثنت على الجهود الوطنية التي قدمها أبطال خط الدفاع الأول، مؤكدة أن ما تحقق خلال الأشهر الماضية هو إنجاز يضاف إلى إنجازات الإمارات التي لا حصر لها، وأن توجيهات القيادة الرشيدة كانت السبب وراء اتخاذ قرارات صائبة لمواجهة فيروس كورونا المستجد لتستمر الإمارات في مسيرتها نحو المستقبل بخطى ثابتة.

نموذجاً رائداً في العطاء الإنساني
وأكد سعادة عبد الله سلطان العويس رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة، أن ما قدمه أبطال خط الدفاع الأول مثل نموذجا رائدا في العطاء الإنساني من أجل صون سلامة وصحة أفراد المجتمع من خلال تضحياتهم وجهودهم النابعة بشكل أساسي من نهج القيادة الرشيدة التي جعلت الإنسان على رأس أولوياتها، وشكّلت قدوة للجميع في العمل المتواصل والمتابعة الدقيقة لكل ما فيه مصلحة الوطن والمواطن، وضمان عيشه بأمن وأمان وسلامة على هذه الأرض الطيبة.

وأضاف العويس قائلاً: "تواصل دولة الإمارات بفضل الرؤية الاستشرافية بعيدة المدى لقيادتها الرشيدة تعزيز حضورها العالمي المميز، وإظهار مستويات جديدة من الكفاءة والفعالية في التعامل مع مختلف التحديات"، مؤكداً أن اكتمال وانتهاء برنامج التعقيم الوطني على مستوى الدولة، يعكس النجاح التام للجهود الوطنية التي بذلت خلال هذه الفترة، مشيراً إلى أن المرونة والسرعة في اتخاذ القرارات، وإطلاق المبادرات الوطنية للتعامل مع الأزمة الحالية المتمثلة في انتشار فيروس كورونا، هي تأكيد ومستوى عال من كفاءة الإدارة في جميع مفاصل العمل الحكومي، ودليل راسخ وعملي على وجود منظومة عمل حكومية ذات ثقافة احترافية متميزة تعمل بتناغم وتنسيق تام وفق توجيهات القيادة، وبما يخدم تحقيق أهداف التنمية المستدامة في الدولة.

ولفت العويس إلى أن توجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بعودة الموظفين للعمل من المقار الحكومية بنسبة 50 % تمثل خطوة مهمة على طريق عودة الحياة إلى طبيعتها، منوها إلى كافة القرارات التي اتخذت والمبادرات والمحفزات التي أطلقت والتي ساهمت في إعادة تحريك العجلة الاقتصادية من أجل تحقيق الازدهار وتعزيز النمو عبر احتواء تأثير أزمة كورونا لتظل إمارة الشارقة تقوم بدورها الحيوي في حركة الاقتصاد العالمي كمركز تجاري واستثماري دولي يربط أسواق ومناطق العالم كافة، كما تؤكد المرونة التي تتمتع بها الشارقة والتي مكنتها من مواكبة جميع التغيرات والتطورات والعمل بكفاءة تامة في مختلف الظروف بفضل الرؤية الثاقبة لقيادتنا الرشيدة.

بيئة آمنة
من جانبه أكد سعادة محمد أحمد أمين العوضي مدير عام غرفة تجارة وصناعة الشارقة، أن الأزمة الحالية هي تحد حقيقي لأي دولة في العالم، وقد استطاعت دولة الإمارات التقليل من تداعياتها على جميع القطاعات، ويعود الفضل في ذلك وجود قيادة رشيدة استثمرت في الكفاءات الوطنية وراهنت عليها، وسخرت لها جميع التقنيات والحلول الحديثة، والأدوات الذكية لضمان نجاحها، لافتاً في هذا السياق إلى استعداد غرفة الشارقة التام من حيث عودة موظفيها إلى مواقع عملهم في مكاتبهم في مختلف الإدارات والأقسام، بعد تهيئة الأجواء لبيئة آمنة، واتخاذ التدابير الاحترازية المختلفة، وتحقيق مبدأ التباعد الجسدي، للحفاظ على صحة وسلامة الجميع، من موظفين ومراجعين، في إطار ما ينشده للجميع، وتنشده الجهات المختصة والمعنية على مستوى الدولة، ومستوى إمارة الشارقة.

وأشار العوضي، إلى أن كافة موظفي وموظفات الغرفة، يملأهم العطاء لمباشرة العودة إلى مكاتبهم، بعد أن بذلوا جهودا متواصلة من خلال إنجاز أعمالهم عن بعد، باستخدام وسائل التواصل الإلكترونية، وما وفرته الغرفة من بيئة تقنية متقدمة، ليكون العمل دائماً في وتيرة متميزة وناجحة، بما يلبي احتياجات أعضائها ويحقق تطلعاتهم.


المصدر: misbar