أعلنت إدارة مجالس دبي للمستقبل- العمل الإنساني بالتعاون مع مؤتمر ومعرض دبي الدولي للإغاثة والتطوير "ديهاد" عن إطلاق الهاكاثون الدولي للإنسانية إفتراضياً وهو الأول من نوعه في المنطقة والذي سينطلق خلال الفترة 17-18 من شهر نوفمبر القادم، ويقام هذا الحدث الهام تحت عنوان الإغاثة وإدارة الكوارث وكوفيد-19.

وسيقوم الهاكاثون الدولي للإنسانية باستقطاب عدد من المنظمات الدولية والشركات الحاضنة لتطوير المشاريع وشركات التكنولوجيا ورواد الأعمال والمبدعين والمفكرين والمبرمجين والمطورين والأكاديميين والطلاب من جميع أنحاء العالم، ليقوموا معاً بتبادل الأفكار المبتكرة وآخر ما توصل إليه العلم في بناء النماذج الأوليّة لهذا الموضوع. إضافة إلى إطلاق المشاريع وإيجاد الحلول التي من شأنها أن تساعد العاملين في قطاع الإغاثة وإدارة الكوارث على التعامل مع القضايا الملحّة مثل تطوير خوارزميات لالتقاط علامات الإنذار المبكرة للكوارث وتطوير نظم لإدارة الموارد والملاجئ، وتطوير برامج تأهب للكوارث وهي عبارة عن منصّة آلية تشمل عمليات جرد وطنية ونظم تعقّب وغيرها الكثير.

سيتيح الهاكاثون الذي سيستمر لمدة يومين فرصة فريدة للمشاركين لاختيار التحديات الإنسانية التي تم تطويرها من قبل المنظمين بالتعاون مع المؤسسات الإنسانية الرائدة، حيث سيتنافس المشاركون لفرصة تقديم أفكارهم والحلول التي طوروها خلال مؤتمر ومعرض ديهاد 2021 لفرصة الربح ب150,000 درهم.
بالإضافة إلى ذلك، من المتوقع أن يستقطب الهاكاثون أكثر من 200 مشارك من جميع أنحاء العالم، والذين سيجتمعون لمشاركة الأفكار التي سيتم تطويرها كحلول للتحديات الإنسانية الراهنة، وخاصةً تلك التي نتجت عن جائحة كوفيد-19، وكذلك الأفكار التي من شأنها أن تساعد في إدارة الأزمات في مناطق الكوارث.

وتعليقاً على اطلاق الهاكاثون، قالت الدكتورة منال عمران تريم، عضو مجلس الأمناء ومدير تنفيذي في مؤسسة نور دبي الخيرية: "تكمن أهمية الهاكاثون ليس فقط في كونه يلعب دوراً رئيسياً في جمع ذوي الخبرة والمعرفة والكفاءة العالية معاً ولكن أيضاً بتفعيل الدور الريادي الذي سيقوم به الشباب وتوظيفه في قطاع التكنولوجيا وإيجاد الحلول التي سيتم تطبيقها في مناطق الكوارث. تعد هذه المبادرة استثنائية وفريدة من نوعها ويسعدني أن تكون دولة الإمارات العربية المتحدة، أرض اللامستحيل، هي من أطلق هذه المبادرة التي تعنى بخدمة البشرية."



وأضافت: "الأفكار التي سيتم مشاركتها خلال الهاكاثون ستساعد على الاستعداد للأزمات الإنسانية التي قد تحدث في المستقبل، حيث يعتبر الاستعداد عنصر هام للوقاية والاستجابة المبكرة، وسيساعد أيضاً صانعي القرار والحكومات على تقدير حجم تأثير تلك الكوارث وعلى الحفاظ على جودة حياة الأفراد. وسيقوم المحاضرين والمختصين وأصحاب الخبرات بالمشاركة بتجاربهم خلال أزمة كوفيد-19 والدروس المستفادة من هذه المرحلة لتوجيه المشاركين وتطوير مهاراتهم لإيجاد الحلول الخلّاقة للتنبؤ المبكر وإدارة الأزمات والكوارث."

ومن جانبه قال الدكتور وليد العلي مستشار في مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية: "لاحظنا مؤخراً أن الكوارث الإنسانية في تزايد كبير في كافة أنحاء العالم، وعلى رأس هذه الكوارث شح المياه والفقر ونقص الموارد البشرية وغيرها الكثير، وينتج عن ذلك الحاجة الملحّة لإيجاد حلول عملية يمكن تطبيقها على أرض الواقع. إن ما يقوم به المشاركون في الهاكاثون هو أسمى بكثير من مجرد المنافسة، فهم سيقومون بتغيير العالم وتوظيف مواهبهم وخبراتهم وعلمهم من أجل مستقبل أفضل للجميع."

وأضاف: "هذه المبادرة لم تكن لترى النور لولا الرؤية الحكيمة لقيادة دولة الإمارات العربية المتحدة، ولتفانيهم في بذل الغالي والنفيس من أجل العمل الخيري والإنساني."

الهاكاثون الدولي للإنسانية هو مبادرة أطلقتها مجالس دبي للمستقبل- العمل الإنساني بالتعاون مع مؤتمر ومعرض دبي الدولي للإغاثة والتطوير "ديهاد"، وبرعاية من مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية وبدعم من دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري. يقام الهاكاثون بدعم تقني من شركة IBM، بينما تقدم التحديات الإنسانية عن طريق المدينة العالمية للخدمات الإنسانية ونور دبي ومؤسسة سُقيا الإمارات، وMédecins Sans Frontières (MSF) وغيرها الكثير.

المصدر: index


الأكثر قراءة