أعلنت "أمالا"، الوجهة الاستثنائية فائقة الفخامة والممتدة على ساحل البحر الأحمر شمال غرب المملكة العربية السعودية، عن تعاونها مع "مجلس الفن السعودي" للاحتفاء بالمواهب الفنية والمبدعة من المنطقة والعالم خلال فعاليات نسخة العام 2021م من معرض "21,39 فن جدة".

وتعكس الشراكة بين الجانبين والممتدة على مدار النسختين الماضيتين، التزام "أمالا" الجاد والمستمر بتعزيز المشهد الفني والثقافي في المملكة العربية السعودية ودعم رؤية المجلس الرامية لإرساء مكانة المملكة في طليعة المشهد الفني العالمي المعاصر.

وتمثل النسخة الثامنة من "21,39 فن جدة" دليلاً حياً على عمق وديناميكية وتطور المشهد الثقافي في المملكة العربية السعودية، إذ تجمع فنانين من شتى أرجاء المملكة والمنطقة والعالم لاستكشاف "أسرار العضديات"، وهو موضوع نسخة هذا العام. هذا ويحتضن المعرض 33 عملاً فنياً يتيح للزوار من محبي الفن ومتذوقيه خوض مغامرة فنية فريدة من نوعها بين النجوم واستكشاف عالم حافل بالأبعاد والنُظم الجديدة، حيث استوحى المعرض موضوعه لهذا العام من رحلات البحارة الذين استخدموا النجوم للاستدلال على وجهاتهم في البحار المجهولة.



كما يتخلل المعرض إقامة برنامج أنشطة داعم بهدف تنمية الإبداع وتوسيع آفاق الحوار الثقافي في جميع أنحاء المنطقة، وذلك من خلال تنظيم وافتتاح معارض فنية بإشراف قيمين فنيين، وتنظيم ورش عمل وسلسلة من الحوارات والنقاشات والندوات التي يستضيفها فنانون بارزون وشخصيات رائدة في القطاع الفني، بهدف تشجيع الشباب على المشاركة والتميز في مختلف المجالات الفنية.

ويندرج هذا المعرض في إطار رؤية "أمالا" الرامية للارتقاء بمنظومة الإبداع في المملكة العربية السعودية من خلال توفير برامج الإقامات والمنصات والحاضنات الفنية.

وفي هذا السياق، قال جون باغانو، الرئيس التنفيذي لـ "أمالا": "نعمل على تطوير وجهة عالمية للفنون والثقافة. لاسيما وأن دعم المشهد الفني المحلي والتفاعل مع المجتمع الإبداعي يشكلان ركيزة أساسية لرؤية "أمالا". ولاشك أن معرض ’21,39 فن جدة‘ يقدم فرصة مثالية لإظهار دعمنا للمواهب السعودية، ونتطلع قدماً لرؤية العديد منهم يتوجهون إلينا مستقبلاً لدعم وعرض أعمالهم وإبداعاتهم الفنية. هذا وحرصت ’أمالا‘ على تأسيس علاقات وثيقة مع مجلس الفن السعودي، ونسعى للاستمرار بترسيخ هذه العلاقات خلال السنوات المقبلة".



من جانبها، قالت صاحبة السمو الملكي الأميرة جواهر بنت ماجد بن عبدالعزيز، رئيس مجلس إدارة المجلس الفني السعودي: "شهدنا خلال هذا العام أحداثاً وتداعيات غير مسبوقة على الإطلاق علمتنا درساً قيماً وهو أن الفنون تمثل منارة تضيء درب البشرية وتقدم بارقة أمل ساطعة تدفعنا للمضي قدماً لتحقيق الأهداف وتجاوز الصعاب كافةً. وأنا على ثقة تامة بقدرة الفنانين والمبدعين على تجاوز مختلف التحديات. ويسعدني الاحتفاء بهذا الإبداع الفني الكبير عبر تقديم القيّم الفني العالمي لمعرض هذا العام، "فابيان دانيسي" والذي عَرفنا على المشهد الفني السعودي من منظور جديد".


المصدر: bcw-global