أطلقت شركة ”دي إتش ال“ إكسبرس الإمارات حملة إرشادية تزامناً مع حلول شهر أكتوبر، شهر التوعية بسرطان الثدي، والتي جاءت لتؤكد على التزامها الدائم بصحة وسلامة موظفيها والعامة والمجتمع ككل، وحثهم على الكشف المبكر للوقاية من هذا المرض.

وتضمنت حملة شركة ”دي إتش ال“ إكسبرس الإمارات إضاءة مكتبها الرئيسي باللون الوردي مع نشر 200 شاحنة تحمل شعار التوعية بسرطان الثدي، بالإضافة إلى توزيع الشعارات الرمزية على العملاء ضمن 32 نقطة بيع بالتجزئة في دولة الإمارات العربية المتحدة، والاستمرار بعرض إحصاءات ذات الصلة ومعلومات تعليمية حول المرض على جميع الشاشات الموجودة بمختلف مرافق الشركة.

أما على الصعيد الداخلي، فقد تم تنظيم فعالية "الخميس الوردي" لنشر الوعي بين جميع الموظفات حول ضرورة اتخاذ الإجراءات الوقائية.




كما تضامن جميع العاملين في الشركة مع الحملة المذكورة عبر ارتداء اللون الوردي.

وتعقيباً على هذه المبادرة، قال جيف والش، مدير شركة ”دي إتش ال“ إكسبرس في دولة الإمارات:
"يتم سنوياً تشخيص مليوني حالة من سرطان الثدي على مستوى العالم مما يترك أثراً لا يستهان به على المريض وأفراد العائلة والأصدقاء والزملاء. ويتواصل سعينا في شركة ”دي إتش ال“ إكسبرس للمساهمة بخفض تأثيرات هذا المرض الذي لامس – بشكل أو بآخر – حياة العديد من موظفينا وأفراد مجتمعنا. لذا، ونظراً لكوننا عضو أساسي في المجتمعات التي نعمل بها، ارتئينا أن نقوم بدورنا للمساعدة في زيادة الوعي بأهمية الوقاية والكشف المبكر."

المصدر: traccs



الأكثر قراءة