كشفت مؤسسة الإمارات لأنظمة التبريد المركزي "إمباور"، أكبر مزود لخدمات تبريد المناطق في العالم، عن مواصلتها الاستثمار في التقنيات الثورية المبتكرة لصناعة تبريد المناطق بهدف مواكبة رؤية القيادة الرشيدة ومستهدفات الدولة للخمسين عاماً المقبلة.

وذلك لتسليط الضوء على أسبوع الإمارات للابتكار 2021 الذي يقام في الفترة من 21 إلى 27 فبراير تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي.

وأعلنت المؤسسة مواصلة عمليات أول محطة تبريد ذاتية التشغيل بالعالم بنجاح وذلك بإستخدام الذكاء الإصطناعي لخدمة سكان منطقة قرية جميرا بدبي.

وتخدم المحطة الفريدة من نوعها، وهي من محطات الجيل الثالث، 90 مبنى في تلك المنطقة وسيصل عدد المباني التي سيتم ربطها إلى 110 مبنى بطاقة تبريد اجمالية تصل الى 49,000 طن تبريد بنهاية 2021
جرى تتويج "إمباور" للعديد من الجوائز الدولية على إبتكاراتها وأحدثها كان من قبل الجمعية الدولية لتبريد المناطق في الولايات المتحدة الأمريكية بجائزتين لمساهمتها الكبيرة في تطوير وتوفير تقنيات تبريد المناطق والتزامها بتبني أنظمة بنية تحتية خاصة بتزويد خدمات تبريد المناطق ذات مواصفات عالمية وذلك لتوسيع رقعة إنتشار هذه التقنية الحديثة ليس فقط في الدولة بل أيضاً في العديد من المدن النامية حول العالم. كما حصدت مؤسسة الإمارات لأنظمة التبريد المركزي «إمباور» جائزتين ذهبيتين من جوائز «جولدن بريدج للأعمال والابتكار 2020» في نسخته الـ12 وذلك اعترافا بدور المؤسسة ورئيسها التنفيذي في بانجازاتها المذهلة وابتكاراتها العملية في تطوير صناعة تبريد المناطق في العالم، وارتقائها بمعايير الاستدامة في القطاع. هذا غير الجوائز العالمية التي حصدتها المؤسسة على صعيد ابتكارتها القائمة على الذكاء الاصطناعي.

ثقافة الابتكار

قال أحمد بن شعفار، الرئيس التنفيذي لـ «إمباور»:
"أن ثقافة الإبتكار أصيلة في استراتيجية المؤسسة منذ ولادتها كثمرة من ثمار رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله".

وأضاف: "إن تبني " إمباور" للحلول وتطويرها المستمر للتقنيات وتوظيف الابتكارات الثورية في أداء مهامها ينسجم مع رؤية قيادة دبي الاستشرافية الرامية إلى ابتكار الأدوات والوسائل الكفيلة باستثمار الفرص وصنع مستقبل أفضل للأجيال القادمة".



ولفت بن شعفار الى ربط محطات المؤسسة البالغ عددها 84 بمركز التحكم الذكي، والذي يتميز بمقدرته على قراءة وتحليل 2 مليون من البيانات المتعلقة بأبراج التبريد والمبردات والمحولات وإمدادات المياه في كل محطات تبريد وذلك باستخدام نظام المتقدم. ويتميز المركز أيضًا بشبكة ذكية عالية الكفاءة توفر استجابة دقيقة وسريعة لأي حالة طارئة في محطات تبريد المناطق التابعة للشركة. وفي الآونة الأخيرة، عززت إمباور من قدرة مركز التحكم الذكي خلال إنشاء نظام جديد ، "بيئة العمل الموازية (PWE)" ، والتي تعمل كنظام داعم لمركز التحكم الذكي عن طريق إجراء تشغيل بديل عن بعد للمحطات من أجل ضمان استمرارية الأعمال من خلال الرؤية المستمرة والوثيقة لعمليات محطة تبريد المناطق. وتعتمد تقنية PWE الجديدة والبديلة على نظام مستقل تمامًا ومجهز بأحدث التقنيات ، وتوفر التحكم الذاتي لجميع عمليات مركز التحكم الذكي.

المزايا الإقتصادية
شدد الرئيس التنفيذي لـ «إمباور»:
"على أن المزايا الإقتصادية تعد من بين أبرز ثمار الاعتماد على التقنيات الحديثة في قطاع تبريد المناطق هذا غير الارتقاء بكفاءة أداء المنشآت".

اسعاد المتعاملين
طورت إمباور إستراتيجية تقديم خدمات إلكترونية لعملائها مما يساعدهم على توفير الوقت والجهد والسماح لهم بإتمام معاملاتهم دون زيارة فروع إمباور. وتشمل الخدمات دفع الفواتير ، والوصول إلى الفواتير السابقة ، والتسجيل في خدمات إمباور، وتسجيل الطلبات وتتبعها، وعرض معدلات الاستهلاك عبر الإنترنت. وفي عام 2020، أصبحت إمباور أول مؤسسة تبريد مناطق في المنطقة تتيح للمتعاملين التسجيل الإلكتروني للمتعاملين لتمكينهم من الحصول على خدماتها حيث سجلت إمباور العام الماضي 560,000 معاملة إلكترونية لمتعامليها.

تخزين الطاقة الحرارية
تطبق المؤسسة تقنية مبتكرة في تخزين الطاقة الحرارية وتقوم على عدد من التقنيات التي تخزن الطاقة الحرارية في خزانات الطاقة ليتم استخدامها لاحقًا. وتستخدم تلك الطاقة المخزنة في معادلة الطلب على الطاقة بين النهار والليل. ويمكن حفظ المخزون الحراري عند درجة حرارة أعلى أو أقل من درجة الحرارة المحيطة. وتساعد هذه التقنية على تقليل الحمل على شبكة كهرباء عن طريق تحسين تدفق المياه من وإلى محطات تبريد المناطق.

والجدير ذكره، أن "إمباور" تقدم خدمات تبريد المناطق لأكثر من 1,252 مبنى، ولأكثر من 140 ألف متعامل كما تصل القدرة الإنتاجية للشركة إلى أكثر من0  1,64 مليون طن من التبريد، وتقدم الشركة خدمات تبريد مناطق صديقة للبيئة لعدد من المشاريع البارزة في إمارة دبي مثل واجهة دبي المائية، وبلو واترز، ومجموعة جميرا، وجميرا بيتش ريزيدنس، ومركز دبي المالي العالمي، والخليج التجاري، ومدينة دبي الطبية، وأبراج بحيرات جميرا، ونخلة جميرا، وديسكفري جاردنز، وابن بطوطة مول، وحي دبي للتصميم، والمنطقة العالمية للإنتاج الإعلامي وغيرها.

المصدر: cbpr



الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع