يحتفي كلاً من مهرجان طيران الإمارات للآداب ومونتيغرابا، أعرق صانع إيطالي لأدوات الكتابة الفاخرة، بالفن الراقي لكتابة الرسائل الخطية في مسابقة جديدة تُعلي من مكانة حرفة الكتابة وفن الرسائل.

تنقسم المسابقة إلى ثلاث فئات عمرية، وهي مفتوحة لجميع المقيمين في دولة الإمارات العربية المتحدة، وسيحصل كل فائز من الفائزين بالجائزة على قلم مميز من مونتيغرابا.

وقد ذكرت أحلام بلوكي، مديرة المهرجان بأن المسابقة تشكل خطوة هامة في الحفاظ على إرث الكتابة العظيم، وأضافت: "قد شهدنا تسارعاً، بسبب أحداث عام 2020، في استخدام التكنولوجيا، حيث اختارت العديد من المدارس، والشركات خيار العمل من خلال العالم لافتراضي. ومع انتشار الرسائل النصية، ورسائل البريد الإلكتروني ووسائل التواصل الاجتماعي في كل مكان، أصبحنا نشعر بأننا سنودع الكتابة بخط اليد ونتخلى عن فنونها وإبداعاتها الرفيعة، وقد دفعنا إحساسنا بالخطر المُحدِق بمصير حرفة الكتابة وفنونها، إلى إطلاق مسابقة كتابة الرسائل الخطية الجديدة بالمشاركة مع مونتيغرابا بهدف استعادة مكانة الفن الإنساني وسحره".

هذا وقد توصل استطلاع حديث إلى أن ربع الناس لم يرسلوا أو يتلقوا خطاباً مكتوباً بخط اليد خلال عقد من الزمن وأن ثلثي الذين تتراوح أعمارهم بين 25 و35 عامًا قلما يلتقطون قلماً. لكن هذه الممارسة الإبداعية لم تختف تماماً من عالم الأدب، وما يزال بعض الكتّاب يفضلون الكتابة بالقلم والحبر، ومن أبرزهم مارتن أميس وجي. كي. رولينغ والذين يواصلان كتابة مسودات أعمالهم على الورق بخط اليد.

وفي معرض تعليقه على المسابقة الجديدة، ذكر تشارلز نحاس، موزع مونتيغرابا في الشرق الأوسط بأن: "الرسائل المكتوبة بخط اليد تتسم بسمات شخصية كاتبها أكثر بكثير من الرسائل المطبوعة"، ثم أضاف: "هناك حميمية في الرسالة المكتوبة بخط اليد، فهي تحكي عن صاحبها الكثير وتنقل رؤيته المتبصرة ومشاعره بشكل أعمق. من خلال فن الخط، والذوق الإبداعي الرفيع الذي يطوع القلم والحبر والورق لترجمة المشاعر والأفكار بكل عناية. كل هذه العوامل تتجمع لتعكس سمات شخصية الكاتب، مما يوضح المجهود المُميز المبذول في كتابة الرسالة والذي سيكون له بالغ التأثير على قارئ الرسالة الذي يستقبلها بكل حفاوة وتقدير لكونها وسيلة مرموقة ورائعة".

إن المسابقة المخصصة للأطفال والكبار تحتفي بجماليات الكتابة بخط اليد وفن الرسائل الخطية. وتنقسم إلى ثلاث فئات:
فئة المرحلة الأساسية: للأعمار من 9 - 13 عامًا
فئة المرحلة الثانوية: من 14- 18 عامًا
فئة الكبار: 18+



يجب كتابة الرسالة على ورق بحجم A4 بهامش واحد، وألا تزيد عن 200 كلمة وأن تكتب بخط اليد باستخدام قلم حبر سائل أو أي نوع آخر من أقلام الحبر، مثل أقلام الحبر الجاف، ويمكن المشاركة بالرسائل باللغتين، العربية أو الإنجليزية.

وعلى طلبة المرحلتين الابتدائية والثانوية كتابة رسالة بخط جميل إلى إحدى شخصياتهم الروائية المفضلة، وتستقبل المسابقة مشاركاتهم حتى تاريخ 8 نوفمبر 2020، الموعد النهائي للاشتراك في المسابقة.

أما المشاركين من فئة الكبار، فعليهم كتابة رسالة إلى كاتب أحد الأعمال التي ساهمت في تغيير حياتهم لإخباره كيف يمكن أن يغيروا قصة ذلك العمل أو إحدى شخصياته تجسيداً لموضوع مهرجان طيران الإمارات للآداب لعام 2021، "لنغير الحكاية".

ويمكن للمشاركين من هذه الفئة تقديم مشاركاتهم حتى 3 يناير 2021، الموعد النهائي لتقديم مشاركات الكبار.
وسوف يتم إشعار الفائزين من جميع الفئات بفوزهم عبر البريد الإلكتروني في فبراير 2021، وسيتم الإعلان عن أسمائهم في حفل توزيع الجوائز في مارس 2021.

يحصل كل من الفائزين في الفئتين العمريتين، الابتدائية والثانوية على قلم حبر مونتيغرابا من مجموعة "أمبينتي"، المصنوع بالتعاون مع الاستوديو الحرفي "سمايل بلاستيك" و"أربوس إيطاليا" من مواد معاد تدويرها.
ويحصل الفائز عن فئة الكبار على فرصة ابتكار قلم خاص بهم من مجموعة "زيرو"، باستخدام خاصية مونتغرابا الافتراضية لابتكار الأقلام، والتي تسمح لهم بتصميم كل جزء من القلم لصنع نموذج مُميز وخاص بهم.

وسيحصل الفائزون بالمراكز الأخرى على إصدار حصري من قلم مونتيغرابا المخصص لمهرجان طيران الإمارات للآداب 2021، وهو تصميم حصري تهديه مونتيغرابا لجميع الكتّاب المشاركين في المهرجان.

وقد تفضلت مجموع مونتيغرابا برعاية جائزة مونتيغرابا للكتابة، مسابقة مؤسسة الإمارات للآداب للكتابة الإبداعية في الأعوام السابقة، التي أسهمت في نشر العديد من أعمال الكتّاب الجدد، إذ مهدت الطريق لتسعة كتّاب، تمكنوا من نشر رواياتهم من خلال دور نشر عالمية. سوف تستمر هذه المسابقة في عام 2021 تحت شعار جديد.

المصدر: fourcommunications