أعلنت هيئة الشارقة للكتاب عن استمرار استقبال طلبات المشاركة في الدورة الرابعة من جائزة الشارقة للترجمة "ترجمان"، الجائزة العالمية الأولى من نوعها في مجال الترجمة والتأليف، حتى الأول من سبتمبر المقبل، وذلك في إطار حرصها على استقطاب أكبر عدد من المشاركات الإبداعيّة التي تسهم في تعزيز حضور المؤلفات العربية عالمياً، وتلعب دوراً فاعلاً في مدّ جسور التواصل الحضاري والإنساني بين مختلف الثقافات.

وتتوج الجائزة الفائز في دورتها الجديدة خلال فعاليات الدورة الـ 39 من معرض الشارقة الدولي للكتاب، حيث تفتح المجال أمام مختلف دور النشر العالمية والعربية التي تمتلك ترجمات أجنبية، بأي لغة من اللغات، للمشاركة بأكثر من عمل ورقي -على أن يفوز واحد منها فقط- شرط أن تكون الأعمال أصلية وصادرة بطبعتها الأولى باللغة العربية، وأن تستلهم في مضامينها الحضارتين العربية أو الإسلامية، من خلال الدخول إلى الرابط التالي: https://bit.ly/3fLiEGK



ومنذ اطلاقها ضمن فعاليات الدورة 35 من معرض الشارقة الدولي للكتاب، أحدثت الجائزة نقلة نوعية في مجال الترجمة وعملت على إيصال المؤلفات العربية إلى رفوف المكتبات العالمية ليتسنى للقراء التعرّف على إبداعات الثقافة العربية والاطلاع على كنوزها الإبداعية، وحشدت الرؤى من أجل الارتقاء بواقع الترجمة وتعريف المجتمعات الغربية بإرث وتاريخ الحضارتين العربية والإسلامية، ودوره في إثراء الإنسانية بمؤلفات وبحوث في شتى المجالات العلميّة والأدبية.

تكريمات
وكان صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة قد تفضّل في العام 2017 بتكريم دار النشر الإسبانية "بيربوم" بالجائزة في دورتها الأولى وذلك عن نشرها ترجمة كتاب "ألف ليلة وليلة" باللغة الإسبانية، كما كرّم سموه دار "سندباد /‏‏‏‏‏ أكت سود" الفرنسية، عن ترجمة كتاب "طبائع الاستبداد" لعبد الرحمن الكواكبي إلى اللغة الفرنسية، فيما حظيت دار النشر الإيطالية E/O Edizioni، بالفوز في الدورة الثالثة من الجائزة وذلك نظير ترجمتها لرواية "موت صغير" للروائي والكاتب السعودي محمد حسن علوان إلى اللغة الإيطالية.

المصدر: nncpr