تنظم وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي بالتعاون مع جامعة الإمارات العربية المتحدة، عن بعد وعبر تقنيات التواصل المرئي فعاليات الدورة التاسعة لمنتدى بناء الوعي السياسي لطلبة الجامعات، والتي تناقش وعبر لقاء تفاعلي وعي طلبة الجامعات ببرنامج تمكين المجلس الوطني الاتحادي والاستعداد للخمسين، وذلك يوم الـ7 من شهر ديسمبر المقبل وبمشاركة نخبة من الخبراء والمختصين.

وبهذه المناسبة قال سعادة طارق هلال لوتاه، وكيل وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي:
"إن المنتدى أصبح واحدة من أبرز المنصات المعرفية للتواصل مع طلبة الجامعات لتعزيز وعيهم بالقضايا المتعلقة بالحياة البرلمانية في دولة الإمارات، وإيجاد لغة من التفاعل والتواصل للبحث عن الآفاق التي تعزز من دورهم وتسهم في مساعدتهم على التوظيف الأمثل لقدراتهم وطاقاتهم لخدمة الوطن والمساهمة في مسيرته لتحقيق رؤيته في الريادة في جميع المجالات".

وأضاف سعادته: "إن المنتدى هذا العام يحظى بأهمية كبيرة لأنه يتزامن مع استعدادات دولة الإمارات لتصميم مستقبلها في الخمسين عاماً المقبلة، والتي سيكون الشباب وبما يملكونه من معارف وخبرات الركيزة الرئيسية لتحقيق تطلعات القيادة الرشيدة في مواصلة مسيرة الإنجازات التي تحققت خلال الخمسين عاماً الماضية، للوصول إلى المراكز الأولى، وبما يمكن دولة الإمارات من صدارة دول العالم، ولتكون نموذجاً يحتذى به في التطور والازدهار".

وأوضح سعادته: "أنه ومن هذه الرؤية يأتي اسم المنتدى لهذا العام ليبحث ملامح الحياة البرلمانية في دولة الإمارات في الخمسين عاماً المقبلة في ظل برنامج التمكين، وما هي التصورات الخاصة للعملية الانتخابية، وما يرافقها من وضع آليات جديدة تتناسب مع التطورات التي يشهدها العالم في جميع القطاعات، وفي مقدمتها المجال التقني والتي سوف يكون لها الدور البارز في صياغة المستقبل".



وأكد سعادة الأستاذ الدكتور غالب الحضرمي البريكي –مدير الجامعة بالإنابة:
"بأن استضافة جامعة الإمارات لهذا المنتدى كل عام  يعكس كون الجامعة منصة مهمة وفاعلة لتعزيز وعي طلبة الجامعات بالقضايا الوطنية، ليأتي هذا العام استثنائياً في موضوعه وفي انعقاده عبر تقنيات التواصل المرئي، ونحن على ثقة بأن طلبتنا يتحلون بهذه الرؤية المستقبلية لدولتهم، ولتصورهم الواعي للحياة البرلمانية في الخمسين سنة القادمة، ووعيهم بضرورة تمكينهم والاسهام والمشاركة الفاعلة والإيجابية بهذه العملية الوطنية".

وأضاف مدير الجامعة بالإنابة: "إن مرور تسع سنوات على انعقاد هذا المؤتمر في رحاب جامعة الإمارات هو دليل على أن الجامعة الوطنية الأم تسهم إيجاباً في خدمة دولتنا الغالية وفق تطلعاتها وطموحاتها المستقبلية، والعمل على إعداد طلبة واعيين بمتطلبات المرحلة القادمة، من خلال ترسيخ ثقافة المشاركة السياسية لدى شبابنا من طلبة الجامعات".

وسيبحث المنتدى في جلساته التي يديرها الدكتور سيف المحروقي الأستاذ المشارك ورئيس قسم في كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية، محاور عدة حيث سيتحدث في محور "المجتمع والتمكين" سعادة حمد الرحومي، النائب الأول للمجلس الوطني الاتحادي عن دور المجلس الوطني الاتحادي والاستعداد للخمسين، كما ستتحدث في محور "وعي ومشاركة وتمكين : خطوات ثابتة نحو الخمسين" الدكتورة سعاد العريمي القاصة والباحثة، وأستاذة كلية العلوم الإنسانية في جامعة الامارات حول تطور العملية الانتخابية في المرحلة القادمة في ظل الاستعداد للخمسين.

كما سيتحدث الدكتور أحمد المنصوري المختص في القانون الدولي والعلاقات الدولية، والدكتورة  مريم لوتاه الأستاذ المشارك في قسم الحكومة والمجتمع بجامعة الإمارات في محوري "الإعلام والتمكين السياسي.. مسؤوليات الحاضر ورهانات المستقبل"، و "الشباب ومسيرة التمكين : محاولة استشرافية".

المصدر: bcw-global



الأكثر قراءة