احتفالاً باليوم الوطني التاسع والأربعين لدولة الإمارات العربية المتحدة، تتعاون ريبوك مينا مع مواهب محلية وشخصيات مؤثرة، من بينها محمد الصيادبي، وليودميلا بيليا، وعميرة فاروق العلماء، وعلي مراد، وذلك للتعرّف على تجاربهم الناجحة في الإمارات وتشجيع الناس على مشاركة قصصهم الخاصة.

وتدعو حملة اليوم الوطني الإماراتي التي تنظّمها ريبوك مينا المعجبين والعملاء في جميع أنحاء الدولة لمشاركة لحظاتهم عبر وسم #WearYourReebokUAE. فسواء كنتم على الشاطئ أو في الحديقة أو في المركز التجاري أو حتى في مطعمكم المفضل، لا تترددوا بمشاركة الأوقات التي تعكس منظوركم الخاص لدولة الإمارات العربية المتحدة خلال اليوم الوطني. وسيتم عرض المحتوى الأكثر إبداعاً على صفحة ريبوك مينا على الإنستغرام وسيفوز الرابح بزي كامل من ريبوك.

وبغية الاحتفاء بدولة الإمارات العربية المتحدة وبشعبها، تتعاون ريبوك مينا مع المواهب المحلية في الإمارات العربية المتحدة لتسليط الضوء على تجاربهم وعلى الفرص التي تقدمها الإقامة في الإمارات. وفي هذا السياق، علقت ليودميلا بيليا، المعروفة أيضاً باسم دي جي ليوتيك، منسقة الأغاني الشابة المتألقة في المشهد الموسيقي المحلي، قائلة: "لقد أتيحت لي الكثير من الفرص هنا – بدءاً من إدارة الفعاليات، أو الشراكة في وكالة لعرض الأزياء وتنظيم الفعاليات، إلى تنسيق الأغاني وإنتاجها. لقد كونت الكثير من الأصدقاء والأفضل من ذلك كله أنني قابلت شريكي هنا للمرة الأولى".



ولا شك أن أسلوب الحياة والثقافة والتنوع الذي توفره دولة الإمارات لمواطنيها والمقيمين فيها والسياح منقطع النظير. عميرة فاروق العلماء، المتحدثة الإماراتية ومؤسسة شركة إيه إل إف للتنظيم الإداري، شاركتنا تعليقاتها أيضاً، فقالت: "لقد قدمت الإمارات لي الكثير، وفي المقابل أحرص على مد يد العون لكل من يحتاج إلى مساعدتي من المواطنين والمقيمين على حد سواء. في اليوم الوطني التاسع والأربعين لدولة الإمارات العربية المتحدة، سأقضي اليوم بالاحتفال بشباب الإمارات العربية المتحدة، لديهم الكثير لتقديمه وأنا فخورة بجيل الشباب هذا. من خلال شركتنا، سنحت لي الفرصة لمقابلة أشخاص من مختلف الجنسيات ومن جميع مناحي الحياة، وأصبحت لدي القدرة على معالجة مشاكلهم المختلفة، ولربما لم أكن لأتمكن من القيام بذلك في أي مكان آخر في العالم".

وتحتفل ريبوك مينا باليوم الوطني التاسع والأربعين لدولة الإمارات العربية المتحدة من خلال عرض التراث الأصيل للدولة من منظور شعبها.

المصدر: qcomms


الأكثر قراءة